منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

عابد الجابري: حينما اقترحنا إقامة نظام لا مركزي ديمقراطي في الصحراء قبل عقود

اذهب الى الأسفل

عابد الجابري: حينما اقترحنا إقامة نظام لا مركزي ديمقراطي في الصحراء قبل عقود

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي في الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:24 pm


  • كتب يوم الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 م على الساعة 22:39

هذا ما كتبه المفكر المغربي الكبير الراحل عابد الجابري في لحظة هدوء عن الصحراء المغربية، وقال إنها مغربية كما كانت، وليس في ذلك نقاش، ثم شرح أسباب اقتراح الحزب الذي كان ينتمي إليه، وهو حزب الاتحاد الاشتراكي على عهد زعيمه عبد الرحيم بوعبيد، مقترح نظام حكم لا مركزي ديمقراطي في الصحراء.
ورقة للذكرى يعيد موقع "فبراير" نشرها
في سياق الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء.
نجحت المسيرة الشعبية وأدت مهمتها واسترجع المغرب صحراءه، وحان موعد تدشين « المسلسل الديمقراطي » بالانتخابات المحلية، وقد تزامن ذلك مع تطورات معاكسة للمغرب على الصعيد الدولي، فاقترح حزب المعارضة « الاتحاد الاشتراكي » بهذه المناسبة القيام بتمتين عرى الجبهة الداخلية بتوسيع مدى التجربة الديمقراطية لتشمل الصحراء المسترجعة، وذلك بإقامة نوع من الحكم اللامركزي فيها « يعطي لإخواننا الصحراويين –كما قال رئيس المكتب السياسي لحزب المعارضة المرحوم عبد الرحيم بوعبيد- صورة عن المغرب غير الصورة التي يعرفونها اليوم، صورة تجعلهم يطمئنون على مستقبلهم… وفي هذا الإطار نرى أنه يجب التفكير منذ الآن في نوع من اللامركزية الواسعة التي يجب إقامتها في الصحراء، تجعل سكانها يقتنعون بأنهم يمارسون بكل اطمئنان صنع مستقبلهم كجزء لا يتجزأ من الشعب المغربي. إننا إذا فعلنا ذلك سنضع حدا للدعايات المغرضة التي تشوه نوايا الشعب المغربي. إن إقامة نظام لا مركزي ديمقراطي في الصحراء شيء أساسي وضروري، لأن الوضع الجغرافي والاقتصادي والبشري يفرض ذلك ».
وقد تولى كاتب هذه السطور توضيح الفكرة على صفحات جريدة الحزب التي كان يشرف على التوجيه فيها، فكان مما أكد عليه في هذا الصدد « أن الصحراء كانت دائما وستظل دائما مغربية، ولكن هناك واقع تاريخي جغرافي اجتماعي لا يمكن نكرانه. فمن الناحية السياسية كانت الصحراء المغربية تابعة للسلطة المركزية. كان السلطان يعين نائبا عنه هناك يكلفه مع المواطنين الصحراويين بالسهر على الأمن والقيام بمختلف الواجبات الوطنية. كانت هناك لامركزية تفرضها طبيعة المنطقة، فعلاقة المنطقة لم تكن مع السلطان مباشرة بل عبر نائب له واسع الصلاحيات. ومن الناحية الجغرافية إن صحراءنا الجنوبية مترامية الأطراف قليلة العمران صعبة المواصلات فكيف يمكن عمليا السيطرة مركزيا على إقليم من هذا النوع. ومن الناحية الاجتماعية ما زال معظم سكان الصحراء المغربية بدوا رحلا يتنقلون بإبلهم وخيامهم في هذه الصحراء المترامية الأطراف تنتظمهم نظم وعادات وتقاليد وأعراف هي نسيج وحدتهم الاجتماعية. إن الحياة الاجتماعية والاقتصادية والبشرية في الصحراء تشكل نمطا خاصا: لا يمكن مثلا منع الصحراويين في إقليمنا المسترجع من الاتصال بالمصاهرة أو بالتجارة أو بغيرها مع السكان الصحراويين في موريتانيا أو في الجزائر، ولا يمكن إقامة حدود جمركية فعالة… ». ذلك ما كتبناه في 1976.
والآن وقد قدم المغرب مشروعا للحكم الذاتي أوسع، يتساءل المراقبون عما ستكون عليه نتيجة طرحه على مجلس الأمن؟
بالنسبة للمغاربة، النتيجة معروفة. فمن جهة لا ينتظر أن يتوصل مجلس الأمن إلى قرار حاسم، إذ لا ينتظر أن يتحول « المجتمع الدولي » من سياسة « نعم، ولا » إلى قرار حاسم. لكن المغاربة ينظرون إلى القضية من منظور الواقع: لقد استرجعوا صحراءهم، وجيشهم حاضر فيها وقد حصنها بجبال من الرمل ليس من السهل اختراقها. هذا من جهة، ومن جهة أخرى أعادوا بناءها –بل بنوها ابتداء لأنها لم تكن مبنية- بنوها عمرانيا وإداريا واقتصاديا وثقافيا، بأموال من ميزانية الدولة المغربية ككل.
نعم لقد كانت هناك أخطاء ارتكبت في حق الشباب الصحراوي الذي كان يدرس في الجامعات المغربية، أخطاء ارتكبت منذ الحقبة الاستبدادية التي كان فيها أفقير وزيرا للداخلية واستمرت الأخطاء ترتكب إلى أواخر عهد المرحوم الحسن الثاني. لكن هناك حقيقة تاريخية لا يمكن الجدال فيها وهي أن الشعب المغربي بقيادة الحسن الثاني ومشاركة فعالة من المعارضة في عهده قد استرجع صحراءه منذ أزيد من ثلاثين سنة، استرجاعا نهائيا ليس فيه مكان لاحتمال الرجوع إلى الوراء.
أما مشروع إقامة دولة في هذه الصحراء فلم يعد له مكان في السياسة الدولية: لقد كان ذلك المشروع يهدف إلى إقامة بؤرة « ثورية » تكون منطلقا لـ » تحرير » ما حولها، في إطار محاربة الإمبريالية زمن الحرب الباردة. كانت هنا « بؤر ثورية » مماثلة على الصعيد العالمي، مثل غينيا وإثيوبيا في إفريقيا الخ. هذا المشروع قد مات بسقوط الاتحاد السوفيتي. وقد استخلص سكان المناطق التي كانت معنية به الدرس اللازم. ولا أعتقد أن الشباب الصحراوي، الذي كان قد انخرط في هذا المشروع، سيتأخرون أكثر مما فعلوا، عن استخلاص الدرس.

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
كلمة حق في زمن النفاق
يجب أن تقال
avatar
محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2246
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 63

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابد الجابري: حينما اقترحنا إقامة نظام لا مركزي ديمقراطي في الصحراء قبل عقود

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي في الأربعاء نوفمبر 11, 2015 6:49 pm

[size=32] هذه هي المحاضرة التي أودت بحياة المناضل المهدي بنبركة[/size]
ماذا جرى؟
الإثنين 9 نوفمبر 2015
[size=32]من أودى بحياة المناضل الباحث عن إنشاء مجتمع جديد في المغرب؟ من كان إذن وراء اغتيال المهدي بنبركة؟.
إلى اليوم الأبحاث والتحقيقات الصحفية والعسكرية والأمنية تطشف عن معلومات لا تشفي الغليل، خاصة حين تحل ذكرى وفاة هذا القاديي الذي نعته المؤرخ عبد الله العروي بأنه ألمع شخصيبة أنتجتها الحركة الاستقلالية المغربية.
لا أحد اليوم يقوى على الاتهام المباشر للملك الراحل الحسن الثاني، ما دام الخلاف في وجهات النظر كان واردا ، لكن يبدو أن الأمر خرج في لحظة ما عن طوع الملك الحسن الثاني، وهذا ما قاله أكثر من مرة في استجواباته وحواراته الصحفية.
إذن هناك خفايا وأسرار أخفتها ألأجهزة الدولية عن أعين التاريخ، ولعل هذه الاجهزة كانت أقوى من وسائل الملك الحسن الثاني وإمكانياته، فهل للموساد أمر في الموضوع؟، وهل لأمريكا دخل في الاغتيال؟،وهل لفرنسا علاقة بالاختطاف والتصفية؟؟؟ كلها أسئلة تبقى مطروحة للزمن القادم.
ويروج في كواليس العارفين بالأمور ومعاصري المهدي بنبركة ،أن الراحل ألقى في أوج عطاءاته محاضرة بمدينة تطوان يوم 31 يوليوز 1958، أي بعد يومين فقط من عيد الشباب الذي اختاره محمد الخامس كمناسبة للاحتفال بذكرى ميلاد ولي العهد حينه، الحسن الثاني.
وكان عنوان المحاضرة حينها “نحو بناء مجتمع جديد بالمغرب”،وفيها تطرق المهدي بنبركة لمستقبل المغرب في مرحلة ما بعد الاستقلال.
وتطرق المهدي بنبركة في هذه المحاضرة إلى الاساليب المعتمدة في قطاعات الفلاحة والصناعة التقليدية والتي تبقي البلد على حاله، وتبقي التخلف وفق ما أرادته القوى الاستعمارية.
ويضيف بنبركة إلى هذه الأسباب حالة الضعف الفكري والثقافي ،والخجل الكبير الذي يعاني منه الاجتهاد الفقهي والديني في المغرب.
ودعا المهدي بنبركة في هذه المحاضرة، التي اعتبرت قنبلة في حينها إلى بناء مجتمع جديد يطوي صفحة المجتمع التقليدي الهش الذي فرضه الاستعمار بإرادته.
وقال المهدي بنبركة أن شعوره وأحاسيسه الوطنية أصبحت تفرض عليه المساهمة في تحقيق الرفاهية والعيش الكريم للمواطن المغربي، كما تلزمه ببذل كل ما بوسعه لتحقيق توزيع عادل للثروات في المغرب.
واقترح بنبركة عدة وسائل للنهوض بالمجتمع المغربي ومنها: نطوير الفلاحة، والصناعة،وتحقيق الإنتاج وتوزيعه بشكل عادل، وهي التي اعتبرها شروط محورية لتحقيق النجاح.
لكن بنبركة لم يتحدث في لحظة ما عن التوجهات الاقتصادية التي اختيرت للمغرب ولم يتحدث عن التوافق السياسي الذي كان عصب المشاكل حينها، ولو تحدث عنه لعمل الحسن الثاني مباشرة بعد توليه الحكم على بذل جهده من أجل تحقيقه، كما ذكر المؤرخ عبد الله العروي في كتابه “المغرب والحسن الثاني”

[/size]
إغتيال المهدي بنبركة = L'assasinat de Mehdi ben barka
الرابط:

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
كلمة حق في زمن النفاق
يجب أن تقال
avatar
محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2246
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 63

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى