منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

التقدمية: ما معنى أن نكون تقدميين؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التقدمية: ما معنى أن نكون تقدميين؟

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي في السبت أغسطس 04, 2012 9:22 pm

التقدمية: ما معنى أن نكون تقدميين؟

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


محمد الخالدي



إن التقدمية ،كما يستفاد من معناها اللغوي،انحياز لقيم التقدم و المستقبل و رفض لقيم التأخر و التقوقع في قوالب الماضي و تناقضاته، فالإنسان هو ابن الحاضر التواق للغد المستشرف لأرحب الآفاق عبر مستويات و جوده المختلفة .
لكن هل فعلا أن التقدمية مرتبطة بالزمن؟هل كل قيمة آتية من الماضي مرفوضة وكل قيمة جديدة مقبولة؟
بالطبع لن يكون الجواب بالإيجاب، و ذلك لسبب بسيط هو أن جوهر التقدمية المميز لها هو الإيمان بالإنسان،بألف و لام العهد، مما يجعلها ذلك الموقف المنحاز والمنتصر له،بغض النظر عن دينه أو لونه أوعرقه أو لغته أو موقعه المجتمعي، ومن غير ارتهان لأي بنية اجتماعية أو ثقافية أو سياسية أو اقتصادية.
إن الإنسان هو الأولوية بل والمركز الأساس الذي ينبغي أن يدور في فلكه كل بناء اجتماعي أو سياسي أو ثقافي أو اقتصادي.
لقد وجدت الدول و المجتمعات والثقافات بفعل جهد الإنسان فهي منتجاته وأدواته التي ينبغي أن تكون خادمة له عوض أن يتحول هو إلى خادم لها تتحكم فيه وتسيطر عليه .
لا يمكن لأي منطق أن يبرر استغلال الإنسان وتشييئه بل وتسليعه ،وإن ادعى البعض وجود هذا المنطق أو المبرر فلن يكون وراءه إلا شخص أو فئة مستفيدة من هذا الاستغلال وحتما فإنها عندما تتصرف على هذا المنوال تنزع من الآخر المستغَل صفة الإنسانية التي توجب احترامه و تجعلها قاصرة عليها، مهما حاولت إضفاء المشروعية بل والإنسانية على سلوكها اللإنساني.
إن الموقف من الظلم الواقع على الإنسان هو من العلامة الفارقة المميزة للإنسان التقدمي و التقدمية ،فالعبودية مثلا كنظام اجتماعي لو وجد في مجتمع معين لا يمكن للإنسان التقدمي إلا أن يكون ضده لما يمثله من هدر لكرامة الإنسان و اعتداء على حريته،في حين أن القوى الرجعية يمكن أن تتعامل معه بل وتنتصر له دفاعا منها على قيمة اجتماعية أو ثقافية أو مصلحة اقتصادية ،أو من باب حفاظها للسلم الاجتماعي الذي لا ينبغي المساس به.
إن ظلم النساء أو أي فئة اجتماعية مستضعفة لأي سبب من الأسباب يمكن أن تدافع عنه القوى الرجعية أو المحافظة ،حفاظا منها على قيم المجتمع و اسسه وتقاليده،عندما تكون ثقافة المجتمع تنظر إلى المرأة ككائن متدني عديم القيمة أو مجرد أداة ووسيلة متعة وشغل ،ونفس النظرة أو أقبح يمكن أن تعاني منها فئة مجتمعية لأسباب دينية أو ثقافية أو سياسية،
أما القوى التقدمية فلا يمكنها إلا أن ننتصر لهذه المرأة أو لتلك الفئة الاجتماعية المعتدى عليها ، لأن الإنسان كائن مستحق للاحترام و التقدير ومعاملته على قدم المساواة مع غيره من أبناء مجتمعه بل ومع غيره من أبناء البشر أينما وجد ومتى وجد.
إن التقدمية هي الموقف الإنساني الأصيل ،الذي يؤمن بأن الإنسان هو مركز الكون ، الذي ينبغي أن يكون كل ما ينتجه من قيم و بنيات في الثقافة أو الاقتصاد أو السياسة في خدمته، فلا يمكن قتل الإنسان أو تجويعه أو ترويعه ، عبر الحروب و الاقتصاديات القائمة على تسليعه والأنظمة السياسية الشمولية التي لا ترعى له حرمة ،فلا يمكن لأي مصلحة عليا أن تبرر ظلم الإنسان و قهره لأنه الأعلى من كل المصالح و المطامع.
إن من يزعم أن الدفاع عن مصالح مجتمعه أو وطنه أو طائفته يبرر ظلم إنسان بسبب لونه أو عقيدته أو لغته أو أصوله العرقية ينبغي أن يعلم بيقين أن الأوطان و المجتمعات و الدول و الطوائف وجدت لتخدمه و تحميه وتوفر له إطار الأمن و الحياة ولم توجد لتدمره و تسحقه.
أما من يدعي بأن الانتصار للإنسان لا يمكن أن يقوم إلا على نقيض الإيمان بالله ، بمعنى أن التقدمية نفي
للإحترام الواجب لله ، فكأنما أن ملكوت الله لا يقوم إلا بقتل الإنسان و استباحته وحرمانه من كل إرادة ، فهو واهم وجاهل إما بحقيقة الله أو بقدر الإنسان.
إننا عندما نقيم للإنسان سلطانا فنحن بذلك نقيم سلطان الله وملكوته.
إن الإنسان بنيان الله ،ملعون من هدم بنيانه.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2146
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 61

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى