منتديات جبالة Montadayat Jbala
من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي 829894
ادارة المنتدي من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي 103798

من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي

اذهب الى الأسفل

من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي Empty من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي

مُساهمة من طرف محمد المُدني في الجمعة يونيو 10, 2016 1:06 am

من أعلام بني ورياكل (2):
الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي
 
هو الشيخ الفقيه الخطيب أبو فراس1 عبد العزيز بن موسى الورياكلي الأصل2 الفاسي الدار،خطيب جامع القرويين،كان يُدعَى بالصَّاعقة؛ لِما يمتازُ به من حِدَّةٍ وجرأة 3.
و قال صاحب المعيار في ترجمته :"وكان خطيب جامع القرويين وإمام الخمس به ،الخطيب البليغ  و صاعقة الأرض"4. ويقصد أنه رجل صالح دعوته لا تخطئ أبدا. وقال بعضهم صاعقة الزمان5 .
ويقول الشيخ زروق  عنه في كناشته:"الفقيه الخطيب البليغ المصوّت الرئيس،كان جلداً في ذات الله ،صلباً في دين الله تعالى،يلقي بنفسه في العظائم ولا يبالي"6،ووصفه بالغُندور7، أي الشجاع الذي لا يخشى أحداً،والغُندور في لسان المغاربة ذو النخوة والإباية وما أشبه ذلك8 .
وكان الشيخ أحمد زروق يقول في حقه بعد قيادته للثورة على السلطان عبد الحق المريني  بعد أن اعتزل الصلاة من ورائه : " لا آمن الغندور على صلاتي "يعيبه بذلك9 لأنه خرج عن الشرعية والبيعة لدوافع سياسية .حيث دخلت فاس بسبب ذلك في فتن كثيرة .
وكان سيدي أحمد زروق "شديدا في الحق . لا تأخذه فيه لومة لائم ، ولا يرده رادع ؛ وهو ما دفعه إلى معارضة شيخه الزيتوني ، وابن قبيلته عبد العزيز الورياكلي (*)خطيب القرويين آنذاك في الخروج على الملك الشرعي - عبد الحق المريني - ؛ لأنه رأى في ذلك فتنة ، وخروجا عن الشرعية ، وإضعافا لكلمة الأمة"10.
وقال فيه صاحب سلوة الأنفاس:"الفقيه الخطيب العلامة المدرس الأريب،الصالح البركة الأشهر،الآمر والناهي عن المنكر...كان فقيها عالماً صالحاً زاهداً ورعاً،ومفتياً بفاس"11.
مات في رمضان سنة ثمانين وثمان مائة 12 ،ومولده سنة ثلاث عشرة ،كما أفاده بعض أصحاب السخاوي المغاربة13. وقال الشيخ زروق توفي سنة إحدى وثمانين"14.
وقد وافته المنية عام 880 هـ. "ودفن في روضة الشيخ الفقيه،الولي الصالح،أبي زيد عبد الرحمن الهزميري...بداخل باب الفتوح حومة الكغاطين...وقبره هو الذي عن يمين الداخل وعن يسار الخارج من الزاوية ،مقابل بابها لروضة الشيخ أبي زيد الهزميري ،وبه تعرف الزاوية المذكورة"15.
وذكرالمريني العياشي أن من أحفاد المولى مُحمد بن ادريس الثاني، الشرفاء أولاد سيدي عبد العزيز الغندور، ويقصد به عبد العزيز الورياكلي العالم المشهور، الذي انقلبت العامة بسببه على السلطان أبي محمد عبد الحق بن السلطان أبي سعيد عبد الحق المريني، مما هو مذكور في كتب التاريخ.16.
وللإشارة،تعددت كراسي الأساتذة المخصصة بجامع القرويين وفروعه لكبار الأساتذة 17
،في العصرين : الوسيط والحديث، والموقوفة لتدريس أمهات المصنفات في مختلف العلوم.18
كما كان لهذه الكراسي أوقاف خاصة صادرة عن السلاطين أو الأفراد، وتوجد في حوالات القرويين عدة لوائح فيها أوقاف كراسي التدريس بجامع القرويين وغيره.وقد وردت تراجم أوقاف كراسي جامع القرويين ،ومنها كرسي صحيح البخاري بشرحه فتح الباري، حيث جاء في فهرسة أبي العباس المنجور لدى ترجمته عبد الرحمن سقين :
"وكان يلازم أقراء العمدة والموطأ عند باب مصرية الخطيب بالجامع المذكور : "جامع الأندلس"، وهما من أوقاف الشيخ الخطيب الصالح أبي فارس عبد العزيز الورياغلي خطيب القرويين، وحبس – أيضا – مثل ذلك بالقرويين"19.

وجاء في الجذوة أنه "حبس زيتوناً على القائل بالقرويين بعد إقامة الصفوف: عدّلوا الصفوف رحمكم الله" 20.
إن الكثير من فصول سيرة أبي فراس عبد العزيز بن موسى الورياكلي قد خفي. إذ لا تذكر الروايات التاريخية عنه  الشيء الكثير، وقد تناثرت أخباره في عدد من المصادر.غير أن شهرته في المصادر التاريخية تتمثل في  موقفه من تسلط الوالِيَين اليهوديين،بل على يديه كان القيام على السلطان عبد الحق المريني21.
وكان ذلك الموقف كافيا ليخلد اسمه أبد الدهر،لما يجسد من صور الشجاعة والبطولة في الجهر بالحق دون خوف أو وجل.
فإبان تدهور أوضاع الدولة المرينية،تعاظم نفوذ اليهود والنصارى في الجيش وتسلقهم المناصب ، وكان بعضهم يضمر الشر للدولة المرينية ويسعى في خرابها. وفي عهد عبد الحق بن أبي سعيد خاصة كثرت المحن والفتن وضاق الخناق على الرعية.
يذكر أن سكان فاس حين قصدوا الفقيه عبد العزيز بن موسى الورياكلي قالوا له: "ألا ترى إلى ما نحن فيه من الذلة والصغار وتحكم اليهود في المسلمين والعبث بهم حتى بلغ حالهم إلى ما سمعت"22، بل لم يعد الأمر قاصرا على الرجال، بل تعداهم إلى النساء. ومعلوم أن بيئة المغرب يومها كانت بيئة محافظة، وقد بلغ من حرص الناس على نسائهم حينئذ أن منعوا صعود المؤذن إلى الصومعة ما لم يكن متزوجا.
فلم يتردد الفقيه عبد العزيز بن موسى الورياكلي في بيان موقفه من النازلة المطروحة أمامه فأفتى في الحين بالفتك باليهود وخلع بيعة السلطان عبد الحق ومبايعة الشريف أبي عبد الله الحفيد فأجابوه.

وقادهم الفقيه عبد العزيز بن موسى الورياكلي بنفسه إلى حارة اليهود فصادر أموالهم وكسرشوكتهم. وقد بلغ الخبر إلى مسامع عبد الحق وكان خارج مدينة فاس ، فجعل الجند يذمون صنيع اليهودي بالمسلمة، وما كان ذاك إلا مثيرا لحنقهم على مظالم كثيرة رأوها منه.
 فأحس عبد الحق بخطورة الموقف فاستشار   هارون في الأمر فأشار عليه ألا يدخل  فاس  وأن ينحاز إلى مدينة  مكناس. وما كاد هارون يتلفظ برأيه حتى تناوله أحد أتباع عبد الحق برمحه صارخا: "مازلنا في تحكم اليهود واتباع رأيهم والعمل بإشارتهم"23، فقام الجند على عبد الحق وطلبوا منه أن يتقدم أمامهم إلى فاس ، ثم سلموه إلى الشريف عبد الله الحفيد، فانتزع منه خاتم الملك وأركبه على بغل بالبردعة والناس ينظرون إليه. وفي صبيحة يوم الجمعة الموافق للسابع والعشرين من رمضان من عام ثمانمائة وستين للهجرة ضربت عنقه وانتهت بمقتله دولة بني مرين.
وفي ذلك يقول صاحب (الاستقصا):: "كان السلطان عبد الحق أوقع ببني وطاس، لم تسمح نفسه بإعطاء الوزارة لأحد. ثم نما إليه أن العامة وكثيرا من الخاصة قد نقموا عليه إيقاعه بالوطاسيين وأن أذنهم صاغية إلى محمد الشيخ صاحب أصيلا.... فولى عليهم اليهوديين (هارون وشاويل) تأديبا لهم وتشفيا منهم، فشرع اليهوديان في أخذ أهل فاس بالضرب والمصادرة على الأموال واعتز اليهود بالمدينة وتحكموا في الأشراف والفقهاء فمن دونهم. وكان اليهودي هارون قد ولى على شرطته رجلا يقال له الحسين لا يألوا جهدا في العسف واستلاب الأموال.... ثم إن اليهودي عمد إلى امرأة شريفة من أهل حومة البليدة فقبض عليها.... فأنحى عليها بالضرب ولما ألهبتها السياط جعلت تتوسل برسول الله فحمي اليهودي وكاد يتميز غيظا من سماع ذكر الرسول، وأمر بالإبلاغ في عقابها، وسمع الناس ذلك فأعظموه وتمشت رجالات فاس بعضهم إلى بعض فاجتمعوا عند خطيب القرويين الفقيه أبي فارس عبد العزيز بن موسى الورياكلي وكانت له صلابة في الحق وجلادة عليه بحيث يلقي نفسه في العظائم ولا يبالي، وقالوا  له: ألا ترى إلى ما نحن فيه من الذلة والصغار وتحكم اليهود في المسلمين والعبث بهم حتى بلغ حالهم إلى ما سمعت؟ فنجع كلامهم فيه، وللحين أغراهم بالفتك باليهود وخلع طاعة السلطان عبد الحق وبيعة الشريف أبي عبد الله الحفيد فأجابوه إلى ذلك واستدعوا الشريف المذكور فبايعوه.... ثم تقدم الورياكلي بهم إلى فاس الجديد فصمدوا إلى حارة اليهود فقتلوهم"24.
وخير ما نختم به في هذا المقال،والذي جَمعت أطرافه في عُجالة،بيت جميل ورائع ورد في منظومة  الحاج محمد بن عبد السلام الريسولي في هذا العلَم الفذّ،وصاعقة الأرض:
عبد الكريم بن عبد العزيز ===  إمام القرويين مظهر العز
-------------------
1) وقيل أبو عبد الله  وقيل أبو محمد .يُنظر لابتهاج بتطريز الديباج: 275
2) وهو:ليس الشيخ العالم العلامة الفقيه الخطيب سيدي ابو فارس عبد العزيز البوفرجي المتوفى سنة 899ه/1493م. يُنظر الابتهاج بتطريز الديباج:ص275.
3) الضوء اللامع لأهل القرن التاسع لمحمد عبدالرحمن السخاوي:4/236،والفكر السامي:2363
4) المعيار للونشريسي:2/487.
5)  الابتهاج بتطريز الديباج: 275
6) كناش زروق:56  .
7) نفسه.
Coolالاستقصا:4/100.
9) الاستقصا:4/100.
(* ) وقد فصّلنا القول في المقال الأول في أصل الإمام العلامة النَّحْريرُ العارف بالله القطب والشيخ الكبير البوري الورياكلي:أحمد زروق.وقد وجدنا ههنا أيضاً من ينسب الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي لبني ورياغل الريف وهو خطأ.
10) كناش زروق:56  ،و دعوة الحق :أبو الحسن علي بن عبد الحق الزرويلي: العدد 169.
11) سلوة الأنفاس: 2 / 89
12) جذوة الاقتباس:452.
13) الضوء اللامع :4/236.
14) كناش زروق:56  .
15) سلوة الأنفاس: 2 / 89
16) الفهرس في عمود نسب الأدارسة:55.
17) وهو تقليد علمي كان في العراق أيضا، وقد ذكره ابن بطوطة عن المدرسة المستنصرية ببغداد حيث قال :"وبها المذاهب الأربعة، لكل مذهب إيوان فيه المسجد وموضع التدريس، وجلوس المدرس في قبة من خشب صغيرة على كرسي عليه البسط".يُنظر تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار: 1 / 141.
18) مدخل إلى تاريخ القرويين الفكري: 182 / 187.
19) فهرس أبي العباس المنجور: 60.
20) جذوة الاقتباس:452.
21) نيل الابتهاج:275.
22) الاستقصا للناصري:4/98.
23) نفسه.
24) نفسه:4/99.

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
           
             وكَمْ من حَسَراتٍ 
            فِي بُطونِ القُبورِ
محمد المُدني
محمد المُدني
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 217
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 24/06/1969
تاريخ التسجيل : 09/05/2016
العمر : 50
الموقع : تزران - كيسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي Empty رد: من أعلام بني ورياكل (2):الإمام المفتي الخطيب سيدي عبد العزيز بن موسى الوَرْياكُلي

مُساهمة من طرف محمد المُدني في السبت يونيو 18, 2016 12:39 am

 أيضاً بخصوص الإمام عبد العزيز الورياكلي ،وجدت معظم المفكرين يهمون في أصله وينسبون هذا الشريف الأمازيغي حسب زعمهم إلى زاوية سيدي يعقوب بن عبد الكريم المجاورة لتزاغين ببني ورياغل الريف(أنظر مثلاً خبر انتساب الورياغلي للزاوية عند عبد الرحمان الطيبي في دراسته: الريف قبل الحماية ص241)،لأن ليس ثمة علاقة بين أصله والزاوية المذكورة إلاّ الشطط .
ووقفت على العديد من الأعلام من يتم الخلط في أصلهم بين قبيلة بني ورياكل (بكاف معقودة) الجبلية وقبيلة آيت ورياغل الريفية.

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
           
             وكَمْ من حَسَراتٍ 
            فِي بُطونِ القُبورِ
محمد المُدني
محمد المُدني
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 217
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 24/06/1969
تاريخ التسجيل : 09/05/2016
العمر : 50
الموقع : تزران - كيسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى