منتديات جبالة Montadayat Jbala
وقد يهجو الشاعر بلده 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا وقد يهجو الشاعر بلده 829894
ادارة المنتدي وقد يهجو الشاعر بلده 103798

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتديات جبالة Montadayat Jbala
وقد يهجو الشاعر بلده 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا وقد يهجو الشاعر بلده 829894
ادارة المنتدي وقد يهجو الشاعر بلده 103798
منتديات جبالة Montadayat Jbala
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

وقد يهجو الشاعر بلده

3 مشترك

اذهب الى الأسفل

وقد يهجو الشاعر بلده Empty وقد يهجو الشاعر بلده

مُساهمة من طرف العتيق الجمعة نوفمبر 01, 2013 8:26 pm

بئس العشير وبئست مصر من بلد ** أضحت مناخا لأهل الزور والخطل

أرض تأثل فيـها الظلــــــم وانقذفت ** صواعق الغدر بين السهل والجبل

وأصبح فيها الناس في عمياء مظلمة ** لم يخط فيها امرؤ الا على زلل

* من الشاعر الهجاء من بين الثلاثة ؟:

- حافظ ابراهيم .

- احمد شوقي .

- محمود سامي البارودي .

* وما المناسبة ؟

...بالتوفيق

....مع تحيات العتيق .

العتيق
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1509
درجة التقدير : 6
تاريخ الميلاد : 01/01/1951
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 71
الموقع : البريد أعلاه وكذا منتدى جبالة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وقد يهجو الشاعر بلده Empty رد: وقد يهجو الشاعر بلده

مُساهمة من طرف غريبي الجمعة نوفمبر 01, 2013 11:00 pm

هده الابيات مقتطفة من قصيدة خالدة للبارودي يمكن ادراجها في اطار النقد الاجتماعي لما ميز عصره من مثالب ونفاق وانتهازية بشكل عام والتقرب من الانجليز والفرنسيين، لكنه كان يوعز الى من خدله ممن تنكر له ولصداقته ايام محنته في المنفى - العشير- فقد ابانها زوجته واحدى بناته بشكل غير مباشر.
واليكم النص الكامل لهده القصيدة الرائعة مع الشكر الكبير للأستاد العتيق:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
قَلَّدْتُ جِيدَ الْمَعَالِي حِلْيَةَ الْغَزَلِوَقُلْتُ فِي الْجِدِّ مَا أَغْنَى عَنِ الْهَزَلِ
يأبى لى َ الغى َّ قلب لا يميلُ بهِعَنْ شِرْعَة ٍ الْمَجْدِ سِحْرُ الأَعْيُنِ النُّجُلِ
أَهِيمُ بِالْبِيضِ فِي الأَغْمَادِ بَاسِمَة ًعنْ غرة ِ النصرِ ، لا بالبيضِ في الكللِ
لَمْ تُلْهِنِي عَنْ طِلابِ الْمَجْدِ غَانِيَةٌفِي لَذَّةِ الصَّحْوِ مَا يُغْنِي عَنِ الثَّمَلِ
كمْ بينَ منتدبٍ يدعو لمكرمة ٍوَبَيْنَ مُعْتَكِفٍ يَبْكِي عَلَى طَلَلِ
لَوَلا التَّفَاوُتُ بَيْنَ الْخَلْقِ مَا ظَهَرَتْمَزِيَّةُ الْفَرْقِ بَيْنَ الْحَلْيِ وَالْعَطَلِ
فانهض إلى صهواتِ المجدِ معتلياًفالبازُ لمْ يأوِ إلاَّ عاليَ القللِ
ودعْ منَ الأمرِ أدناهُ لأبعدهِفي لجة ِ البحرِ ما يغنى عنِ الوشلِ
قدْ يظفرُ الفاتكُ الألوى بحاجتهِوَيَقْعُدُ الْعَجْزُ بِالْهَيَّابَة ِ الْوَكَلِ
وَكُنْ عَلَى حَذَرٍ تَسْلَمْ، فَرُبَّ فَتى ًألقى بهِ الأمنُ بينَ اليأسِ وَ الوجلِ
وَ لا يغرنكَ بشرٌ منْ أخى ملقٍفرونقُ الآلِ لا يشفى منَ الغللِ
لوْ يعلمُ ما في الناس منْ دخنٍلَبَاتَ مِنْ وُدِّ ذِي الْقُرْبَى عَلَى دَخَلِ
فَلا تَثِقْ بِوَدَادٍ قَبْلَ مَعْرِفَةٍفَالْكُحْلُ أَشْبَهُ فِي الْعَيْنَيْنِ بِالْكَحَلِ
وَاخْشَ النَّمِيمَة َ، وَاعْلَمْ أَنَّ قَائِلَهَايصليكَ منْ حرهاَ ناراً بلاَ شعلِ
كمْ فرية ٍ صدعتْ أركانَ مملكة ٍوَمَزَّقَتْ شَمْلَ وُدٍّ غَيْرِ مُنْفَصِلِ
فاقبلْ وصاتي ، وَ لا تصرفكَ لاغية ٌعنى ؛ فما كلُّ رامٍ منْ بنى ثعل
إني امرؤٌ كفنى حلمي ، وأدبنيكرُّ الجديدينِ منْ ماضٍ وَ مقتبلِ
فَمَا سَرَيْتُ قِنَاعَ الْحِلْمِ عَنْ سَفَهٍوَلاَ مَسَحْتُ جَبِينَ الْعِزِّ مِنْ خَجَلِ
حلبتُ أشطرَ هذا الدهرِ تجربة ًوَذُقْتُ مَافِيهِ مِن صَابٍ، وَمِنْ عَسَلِ
فَمَا وَجَدْتُ عَلَى الأَيَّامِ بَاقِيَة ًأَشْهَى إِلَى النَّفْسِ مِنْ حُرِّيَّة ِ الْعَمَلِ
لكننا غرضٌ للشرَّ في زمنٍأَهْلُ الْعُقُولِ بِهِ فِي طَاعَة ِ الْخَمَلِ
قامتْ بهِ منْ رجالِ السوءِ طائفة ٌأدهى على النفسْ منْ بؤسٍ على ثكلِ
منْ كلَّ وغدٍ يكادُ الدستُ يدفعهُبُغْضاً، وَيَلْفِظُهُ الدِّيوانُ مِنْ مَلَلِ
ذَلَّتْ بِهِمْ مِصْرُ بَعْدَ الْعِزِّ، واضْطَرَبَتْقواعدُ الملكِ ، حتى ظلَّ في خللِ
وَأَصْبَحَتْ دَوْلَة ُ «الْفُسْطَاطِ» خَاضِعَة ًبَعْدَ الإِباءِ، وَكَانَتْ زَهْرَة َ الدُّوَلِ
قومٌ إذا أبصروني مقبلاً وجمواغَيْظاً، وَأَكْبَادُهُمْ تَنْقَدُّ مِنْ دَغَلِ
فَإِنْ يَكُنْ سَاءَهُمْ فَضْلِي فَلا عَجَبٌفَالشَّمْسُ وَهيَ ضِيَاءٌ آفَةُ الْمُقَلِ
نزهتُ نفسيَ عما يدنيونَ بهِوَ نخلة ُ الروضِ تأبى شيمة َ الجعلِ
1/-بئسَ العشيرُ ، وبئستْ مصرُ منْ بلدٍأضحتْ مناخاً لأهلِ الزورِ وَ الخطلِ
2/-أرضٌ تأثلَ فيها الظلمُ ، وانقذفتْصواعقُ الغدرِ بينَ السهلِ وَ الجبلِ
3/-وَأَصْبَحَ النَّاسُ فِي عَمْيَاءَ مُظْلِمَةٍلَمْ يَخْطُ فِيهَا امْرُؤٌ إِلَّا عَلَى زَلَلِ
لَمْ أَدْرِ مَا حَلَّ بِالأَبْطَالِ مِنْ خَوَرٍبَعْدَ الْمِراسِ، وَبِالأَسْيَافِ مِنْ فَلَلِ
أَصَوَّحَتْ شَجَرَاتُ الْمَجْدِ، أَمْ نَضَبَتْغدرُ الحمية ِ حتى ليسَ منْ رجلِ ؟
لاَ يدفعونَ يداعنهمْ ، وَ لوْ بلغتْمسَّ العفافة ِ منْ جبنٍ ، وَ منْ خزلِ
خَافُوا الْمَنِيَّة َ، فَاحْتَالُوا، وَمَا عَلِمُواأنَّ المنية َ لاَ ترتدُّ بالحيلِ
فَفِيمَ يَتَّهِمُ الإِنْسَانُ خالِقَهُوَ كلُّ نفسٍ لها قيدٌ منَ الأجلِ ؟
هيهاتَ يلقى الفتى أمناً يلدُّ بهِمَا لَمْ يَخُضْ نَحْوَهُ بَحْراً مِنَ الْوَهَلِ
فَمَا لَكُمْ لاَ تَعَافُ الضَّيْمَ أَنْفُسُكُمْوَلاَ تَزُولُ غَوَاشِيكُمْ مِنَ الْكَسَلِ؟
وَتِلْكَ مِصْرُ الَّتِي أَفْنَى الْجِلاَدُ بِهَالَفِيفَ أَسْلافِكُمْ فِي الأَعْصُرِ الأُوَلِ
قومٌ أقروا عمادَ الحقَّ وامتلكواأَزِمَّة َ الْخَلْقِ مِنْ حَافٍ وَمُنْتَعِلِ
جَنَوْا ثِمَارَ الْعُلاَ بِالْبِيضِ، وَاقْتَطَفُوامنْ بينِ شوكِ العوالي زهرة َ الأملِ
فَأَصْبَحَتْ مِصْرُ تَزْهُو بَعْدَ كُدْرَتِهَافِي يَانِعٍ مِنْ أَسَاكِيبِ النَّدَى خَضِلِ
لَمْ تَنْبُتِ الأَرْضُ إِلاَّ بَعْدَمَا اخْتَمَرَتْأقطارها بدمِ الأعناقِ وَ القللِ
شَنُّوا بِهَا غَارَة ً أَلْقَتْ بِرَوْعَتِهَاأمناً يولفُ بينَ الذئبِ وَ الحملِ
حَتَّى إِذَا أَصْبَحَتْ فِي مَعْقِلٍ أَشِبٍيردُّ عنها يدَ العادي منَ المللِ
أخنى الزمانُ على فرسانها ، فغدتْمنْ بعدِ منعتها مطروقة َ السبلِ
فأيَّ عارٍ جلبتمْ بالخمولِ علىما شادهُ السيفُ منْ فخرٍ على زحلِ
إِنْ لَمْ يَكُنْ لِلْفَتَى عَقْلٌ يَعِيشُ بِهِفَإِنَّمَا هُوَ مَعْدُودٌ مِنَ الْهَمَلِ
فبادروا الأمرَ قبلَ الفوتِ ، وانتزعواشِكَالَة َ الرَّيْثِ، فَالدُّنْيَا مَعَ الْعَجَلِ
وَ قلدوا أمركمْ شهماً أخا ثقة ٍيكونُ رداءً لكمْ في الحادثِ الجللِ
ماضي البصيرة ِ ، غلابٌ ، إذا اشتبهتْمسالكُ الرأي صادَ البازَ بالحجلِ
إنْ قالَ برَّ ، وَ إنْ ناداهُ منتصرٌلَبَّى ، وإِنْ هَمَّ لَمْ يَرْجِعْ بِلا نَفَلِ
يجلو البديهة َ باللفظِ الوجيزِ إذاعزَّ الخطابُ ، وَ طاشتْ أسهمُ الجدلِ
وَلاَ تَلَجُّوا إِذَا مَا الرَّأْيُ لاَحَ لَكُمْإنَّ اللجاجة َ مدعاة ٌ إلى الفشلِ
قدْ يدركُ المرءُ بالتدبيرِ ما عجزتْعَنْهُ الْكُمَاة ُ، وَلَمْ يَحْمِلْ عَلَى بَطَلِ
هَيْهَاتَ، مَا النَّصْرُ فِي حَدِّ الأَسِنَّة ِ، بَلْبقوة ِ الرأي تمضي شوكة ُ الأسلِ
وَطَالِبُوا بِحُقُوقٍ أَصْبَحَتْ غَرَضاًلِكُلِّ مُنْتَزِعٍ سَهْماً، وَمُخْتَتِلِ
وَ لاَ تخافوا نكالاً فيهٍ منشوكمْفالحوتُ في اليمَّ لا يخشى منَ البللِ
عيشُ الفتى في فناءِ الذلَّ منقصة ٌوَ الموتُ في العز فخرُ السادة ِ النبلِ
لا تتركوا الجدَّ أوْ يبدو اليقينُ لكمْفالجدُّ مفتاحُ بابِ المطلبِ العضلِ
طوراً عراكاً ، وأحيانا مياسرة ًرياضة ُ المهرِ بينَ العنفِ وَ المهلِ
حتى تعودَ سماءُ الأمنِ ضاحية ًوَيَرْفُلَ الْعَدْلُ فِي ضَافٍ مِنَ الْحُلَلِ
هذِي نَصِيحَة ُ مَنْ لاَ يَبْتَغِي بَدَلاًبِكُمْ، وهَلْ بَعْدَ قَوْمِ الْمَرْءِ مِنْ بَدَلِ؟
أَسْهَرْتُ جَفْنِي لَكُمْ فِي نَظْمِ قَافِيَة ٍمَا إِنْ لَهَا فِي قَدِيمِ الشِّعْرِ مِنْ مَثَلِ
كالبرقِ في عجلٍ ، والرعدِ في زجلٍوَالْغَيثِ فِي هَلَلٍ، وَالسَّيْلِ في هَمَلِ
غَرَّاءُ، تَعْلَقُهَا الأَسْمَاع مِنْ طَرَبٍوَتَسْتَطِيرُ بِهَا الأَلْبَابُ مِنْ جَذَلِ
حَوْلِيَّة ٌ، صَاغَهَا فكْرٌ أَقَرَّ لهُبِالْمُعْجِزَاتِ قَبِيلُ الإِنْسِ وَالْخَبَلِ
تلوحُ أبياتها شطرينِ في نسقٍكالمرفية ِ قدْ سلتْ منَ الخللِ
إِنْ أَخْلَقَتْ جِدَّة ُ الأَشْعَارِ أَثَّلَهَالَفْظٌ أَصِيلٌ، ومَعْنى ً غَيْرُ مُنْتَحَلِ
تفنى النفوسُ ، وَ تبقى وَ هيَ ناضرة ٌعلى الدُّهُورِ بَقَاءَ السَّبْعَة ِ الطُوَلِ

غريبي
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 298
درجة التقدير : 1
تاريخ الميلاد : 02/05/1963
تاريخ التسجيل : 05/06/2012
العمر : 59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وقد يهجو الشاعر بلده Empty رد: وقد يهجو الشاعر بلده

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي الجمعة نوفمبر 01, 2013 11:23 pm

الشكر الجزيل للسائل : الأخ العتيق .
وللمجيب بالزاد الجميل الأخ غريبي ...
بمبادرة الأخ العتيق ، وتفاعل الأخ غريبي كون الكثير ، واولهم ربما عبد ربه فكرة دافعة للمزيد من البحث والاطلاع .
شكرا لكما .
دمتما خداما للفكر المتنور ...

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
كلمة حق في زمن النفاق
يجب أن تقال
محمد الورياكلي
محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2246
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وقد يهجو الشاعر بلده Empty رد: وقد يهجو الشاعر بلده

مُساهمة من طرف العتيق السبت نوفمبر 02, 2013 10:47 am

أحسنت أستاذي غريبي في اجابتك انه البارودي ، والمناسبة هي هي

كما أشد على يدي الأخ الفاضل السي محمد الورياكلي ومزيدا مــن

التألق والشكر للجميع .

.....مع تحيات العتيق

العتيق
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1509
درجة التقدير : 6
تاريخ الميلاد : 01/01/1951
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 71
الموقع : البريد أعلاه وكذا منتدى جبالة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وقد يهجو الشاعر بلده Empty رد: وقد يهجو الشاعر بلده

مُساهمة من طرف غريبي السبت نوفمبر 02, 2013 1:43 pm

وهدا حافظ ابراهيم ينتقد احوال مصر واهلها ، ويسخر مما عرفه عصره من مساوئ ومن تحيز لاهل المال ولو على حساب الحق والعقل ، وكانت مناسبة نظمه لهاته القصيدة ان تم اصدار حكم شرعي للتفريق بين ابنة احد الوجهاء - نقيب الشرفاء- زوجت نفسها  بعد بلوغها سن الرشد لصحفي - صاحب جريدة المؤيد- كانا قد احبا بعضهما ،ورفض الاب تزويج ابنته له بدعوى ان نسبه غير شريف ومهنته وضيعة ..فرفع دعوى تطليق ابنته منه ، فأصدر القاضي الشرعي حكما لصالح مطلب الاب ..واليكم القصيدة :

حَطَمْتُ اليَراعَ فلا تَعْجَبِيوعِفتُ البَيانَ فلا تَعتُبي
فما أنتِ يا مصرُ دارَ الأديبِولا أنتِ بالبَلَدِ الطَّيِّبِ
وكمْ فيكِ يَا مصرُ مِنْ كاتبٍأقالَ اليَراعَ ولم يَكتُبِ
فلا تُعذُليني لهذا السكوتفقد ضاقَ بي منكِ ما ضاقَ بي
أيُعجِبُني منكِ يومَ الوِفاقسُكوتُ الجَمادِ ولِعْبُ الصَّبي 
وكم غَضب الناسُ من قبلِنالسَلبِ الحُقوقِ ولمْ نغضَبِ
أنابتَةَ العصرِ إنّ الغريبَمُجِدٌّ بمصرَ فلا تلعبي
يقولون: في النَّشْءِ خيرٌ لناولَلنَّشْءُ شرٌّ من الأجنبي
أفي (الأزبكيّة)(1) مثوى البنينِوبين المساجد مثوى الأب؟
(وكم ذا بمصرَ من المضحكاتِ)كما قال فيها (أبو الطيِّب)
أمورٌ تمرُّ وعيشٌ يُمِرُّونحن من اللَّهو في ملعب
وشعب يفرُّ من الصالحاتِفرارَ السَّليم من الأجرب
وصُحْف تطنُّ طنينَ الذُّبابِوأخرى تشنُّ على الأقرب
وهذا يلوذ بقصر الأميرِويدعو إلى ظِلِّه الأرحب
وهذا يلوذ بقصر السَّفيرِويُطنِب في وِرده الأعذب
وهذا يصيحُ مع الصائحينَعلى غير قصدٍ ولا مأرب
وقالوا: دخيلٌ عليه العفاءونعم الدَّخيلُ على مذهبي!
رآنا نياماً ولما نُفِقْفشمَّرَ للسَّعي والمكسب
وماذا عليه إذا فاتناونحن على العيش لم ندأب؟
ألفنا الخمولَ ويا ليتناألفنا الخمولَ! ولم نكذب!
****
وقالوا: (المؤيَّدُ) في غمرةٍرماه بها الطَّمعُ الأشعبي
دعاه الغرامُ بسنّ الكهولِفجُنَّ جُنوناً ببنت النَّبي(1)
ونادى رجالٌ بإسقاطهِوقالوا: تَلَوَّنَ في المَشْرَب
وعَدُّوا عليه من السَّيِّئاتِأُلوفاً تَدُورُ مع الأحقُب
وقالوا لصيقٌ ببيتِ الرَّسولِأغارَ على النَّسَبِ الأنجب
وزكَّى (أبو خَطوةٍ)(2) قولَهمبحكمٍ أحَدَّ من المضرب
فما للتهاني على دارِهِتَسَاقطُ كالمطر الصَّيِّبِ
وما للوُفُود على بابهِتزفُّ البشائرَ في موكب؟
وما للخليفة أسدى إليهِوساماً يليقُ بصدر الأبي؟
فيا أمّةً ضاقَ عن وصفهاجَنانُ المفوَّهِ والأَخْطَبِ
تضيعُ الحقيقةُ ما بينناويَصلى البريءُ مع المذنب
ويُهضَمُ فينا الإمام الحكيمُويُكْرَم فينا الجهولُ الغَبِي
على الشَّرق منِّي سلامُ الودودوإنْ طأطأ الشَّرقُ للمغرب(1)
لقد كان خِصباً بجدب الزّمانِفأجدبَ في الزَّمن المُخْصِب !

غريبي
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 298
درجة التقدير : 1
تاريخ الميلاد : 02/05/1963
تاريخ التسجيل : 05/06/2012
العمر : 59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى