منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

سيدي مشيش العلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سيدي مشيش العلمي

مُساهمة من طرف مصطفى مشيش برحو في الأحد يوليو 03, 2011 1:58 pm

ghj سلالة سيدي مشيش):

(ورد في كتاب: القنيطرة ميلاد المدينة والحركة الوطنية 1913-1937 لمؤلفة الدكتور مصطفى مشيش العلمي حول المرحوم سيدي مشيش العلمي (والد مؤلف الكتاب)).


(1) سيدي مشيش بن (2)عبد السلام بن(3) محمد بن(4) أحمد بن(5) العربي بن(6) أحمد بن(7) عمر بن (8) عيسى بن (9) عبد الوهاب الاصغر جد الوهابيين (الذين لا يزال البعض منهم بالغرب) بن(10) محمد بن (11) ابراهيم بن (12) يوسف بن (13) عبد الوهاب الأكبر بن (14) عبد الكريم بن (15) محمد بن (16) مولاي عبد السلام القطب الأكبر جد الشرفاء العالميين وأخيه مولاي أملاح جد الشرفاء الوزانيين، بن(17)مشيش بن(18)أبو بكر بن(19)علي بن(20) حرمة بن(26) مولاي إدريس الازهر بن (27) مولاي إدريس الأكبر بن (28) عبد الله الكامل بن (29) مولانا الحسن المثنى بن (30) مولانا الحسن السبط بن (31) سيدنا علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت النبي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
لقد كان جده، سيدي محمد، المزداد عام 1182هـ، حوالي سنة 1769م عالماً كبيراً وكان يدرس بجامعة القرويين بفاس ونظرا لخصاله التربوية فلقد اختير ليكون مدرس الامراء بقصر السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان، توفي رحمه الله عن سن تناهز 90 سنة ودفن بفاس.


أما أبوه سيدي عبد السلام بن محمد العلمي، المزداد بفاس عام 1247هـ (حوالي 1831م). لقد كان عالماً كبيراً ودرّس بدوره في جامعة القرويين، لما لاحظ السلطان تعليمه وأخلاقه عينه كمتصرف، كما أنه كان مستشاراً خاصاً للسلطان مولاي الحسن الأول الذي بعثه من بعد إلى القاهرة (مصر) لدراسة الطب وعلم التنجيم. وعند عودته حاملاً شهادة طبيب وجراح فتح عيادة بحي النجارين (السبيطريين) بفاس، صار من بعد ذلك الطبيب الخاص للسلطان والعائلة الملكية. لقد كتب عدة مؤلفات طبية وموجزات في علم التنجيم التي كانت تدرّس في الجامعة، كما أنه اخترع كذلك عدة آلات لتحديد ومعرفة الساعة الشمسية والساعة القمرية. لقد ذاع صيته إلى كل الناس والعديد من تلامذته المشهورين بدورهم ظلوا أوفياء لذاكرته وعلمه، توفي رحمه الله بفاس سنة 1322 هـ ودفن بمقبرة العلميين.
سيدي مشيش يستقر بصفة نهائية بالقنيطرة:
لقد ازداد سيدي مشيش بفاس حوالي سنة 1864، لقد نشأ وترعرع في وسط مليء بالروحيات والعلوم والثقافة وكذلك بنوع من الصوفية، سنتحدث بإسهاب عن كل هذا، كما كان الشأن بالنسبة لوالده، فلقد درس بجامعة القرويين وصار شاعراً متميزاً في ظرف وجيز. غير أنه ومنذ شبابه اهتم بالتجارة الكبرى وهكذا استجاب لرغبة السلطان مولاي الحسن الاول الذي كان يشجع بقوة جيل ذلك العهد بالتوجه نحو المبادلات الدولية الكبرى. كما أنه كان قد أرسل إلى أوروبا ومصر ببعثات من الشباب لدراسة الطب ومختلف ميادين الهندسة، فيما يتعلق بالشؤون الاقتصادية فإن السلطان كان يحث أفواجاً أخرى للأنفتاح على العالم الخارجي، فلقد كان يشجعهم على السفر إلى الخارج والتعود على المناهج والتقنيات العصرية للتجارة الدولية. حتى ذلك الحين، فإن هذه التجارة كانت منحصرة أساساً بالعرائش وطنجة، على يد معشرين أجانب. لقد سافر سيدي مشيش إلى أوروبا أول مرة سنة 1922.
من أجل تنمية العلاقات التجارية المباشرة مع أوروبا، رحل بعض المغاربة واستقروا بكل من انجلترا (مانشيستر)، فرنسا، ألمانيا إلخ ... آخرون صاروا معشرين واستقروا بأهم موانئ ذلك العصر، خاصة العرائش وطنجة والرباط – سلا، باختصار فإن سيدي مشيش صار من التجار الرئيسيين الذي يعملون في ميدان الاستيراد والتصدير بفاس ومكناس، عبر ميناء الرباط – سلا في باديء الأمر. لقد كان يعمل لحسابه الخاص كما أنه كان يعتبر المعشر الرئيسي بالنسبة للعديد من تجار الجملة الفاسيين. غير أن البواخر، وبسبب أحوال البحر، لم تكن تستطيع دخول ميناء الرباط – سلا إلا في فصل الصيف. ففي هذه الفترة بالذات كان سيدي مشيش يقوم برحلاته ذهابا وإيابا بين فاس وهذا الميناء. ففي مدينة سلا كانت علاقاته وطيدة خصوصاً مع سيدي أحمد حجي الحارثي وعائلة الصبيحي. إحدى مراحل رحلات قافلته كانت تسوقه إلى ضفاف نهر سبو، على مقربة من قصبة القنيطرة، التي كان قد انتهى من بنائها السلطان مولاي الحسن الأول سنة 1891. بنى سيدي مشيش أول بيت له بالقنيطرة سنة 1896، كوخ من خشب، في المكان الذي سيعرف من بعد ب "المدينة العالية". انطلاقاً من هذه النقطة كان يشع في الغرب، في أهم الأسواق الأسبوعية لهذه الجهة ومراكزها كالمهدية وسيدي يحيى وسوق أربعاء الغرب ومشرع بلقصيري وسيدي سليمان وسيدي قاسم. كان يودع ذخيرة من السلع لممثليه. لقد كان يتصرف بنفس الطريقة طول كل مساره، ابتداءا من ميناء الرباط – سلا إلى مدينة فاس، عند عودته، عدة شهور من بعد، كان يتحاسب مع ممثليه. وبعدها يسلمهم سلعاً جديدة عند مروره المقبل. كان يتعلق الأمر أساساً بمواد مستوردة كالسكر، الشاي، الصابون، الشمع، القماش إلخ ... أما المواد التي كان يقوم بتصديرها فهي : الصوف، الجلد، منتوجات الصناعة التقليدية، الحمص الفول، العدس، الحبوب الدوم إلخ ... عندما احتلت الجيوش الفرنسية المهدية وقصبة القنيطرة فإن سيدي مشيش كان موجودا في عين المكان، خصوصاً في فصل الصيف، حسب ما ذكر فيما سبق. عندما تقرر إنشاء ميناء القنيطرة، أدرك سيدي مشيش في الحين الأبعاد الحقيقية لهذا الأمر، ليس فحسب بالنسبة لمستقبل الجهة بل إنه كذلك سيصير الميناء الحقيقي لكل من العاصمة فاس ومدينة مكناس. فصارت إقاماته بالقنيطره أطول مدة ومتكررة. منذ افتتاح الميناء للتجارة المدنية، في فاتح يناير 1913 كان سيدي مشيش من بين المعشرين الأوائل الذي استعملوه. بما أن أول تجزئة صودق عليها وبدأت أشغال تهيئتها في الحين كانت هي تجزئة الحي الأوروبي، فلقد اكترى هناك عنبرين من الصفائح لاستعمالهما كمستودع لسلعه.
لن يمر إلا وقت قصير حتى يعاين السرعة التي جاء بها معشرون آخرون واستقروا بمقربة من الميناء الجديد. لقد كانوا يتوفرون على خبرة كبيرة، قدموا خصوصا من العرائش وطنجة وكانو يتوفرون على وسائل كبيرة وعلاقات تجارية مهمه، كان يتعلق الأمر بأوروبيين، أشخاص ماديين أو شركات، وكذلك يعود، حاصلين على تشجيعات مهمة من طرف السلطات الفرنسية. بدل أن يعاني من منافساتهم وينقرض، لقد استعمل ذكاءه وقوة إبداعه من أجل التجديد وفرض نفسه. لقد أحدث مؤسسة عصرية وفعّالة، مستخدما إمكانات بشرية ومالية ومادية ملائمة للظروف. لقد كان يستعين بالشباب وبأحسن الكفاءات الوطنية والوسائل والتقنيات المتقدمة جداً. إن الطرق والابتكار والتنظيم التي كان يعمل بها سيدي مشيش تتطابق تماما مع مفهوم "المقاولة" كما جاء في النظرية الاقتصادية ل "شو مبيطر" (SCHUMPETER)د
avatar
مصطفى مشيش برحو
غواص المنتدى
غواص المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1393
درجة التقدير : 4
تاريخ الميلاد : 15/03/1975
تاريخ التسجيل : 04/06/2010
العمر : 42
الموقع : بوحمصي قبيلة سوماتة٠طنجة٠العمل بمدريد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سيدي مشيش العلمي

مُساهمة من طرف مصطفى مشيش برحو في الأحد يوليو 03, 2011 2:02 pm

[center][b]سيدي المأمون بن مشيش العلمي :

كان هو الإبن الأكبر لسيدي مشيش. ولد بفاس سنة 1901 حيث تلقى دراساته بالعربية والفرنسية باعدادية فاس، لكنه استقر مع والده بالقنيطرة منذ نعومة أظافره. كان شابا شجاعا يقدم على مواجهة التحديات. لقد كان، قبل كل شيء رياضياً ممتازا: حصل على شهادة استاذ- سباحة، بطلاً في التزحلق على الجليد و "مسايف مشهور، حصل على (الدرع الذهبي) في آخر مسابقة للمسايفة (قبل 1925) كما كان صياداً ماهراً ورامياً ممتازا بالمسدس. لقد كان يواجه الفرنسيين في كل هذه الفنون الرياضية. في نهاية العقد الثاني وبداية العقد الثالث كان أول مغربي يقود طائرته الخاصة. لقد جلب من أوروبا دراجة نارية ضخمة، كان يتجول على متنها بالقنيطرة وكذلك بفاس بباب الكيسة، باب بوجلود، البطحاء والدوح، لقد كانت آلة لم ير الناس مثلها من قبل، كانت تحدث ضجيجا غير عادي ويصدر عنها دخان قوي وشرارات، كان سيدي المامون يركبها بكل طلاقة كأنه على ظهر حصان. ومنذ ذلك اليوم أطلق الفاسيون إسم "حصان النار" (عاود النار) على الدراجة النارية. كما أنه كان أول من توفر على أفخم سيارات ذلك العهد، مثل ديلاج، كراهام، إلخ ..

غير أن سيدي المأمون، صاحب الروح المبارزة كان دائما في الطليعة، في كل ما يمكنه مواجهة الفرنسيين فيه والتفوق عليهم. ففي تجارته كذلك، كان مبتكرا لامعا لا يمل. من بين ما قام به، إدخال الاشهار، الذي كان مجهولا حتى ذلك الحين داخل الوسط المغربي. هذا الإشهار الذي كان يعتمد عادة على صورته (التي تذكر جدا بملك مصر فاروق) صورة شاب وسيم، أنيق، حيوي وظريف. كان يحشر هدايا – مفاجئة داخل علب الشاي. في 4 يناير 1929 قام بتسجيل نوعه التجاري من الشاي تحت رقم 2096 بالمكتب المغربي للملكية الصناعية. هذا الأخير بنفسه أنشئ بظهير 23 يونيو 1916.

لكل هذه الاسباب ولأسباب أخرى، كانت الحركة الوطنية بفاس تستدعي سيدي المامون للأجتماعات مع شباب جيله. الجميع ما زال تحت تأثير وقائع حرب الريف وإنجازات الوطني والمقاوم الكبير محمد بن عبد الكريم الخطابي. كان يعتبر سيدي المامون كنموذج للشاب المغربي المتطور، في طليعة التقدم وعارفاً بكيفية استعمال التقنيات والآلات الطلائعية. زيادة على ذلك، فلقد كان يتقن الفرنسية، ففي سنة 1922 وعمره 21 سنة، كان قد زار عدة بلدان أوروبية، والتي كرر زيارتها مرات متعددة من بعد. لقد كان يستطيع وصف إنجازاته سواء منها التجارية أو الرياضية وذلك بكل من المغرب والخارج، حيث أنه كان يهوى ويبرع في فن الوصف. وما كان احترام الفرنسيين له إلا لأنهم كانوا يرون فيه، رغم كل ذلك، عنصرا عاملا على التحرر يمكن أن يتخذه الشباب المغربي محل إعجاب ورمزا للكفاح والتحرير. بفعل وسامته، وأناقته وطلاقة لسانه وروحه الحالمه وسلوكه فإنه كان يستطيع جلب الجماهير بسهولة. ولهذه الاسباب، يمكن أن يكون خطراً على مستقبل سياسة الحماية.

خلال أحداث 1937 صودرت كل ممتلكاته، ليس فحسب طائرته وشاحناته وسياراته، بل كذلك سيوفه وقناع المسايفة وبنادقه ومسدساته إلخ ... لكنه، من أجل الحفاظ على اتجاه مسيرته، في سنة 1944، اشترى من الأمريكيين بالقاعدة العسكرية بالقنيطره سيارة "جيب" وعربة "ثلاثة أرباع" لقد كان يحب قيادتهما في كل من القنيطرة وفاس والرباط والدار البيضاء. وكان أول مغربي يتنقل على متن هذا النوع من الآلات، الشيء الذي كان يثير انتباه السكان ويوحي بأن بإمكان المغاربه استعمال نفس العربات كالتي يستعملها الجيش. وأكثر من كل ذلك، فقد اقتنى في نفس الوقت عربة مصفحة بالسلاسل أو زنجير، بطبيعة الحال فلقد كان منزوعا من سلاحه، لقد كان يوجد عند فندق سيدي مشيش، وقاده سيدي المامون ذهابا وإيابا إلى ساحة مولاي يوسف، إن هذه الفسحة الفريدة من نوعها كانت تستقطب العديد من الجماهير المندهشة والمتحمسة والزاخرة. ومن الطبيعي، فإن السلطات الفرنسية لم تتأخر في حجز هذه العربه المصفحة التي كانت تمثل تهديدا بصفة أو بأخرى، فلقد كان من الممكن تخيل أن هذا العمل يدخل في إطار إعداد معركة التحرير، فالحاجز بين الفكرتين سهل الاجتياز. بالاحرى إذ اعتبرنا أن كل هذا كان يتزامن، على بعد بضعة أشهر، مع وثيقة المطالبة بالاستقلال المؤرخة في 11 يناير 1944.
avatar
مصطفى مشيش برحو
غواص المنتدى
غواص المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1393
درجة التقدير : 4
تاريخ الميلاد : 15/03/1975
تاريخ التسجيل : 04/06/2010
العمر : 42
الموقع : بوحمصي قبيلة سوماتة٠طنجة٠العمل بمدريد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى