منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

المدلول اللغوي للفظ الأمي عند المسلمين والمستشرقين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المدلول اللغوي للفظ الأمي عند المسلمين والمستشرقين

مُساهمة من طرف محمد المُدني في الخميس يونيو 16, 2016 3:03 am

المدلول اللغوي للفظ الأمي  عند المسلمين والمستشرقين
لجأ المستشرقون إلى البحث عن أصل كلمة(أميّ) في اللغات القديمة ونصوص أهل الكتاب وخرجوا من بحوثهم في تفسيرها إلى نتائج عديدة لكنها تشترك بأنه ليس الذي يجهل القراءة والكتابة.وأهم المعاني التي رجحوها من خلال بحوثهم أن الأمي تعني (الوثني)،والأممي أي الأجنبي والغريب.
وقد درجوا على ربط الكلمة العربية(أمّي) بالكلمة الكتابيّة(أمم)،وتعني الانتساب إلى غير بني إسرائيل1، أي الأغيار.فتحت مادة (اُمّة) يقول المستشرق الفرنسي روبرت باريه(R. Paret):"هي الكلمة التي وردت في القرآن للدلالة على شعب أو جماعة،وهي ليست مشتقة من الكلمة العربية (أمّ) بل هي كلمة دخيلـة مأخوذة من العبرية (أما) أو من الآرامـية (أميثا)...ومهما يكن من أمر فإن محمـداً أخذ هذه الكلمـة واستعملها وصـارت منذ ذلك الحين لفظـاً إسـلامياً أصـيلاً.أما الآيات التي وردت فيهـا كلمة (أمة) وجمعها(أمم) في القرآن فهي مختلفة المعنى"2.
والحق أن  كلمة (أُمَّة) التي يُزعم عجمتها عربية أصيلة،وهي كلمة أصيلة في اللغات السامية التي عاشت في الجزيرة العربية.
 ففي ما يتعلّق بالجذر العربي (أُمُّ):أي الوالدة،فهو كذلك في اللغات السامية،حيث جاء في الأكادية :أُمُّم>ummum=؛ وفي الأوغاريتية /أُم=umm؛وفي الآشورية أُمُّ=ummu ،وكذلكفي الفينيقية أم،وفي الحبشية= إِم>em، وكذلك فيالعبرية אם = إِم>em،و في الآرامية= إِم>em،؛وفي السريانية ܐܡܐ = إِمّ>emma ا3. .وقد أشار العالم اللغوي الألماني برغشتراسر(Bergstrasser) إلى أن كلمة(أمّ) من مفردات المشترك السامي4.
واشتُق من هذا الجذر أيضا كلمة (أمَّة)>ummah: ومعناها شعب،وجاء في الأكادية :أُمّانُم=ummanum ،وفي الآرامية:أمّا=umma وكذلك في العبرية אםא = أُمّاomma؛ وفي السريانية ܐܡܐ= /أُمّتا=umta؛ وكذلك في الأوغاريتية :أُمْت، وفي الحبشية :أمَّة؛وكلهابمعنى شعب5.
فتبين أن الجذر(أمُّم=أمٌّ)  ومشتقاته من الموروث السامي المشترك، وموجود  في العربية والعبرية والسريانية والآرامية والحبشية وغيرها من اللغات السامية،وأن هذه الجذور المشتركة ذات معان مشتركة،فلا تفسير للزعم بأن (أُمَّة) من هذه اللغة أو تلك إلا الشطط،لأنها تقع في دائرة المشترك السامي.فظهر أن في ذلكم التأويل – دخيلة - شطط للأسباب الآتية:
درج  ردّ كل كلمة عربية ذات أصل سامي مشترك إلى لغة ما كالسريانية والعبرية والآرامية  إلاّ لأنها أسبق تدوينا منها.وأسبقية التدوين لا يقول بها  إلاّ صاحب مذهب فاسد6،لأن أقدمية التدوين  يقتضي رد كل كلمات السريانية إلى العبرية و العبرية إلى الأوغاريتية والأوغاريتية إلى الأكادية وهلم جرا.وهذا رأي بَاطِلٌ ،وقد نبّه إليه الأب أنسْتاس ماري الكرْملي(Anastas Mary alKarmaly) حيث قال: "ولا تكون الكلمة العربية من العبرية أو الآرامية إلا إذا كانت تلك الكلمة خاصة بشؤون بني إِرَمَ أو بني إسرائيل. أما الألفاظ العامة المشتركة بين الساميين جميعا،فليس ثم فضل لغة على لغة"7..لذا لاَ يمكن الجزم بأن أصل كلمة(أمة)عبري خصوصا وأن اللغتين العربية والعبرية متشابهتان أو متقاربتان لأنهما تنحدران من من أصل سامي واحد،بحيث يصعب تحديد أيتهما الأسبق والأقدم من الأخرى،بعيدًا عن القول التقليدي السائد بأن العبرية هي الأصل والعربية تبَع .
تعتبر اللغة العربية الشمالية أقدم وأتمّ من سائر اللغات السامية أصواتاً وصرفاً ونحواً ومعجماً على الرغم من تأخّر تدوينها8،،يقول يوسف داود الموصلي الملقب بأقليميس:"وأشهر اللغات السامية هي العربية والعبرانية والسريانية والحبشية بفروعهن الكثيرة"9،ويعلل المقام الأول للغة العربية بين سائر اللغات السامية(الجزيرية أو العروبية)،بأنها"أشرف اللغات السامية من حيث هي لغة وأقدمهن وأغناهن.ومعرفتها لازمة لمن يريد أن يتقن [إتقانا] حسنا معرفة سائر اللغات السامية ولا سيما السريانية"10. ثم يضيف:"ثم إننا لا نعتقد أن الآرامية هي أقدم اللغات السامية كما زعم قوم،وأقل من ذلك أنها أقدم لغات العالم كما زعم غيرهم بلا بيّنة ولا أساس. بل نثبت مع العلماء المحققين11 أن اللغة العربية هي التي تقرب إلى أم اللغات السامية أكثر من أخواتها"12. .لذا وصف جوزيف شاخت(Joseph Schacht) اللغة العربية في مرونتها واشتقاقاتها باللغة العبقرية،لأنها مستوعبة جميع المصطلحات والحضارات القديمة، كما تستوعب المصطلحات الجديدة في جميع فروع العلوم والفنون المختلفة13.
ü    لا تعني الأسبقية التاريخية للتوراة العبرية على القرآن العربي الحكم  بأقدمية اللغة العبرية اعتباراً من أقدمية الرسم العبري في النصوص الدينية التوراتية،فالخلط بين أقدمية النصوص وأقدمية اللغات هو الذى أوقع في هذا الغلط .
    إن التجانس التأثيلي14 بين كلمات اللغة العربية (لغة القرآن الكريم) والعبرية (لغة التوراة وأسفار العهد القديم) والآرامية (لغة الإنجيل وأسفار العهد الجديد الأصلية) في حالات كثيرة،لا يدلّ إلاّ على أنها لغات ذات أصل واحد،يقول الإمام ابن حزم الأندلسي:"إلاّ أن الذي وقفنا عليه وعلمناه يقينا أن السريانية والعبرانية والعربية التي هي لغة مضر وربيعة لا لغة حمير لغة واحدة،تبدلت بتبدل بمساكن أهلها،فحدث فيها جرش15. كالذي يحدث من الأندلسي إذا رام نغمة أهل القيروان، ومن القيرواني إذا رام نغمة الأندلسي.... فمن تدبر العربية والعبرانية والسريانية أيقن أن اختلافها إنما هو من نحو ما ذكرنا من تبديل ألفاظ الناس على طول الأزمان واختلاف البلدان ومجاورة الأمم، وأنها لغة واحدة في الأصل،وإذ قد تيقنّا ذلك فالسريانية أصل للعربية وللعبرانية معاً"16،ويُفهم من كلام الإمام ابن حزم  أنه كان على علم بحقيقة علمية وهي أنّ اللغة العربية و العبرية و السريانية من أصل واحد يقينا!.
فلا جرَم،أن أسبقية التدوين ليست معيارا للحكم في المجانسات التأثيلية بين الكلمات العربية والعبرية،إذْ لا تثبت القرابة اللغوية بين اللغات المنتمية إلى أسرة لغوية واحدة إلاّ على أصول علم اللغة المقارن وهي:الظواهر الصوتية(مثلا الأحرف الحلقية)، والصرفية(بناء الكلمة، مثلا: فَعْلٌ/فِعْلٌ/فُعْلٌ)،والنحوية(بناء الجملة)،والدلالية (اللغة المعجمية أي المفردات)"17.
إن لكلمة (أمة) وجذر (أمم) سمات دلالية متعددة وحضور قوي في اللغات السامية،ويدلّ ما سبق ذكره،أن المعجم العربي فيما يخص لفظ (أمّة ) غني اشتقاقا ودلالة (أمّ،أمّي، أمّيون ،إِمَام ، أمَة  ...)،ويضم كل الدلالات،بينما معاجم باقي اللغات السامية  قاصرة وناقصة بشكل واضح ولا تضم كل السمات الدلالية.كما أن الكلمة قد وردت في القرآن في تسع وأربعين آية بصيغة الفرد،وفي آيتين بصيغة المخاطب،وبمعنى الجمع غير المعرّف في ثلاث عشرة آية18،وأن ثمة تعددًا في معانيها،إلاّ أن السمة الأساس لها تؤشر معنى الكيان الاجتماعي المقترن بالعقيدة والتوحيد وضرورة التجديد الذي يعني نضجا لأمة في الوقت نفسه19.ويرد لفظ "أمّة" لمعان20،، نذكر منها:
-جماعة، ومنهSadوَجَد عليه أُمّةً)21.
- رجل جامع للخير كما في قوله تعالىSadإنّ إبراهيمَ كان أُمّةً)22.
- ودين وملّة  كما في قوله تعالىSadإنّا وجَدْنا آباءنا على أُمّةً)23.
- وحين وزمان ، كقوله تعالىSadإلى أمّةٍ معدودة)24، وقوله (وادّكّرَ بعد أمّة)25،أي نسيان.
- القامة أي طول الإنسان وارتفاعه؛ يقال من ذلك: فلان حسن الأُمَّة أي القامة.
- الرجل المنفرد بدينه وحده لا يُشْرِكُه فيه أحد،كقول الرسول[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]:  (يُبَعث زيدُ بن عمرو بن نُفَيْل أمّة وحده).
- الأمّ، يقال: هذه أمّة زيد، يعني أمّ زيد.
- وقال الأبّي: "وإذا أضيفت الأمة للنبي فتارة يراد بها أتباعه كحديث (شفاعتي لأمتي)26، وتارة يراد بها عموم أهل دعوته كحديث (لا يسمع بي من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار)27 "28.
ويتضح من هذا العرض المقتضب،أن لفظة (الأمة) متجذّرة في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف وكلام العرب ومعاجمهم اللغوية،فضلا عن خصوبة معانيها29 وثرائها وتعددها وتلون دلالاتها في القرآن الكريم،شأنها شأن كل" كلمة في القرآن تعطيك مع اتصالها فصلاً خاصاً بها وحدها، لا يتكرر في القرآن كله بعد"30،فتأبى سياقات الكلمة القرآنيّة حصر معانيها. لأن القرآن حمال أوجه31،ومعنى الوجوه كما قال الإمام السيوطي هي : "اللفظ المشترك الذي يستعمل في عدة معان كلفظ الأمة32"33.
ولقد أصاب كارل بروكلمان كبِد المسألة حين قال :"وتمتاز هذه اللغة الشعرية بالوفرة الهائلة في الصيغ،كما تدل بوحدة طريقتها في تكوين الجملة على درجة من التطور أعلى منها في اللغات السامية الأخرى،هذا إلى أن مفرداتها تفوق الحصر"34. ،فهي لغة متميزة من الناحية الصوتية، إذْ  تشمل جميع الأصوات التي اشتملت عليها اللغات السامية الأخرى .ومن ثم فلا يمكن القول بأن كلمة ) أمة(  الواردة في القرآن بمعنى شعب وأنها  ليست عربية،ومستعارة إما من العبرية وإما من الآرامية .
على أن هناك من يرى أن اللغة العبرية ما هي إلا اشتقاق أو لهجة من اللغة العربية القديمة،وفرع عنها في الأصل35. بل العربية الأم هي أصل اللغات36،،ولكن متكلمُوها قوم أميّون،فتأخر تطور رسم الكتابة لديهم.
[size=96]يتبع[/size]
-----------------------
1.      ـ دائرة  المعارف الكتابية:1/417 .
2.      ـ موجز دائرة المعارف الإسلامية:4/1178.
3.      ـ يُنظر:معجم مفردات المشترك السامي في اللغة العربية: 59 ،وفي قواعد الساميات:401،وتاريخ اللغات السامية:273،و:
[ltr]- WilhelmGesenius ;A Hebrew and English lexicon of the Old Testament :51[/ltr]
[ltr]- Louis-Costaz ;Syriac-English Dictionary Dictionnaire Syriaque-Français :11[/ltr]
4.      ـ التطور النحوي للغة العربية:207 .
5.      ـ يُنظر:معجم مفردات المشترك السامي في اللغة العربية: 58 ،والمصباح المنير:23،و:
[ltr] - WilhelmGesenius ;A Hebrew and English lexicon of the Old Testament :52[/ltr]
[ltr]- Louis-Costaz ;Syriac-English Dictionary Dictionnaire Syriaque-Français :11[/ltr]
6.      ـ مثل الأب رافائيل نخلة اليسوعي في كتابه (غرائب اللغة العربية) حيث يرد فيه كل كلمة عربية ذات أصل سامي مشترك إلى السريانية لأنها أقدم تدوينا من العربية .
7.      ـ نشوء اللغة العربية ونموها واكتمالها الأب أنستاس ماري:67.
8.      ـقال المستشرق عبد الله فيلبي: "إن اللغة العربية التي يعترف الخبراء في كونها أقرب من جميع اللغات السامية إلى اللغة الأم الأصلية التي اشتقت منها جميع اللغات هي على أغلب الاحتمالات أقدم لغة في العالم ما زالت حية حتى يومنا هذا"..يُنظرتاريخ العرب قبيل الإسلام : 9 .
9.      ـ داود، أقليميس يوسف (1896). اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية. الموصل، مطبعة دير الآباء الدومنيكيين:10 .
10. ـ نفسه
11. ـ ويقصد أقليميس يوسف داود بالعلماء المحققين المستشرقين الذين قالوا بهذا الرأي الذي ينقله، وأهمهم في هذا السياق شخولتنزونولدكةوبرغشتراسر وبروكلمان ورايت ودي لاسي الذين أثبتوا هذه الحقيقة بالدرس المقارن للغات السامية. انظرLuxenberg, Christoph (2000) وLuxenberg, Christoph (2007).
12. ـ نفسه : 13
13. ـ تراث الإسلام :1/137.
14. ـ التأثيل أو الأيتيمولوجيا (etymology)مشتق من (الأثل) التي تعني الأصل وأثلة الشيء أصله، و"التأثيل" تعني "التأصيل" . و يسميه البعض الإثالة وعلم التجذير والتأصيل وعلم تاريخ الألفاظ و علم أصول الكلمات،والذي صاغ مصطلح التأثيل هو الأديب العراقي عبد الحق فاضل.وهو.يُنظر لسان العرب:مادة(أثل)،ومجلة اللسان العربي، العدد الرابع :8-17 "لمحات من التأثيل اللغوي" للأستاذ عبد الحق فاضل،ومجلة مجمع اللغة العربية بدمشق، 1968" حول التأثيل اللغوي" لعدنان الخطيب.
15. الجرش الحاك،ويريد احتكاك اللغات بعضها ببعض .
16. ـ الإحكام في أصول الأحكاملابن حزم الأندلسي،تحقيق أحمد شاكر،القاهرة 1980 :1/31-32. 
17. ـ اللغة العبرية: تطبيقات في المنهج المقارن،للدكتور محمد صالح توفيق.
18. ـ مفهوم الأمة بين الدين والتاريخ، لنصار ناصيف:17 ـ18 .
19. ـ يرى الباحث أن كلمة "أمة" قد جاءت في أربع وستين آية قرآنية،عبّرت ستون منها عن دلالة واحدة بينما عبّرت أربع آيات عن معان أخرى.يُنظرالأمة والدولة في سياسة النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين لنزار عبد اللطيف الحديثي:
20.   ـ معترك الأقران في إعجاز القرآن للسيوطي:2/29،ومواهب الجليل في شرح مختصر خليل:1/ 31 .
21. ـ القصص:23 .
22. ـ النحل:120.
23. ـ الزخرف : 22
24. ـ هود:8 .
25. ـ يوسف: 45
26. ـ رواه الترمذي في كتاب القيامة:باب 11
27. ـ رواه مسلم في كتاب الإيمان،حديث رقم 240 .
28. ـ مواهب الجليل لشرح مختصر خليل:1/ 31.
29. - يحصرها السيد رضوان في ثمانية معان .يُنظرالأمة والجماعةوالسلطة: 431.
30. ـ القرآن دعوة حق، مقدمة في علم التفصيل القرآني لمحمد العفيفي: 5
31. ـ عزاه السيوطي لابن سعد في الطبقات من طريقين عن ابن عباس عن علي رضي الله عنهما،يُنظر الإتقان في علوم القرآن: النوع التاسع والثلاثون في معرفة الوجوه والنظائر:3/977،والدر المنثور:1/40 .
32. ـ ذكره أيضا في البرهان:1/193
33. ـ الإتقان في علوم القرآن : 3/975 .
34. ـ فقه اللغات السامية:29
35. ـ تاريخ اللغات السامية – دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، دون تاريخ :73 .


عدل سابقا من قبل محمد المُدني في الجمعة يونيو 17, 2016 2:20 am عدل 1 مرات

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
           
             وكَمْ من حَسَراتٍ 
            فِي بُطونِ القُبورِ

محمد المُدني
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 215
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 24/06/1969
تاريخ التسجيل : 09/05/2016
العمر : 47
الموقع : تزران - كيسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المدلول اللغوي للفظ الأمي عند المسلمين والمستشرقين

مُساهمة من طرف غريبي في الجمعة يونيو 17, 2016 1:06 am

لا زلت اذكر ان الأستاذ محمد خليفة التونسي قد أفرد موضوعا لشرح كلمة الأمي في مجلة العربي في : صفحة في اللغة التي كان يحررها ، وذلك في احد اعداد المجلة ربما لاواخر سنوات السبعينيات او بداية الثمانينيات من القرن الماضي ، وان لم تخني الذاكرة فانه حدد معناها في : غير العبري أو الاسرائلي..وللاسف لم اتمكن من ايجاد العدد لدعم الموضوع.

غريبي
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 298
درجة التقدير : 1
تاريخ الميلاد : 02/05/1963
تاريخ التسجيل : 05/06/2012
العمر : 53

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المدلول اللغوي للفظ الأمي عند المسلمين والمستشرقين

مُساهمة من طرف محمد المُدني في الجمعة يونيو 17, 2016 2:37 am

أخي الفاضل سلّمك الله
إن الجذر(أمُّم=أمٌّ) أي الوالدة عربي أصيل وليس دخيل(أي أصله ليس عبرانياً)،ومنه اشتُقّ (أُمّة،أمّي،أَمَة،إمام...)،فيكون الأصل اللغوي للأمّي نسبة لجذره الأمّ وليس للأمة كما درج عند البعض .
والذي حاول ربط الأمي بالأمة غرضه أن يصل إلى نتيجة وهدف مسبّق هو أن الأمي هو الأممي أي العالمي أو غير اليهودي،ومن ثم لاعلاقة للأمي بمعرفة القراءة والكتابة،وهو الرأي الذي ذهب إليه الفقيد الجابري وغيره.وهو شطط كما هو مبسوط في هذا المقال وما سيتضمنه الجزء الباقي،والذي بصدد تلخيصه (أي التتمة).

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
           
             وكَمْ من حَسَراتٍ 
            فِي بُطونِ القُبورِ

محمد المُدني
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 215
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 24/06/1969
تاريخ التسجيل : 09/05/2016
العمر : 47
الموقع : تزران - كيسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى