منتديات جبالة Montadayat Jbala
جمعية حد الغربية للتنمية المحلية : دورة تكوينية في موضوع تقنيات اعداد المشاريع 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا جمعية حد الغربية للتنمية المحلية : دورة تكوينية في موضوع تقنيات اعداد المشاريع 829894
ادارة المنتدي جمعية حد الغربية للتنمية المحلية : دورة تكوينية في موضوع تقنيات اعداد المشاريع 103798

جمعية حد الغربية للتنمية المحلية : دورة تكوينية في موضوع تقنيات اعداد المشاريع

اذهب الى الأسفل

جمعية حد الغربية للتنمية المحلية : دورة تكوينية في موضوع تقنيات اعداد المشاريع Empty جمعية حد الغربية للتنمية المحلية : دورة تكوينية في موضوع تقنيات اعداد المشاريع

مُساهمة من طرف رشيد زايزون في الثلاثاء يناير 25, 2011 7:18 pm

بتنسيق وتعاون مع نيابة طنجة أصيلة لوزارة الشباب والرياضة، دار الشباب حد الغربية، دار الشباب أصيلة، والمجلس القروي لحد الغربية، وفي إطار مجموعة من الدورات التكوينية التي تسطرها جمعية "حد الغربية للتنمية المحلية"ضمن أنشطتها لهذه السنة، نظمت هذه الأخيرة من 24 إلى 26 دجنبر 2010 دورة تكوينية في موضوع "تقنيات إعداد المشاريع – الدرجة الأولى –" أطرها:
توفيق لزاري مدير دار الشباب أصيلة. عبد العزيز الخليلي رئيس مصلحة الشباب بنيابة طنجة أصيلة للشباب والرياضة، وسعيد المهدي عن الجمعية الإسبانية MZC .
وفي افتتاح هذه الدورة ذكّر محمد مخشان منسق الجمعية بأهداف تنظيم مثل هذه الدورات الرامية إلى التأسيس لفعل جمعوي منضبط وهادف بالمنطقة، في أفق تمتين الأرضية المعرفية لمختلف المشاريع المزمع الاشتغال عليها. فيما اعتبر السيد عبد الله الغربي رئيس المجلس القروي أن النشاط هو الأول من نوعه على مستوى الجماعة، مما يزكي الحركية الفعالة التي بدأت تعرفها هذه الأخيرة، مشيرا إلى الدور الذي أصبحت تلعبه الجمعيات في اقتحام التحدي التنموي وفي تزكية الحس الوطني محليا، مؤكدا انخراط المجلس القروي في دعم العمل الجمعوي الذي يجده قد فرض نفسه وأصبح صعبا الاستغناء عنه. أما الإطار توفيق لوزاري فعبر عن فخره بالمساهمة في مساعدة أبناء حد الغربية التي كانت دوما تحفل برصيد بشري قادر على تقاسم المسؤولية في إنتاج تنمية محلية تنطلق من أرضية تراعي احتياجات السكان وانتظاراتهم. في حين نبه حمو أمزان مدير دار الشباب حد الغربية إلى ضرورة الأخذ بيد هؤلاء الشباب بالدعم والتشجيع، علما أن ثقافة العمل الجمعوي التطوعي بهذه المنطقة تبقى حديثة ورهينة توفر فضاءات تتسع لكل أسئلة الألفية الثالثة وأهدافها. أما الأستاذ شفيق الإدريسي مدير ثانوية النهضة الإعدادية بحد الغربية فقد عبر عن اعتزازه بطاقات المنطقة وأكد على استعداد المؤسسة للتعاون مع مختلف الفعاليات والتجارب المساهمة في تأطير الناشئة وتأهيلها.
وتوزعت أعمال الدورة التي امتدت لثلاثة أيام عبر ثلاث ورشات اشتغلت على المراحل الأساسية في دورة حياة المشروع.
سعيد المهدي الذي أطر ورشة (تحديد الحاجيات وترتيب الأولويات) قدم عرضا في التحليل السوسيو اقتصادي مع مراعاة النوع الاجتماعي، انطلاقا من تجربته الميدانية بالعديد من الجمعيات التي تشتغل على تأهيل المرأة والطفل بالعالم القروي وتشجيع كل الأفكار الواعدة والمشاريع المدرة للدخل. جاعلا من شرط اشراك المرأة في التخطيط لمختلف مراحل المشروع سبيلا نحو بلوغ الغايات والأهداف المسطرة، خصوصا وأن كل الهيئات المانحة أصبحت تضع في الاعتبار مدى التزام مقاربة النوع من طرف الجمعيات الراغبة في الدعم والتمويل. وقد استفاض المؤطر في شرح مختلف طرق التواصل سواء مع الجهات المانحة أو مع الفئات المستهدفة، بثقنيات تعتمد التلقائية والحياد والفعالية مبرزا أهمية دراسة الحاجيات بالانصات للفئات المستهدفة واشراكها في تشخيص هذه الحاجيات وتحديد الأولويات، خصوصا وأن الوقت لم يعد يسمح بترك مجال التفكير للاخرين نيابة عنا. كما ركز على أهمية تحديد الأهداف ومدى ملاءمتها لأهداف الألفية كمحاربة الفقر والهشاشة والمساواة بين الجنسين والحفاظ على البيئة.
وفي ورشة (تقنيات إعداد المشاريع) انطلق الاطار توفيق لوزاري من مسلمة لا تعترف بالمستحيل، موظفا تجربته بإشراك المستفيدين في تجربة ميدانية كسرت ما كانوا يعتقدونه في السابق مستحيلا وغير قابل للإنجاز، ليوظف هذا التجربة بعد ذلك في عرضه الذي جاء مثقلا بالتقنيات الأساسية في إعداد المشاريع. حيث حدد عناصر المشروع بالإجابة على أسئلة محددة (ماذا؟ من؟ مع من؟ لمن؟ أين؟ لماذا؟ متى؟ كيف؟) كما استفاض في تفصيل نظرية SMART التي تشترط لنجاح المشروع أن يكون هذا الأخير محددا وخاضعا لمؤشرات القياس، واقعي وقابل للإنجاز في سقف زمني محدد. كما نبه إلى ضرورة احترام دورة حياة المشروع، وتحديد البدائل للطوارئ والعودة إلى عمليات التقييم المرحلي الفجائي. وفي الأخير أشار إلى التوجه الجديد لوزارة الشباب والرياضة الذي يجعل أمر الاستفادة من دعمها وتمويلها رهين توقيع اتفاقيات شراكة مبرزا غاية هذا التوجه في تقاسم المسؤولية وتحملها من طرف الجميع، خصوصا وأن صناديق الأمم المتحدة الداعمة للمغرب لأكثر من 35 سنة باتت ترى في هذا الأخير شريكا طموحا لأن يصبح في العشر سنوات المقبلة من الممولين أيضا لبرامجها ومخططاتها.
أما الورشة الثالثة التي أطرها الأستاذ عبد العزيز الخليلي فجاءت بتأكيد من الأستاذ على أهمية هذه المبادرة في إطار تفعيل العمل الثقافي والجمعوي بالمنطقة، ملحا على ضرورة تكرارها خصوصا وأنها تتماشى مع الاستراتيجية الجديدة التي ترمي إلى اشتغال دور الشباب مع الوزارة في إطار مشاريع من إبداع الجمعيات. واشتغل في عرضه القيم على تحليل مختلف خطوات التدبير الإداري والمالي للجمعيات، جاعلا من التسيير الإداري هو مجموع العمليات التي تهدف إلى تنظيم محكم للعمل بدافع الاستفادة من مردودية قصوى لعامل الوقت، وخلق جو من الشفافية والمصداقية داخل أي إطار جمعوي. في حين اعتبر التسيير المالي هو مجموع العمليات التي تتيح المتابعة اليومية لجميع المعاملات المالية للجمعية وتستهدف تحقيق التوازن بين المداخيل والمصاريف.
وقد استفاد 25 مشاركا يمثلون 5 جمعيات محلية أبانوا عن حاجة لمثل هذه الدورات التكوينية التي تأتي للمساهمة في تعبئة الجهود قصد تأهيل قدرات الشباب ودعم مؤهلاتهم الذاتية وتمكينهم من مختلف المعارف النظرية والتطبيقية التي تمكنهم من إعداد مشاريع تستجيب لحاجيات المنطقة وأولوياتها وتساهم في خلق تنمية محلية بهذه الجماعة القروية
.



عن جريدة أبعاد متوسطية
بقلم الصحفي محمد بومقاصر
رشيد زايزون
رشيد زايزون
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

عدد المساهمات : 142
درجة التقدير : 3
تاريخ الميلاد : 23/05/1988
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 31
الموقع : هناك حيث هناك

http://www.lmanar.110mb.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى