منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

ندوة دولية بطنجة حول ” فرنسا وحرب التحرير الريفية”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ندوة دولية بطنجة حول ” فرنسا وحرب التحرير الريفية”

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي في الأربعاء مايو 25, 2016 11:03 am

ندوة دولية بطنجة حول ” فرنسا وحرب التحرير الريفية”
ندوة دولية بطنجة حول ” فرنسا وحرب التحرير الريفية”
كتبه: أنوال بريسفى: مايو 23, 2016
إحياء للذكرى 69 لنزول الأمير محمد عبد الكريم الخطابي بمصر بعد نفي في جزيرة لارينيون دام 21 سنة، ينظم” منتدى محمد عبد الكريم الخطابي للفكر والحوار” بشراكة مع “جمعية ثويزا بطنجة” و”مؤسسة سيدي مشيش العلمي” ندوة دولية في موضوع “فرنسا وحرب التحرير الريفية” وذلك بفندق أمنية بويرتو بطنجة، أيام 28،27 و29 ماي 2016.
ويشارك في هذه الندوة الدولية أساتذة باحثون من المغرب، الجزائر، مصر، كندا، إسبانيا، فرنسا، هولندا وجزيرة لارينيون.
هذا، وتعقد الجلسة الافتتاحية يوم الجمعة 27 ماي 2016 على الساعة السادسة مساء.

ورقة تقديمية للندوة الدولية:
نظم منتدى محمد عبد الكريم الخطابي للفكر والحوار، منذ تأسيسه سنة 2013، ندوات ثقافية وفكرية ووطنية ومغاربية ودولية تناولت أبرز محطات مسيرة محمد بن عبد الكريم الخطابي وحرب التحرير الريفية، تذكيرا وتخليدا لهذه المسيرة.
ضمن هذا التوجه الفكري وأهدافه، يعتزم المنتدى بتنسيق مع جمعية ثويزا ومؤسسة سيدي مشيش العلمي تنظيم ندوة فكرية دولية في موضوع  “فرنسا وحرب التحرير الريفية” تخليدا للذكرى 69 لنزول محمد بن عبد الكريم الخطابي بمصر، بعد نفي في جزيرة لارينيون دام 21 سنة. ومن القاهرة تابع نضاله ضد الاستعمار ومساندة الشعوب المكافحة من أجل حريتها وكرامتها، وفي طليعتها شعوب المغرب الكبير والشعب الفلسطيني، إلى أن وافته المنية في القاهرة 1963.
وتعد حرب التحرير الريفية بقيادة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي  أعظم ملحمة في تاريخ المقاومة المسلحة المغربية، التي حققت انتصارات ساحقة على الجيش الإسباني منذ يوليوز 1921، قبل أن تنجده فرنسا لكي يتعاونا معا ضد المقاومة الريفية.
    وفي خضم تلك الانتصارات لم تكن فرنسا تنظر بعين الرضا والاطمئنان إلى التفوق العسكري لحرب التحرير الريفية على الإسبان. خاصة أن ساسة فرنسا كان عداؤهم لقيام دولة مستقلة مسلمة على الشاطئ الجنوبي الغربي للمتوسط أكبر بكثير من خلافاتهم الأيديولوجية مع جارتهم إسبانيا.
     وفي هذا الصدد يرى بعض المؤرخين أن الهزيمة التي حاقت بالإسبان في الريف، كان لها وقع مادي ونفسي ليس على الجيش الإسباني فقط، بل على كل الجيوش الأوروبية الاستعمارية.
ومما لا شك فيه أن المقيم العام الفرنسي في المغرب، المارشال ليوطي، كان يركز في تقاريره إلى حكومته على تخوفاته من قيام دولة مستقلة مسلمة في شمال المغرب.
فقد جاء في أحد تقاريره “ها هي دولة إسلامية تتكون في شمال المغرب، إنه الخطر عينه. إن العالم الإسلامي كله يرقب الحرب الدائرة الآن في الريف بكل اهتمام. إن هذه الثورة المعلنة في الريف تهدد نفوذ كل الدول الاوروبية ذات المصالح الاستعمارية في البلاد الإسلامية. إنها تهدد فرنسا في شمال إفريقيا وغربها، وتهدد بريطانيا في ممتلكاتها الإسلامية وفي الهند”.
ومما جاء في تقرير آخر: “إن سماحنا لعبد الكريم بتحقيق أي انتصار علينا، إنما يعني قيام امبراطورية عربية إسلامية على شاطئ البحر المتوسط، هذا يعني فتحا إسلاميا لأوروبا من جديد، وهو أمر لا يمكن التسليم به”.
تزعم بعض الترويجات الفرنسية أن فرنسا دخلت الحرب ضد الريفيين ردا على تجاوز المقاومين الريفيين لنهر ورغة في ربيع 1925. غير أن الاتصالات بين فرنسا وإسبانيا كانت قائمة، منذ بداية هزيمة أنوال في صيف 1921، توجت بتوقيع اتفاق في باريس يوم 18 دجنبر 1923، الذي جاء في المادة العاشرة منه: “إن الدولتين تتعهدان من الآن على القيام-بصفة مشتركة-بجميع الإجراءات التي تؤدي إلى نجاحهما لدى المنظمات والسلطات المختصة لذلك”لإقناعها بضرورة من هذه الحرب  على الريفيين.
إن استعداد فرنسا لدخول الحرب مع إسبانيا، إذن، لم تكن وليدة ظرفية معينة، أو بدعوى اجتياز المقاومين الريفيين نهر ورغة في ربيع 1925.خاصة أن محمد بن عبد الكريم الخطابي كان يحتاط كثيرا ويواصل جهوده الدبلوماسية لتجنب التورط في أي مغامرة قبل أن يدرس جميع احتمالاتها. لكن قوة الأحداث كانت أقوى من احتياطاته واحتمالاته. لذلك لم يكن لديه أي هامش يسمح له بعدم مقاومة الغزو الفرنسي ولكنه لم يكن متحمسا لذلك. ولم يكن هنالك بد من نشوب قتال بين الفرنسيين المعتدين وبين المقاومين المدافعين عن أرضهم وحربهم التحريرية المشروعة.
أما المحاور التي نقترحها على السادة الباحثين من أجل الاستئناس بها فهي:
    *تطور العلاقة بين الساسة الفرنسيين وحركة التحرير الريفية إلى قيام المواجهة المباشرة.
   *أسباب وأهداف ودوافع اندلاع المواجهات الحربية بين فرنسا والمقاومة الريفية.
   *حرب التحرير الريفية والمجتمع السياسي الفرنسي
   * جهود الخطابي السياسية والدبلوماسية نحو الدول الأوروبية وعصبة الأمم.
  * أسباب التحالف الفرنسي والإسباني للقضاء على الثورة الريفية.
  *موقف المخزن المغربي من دخول فرنسا الحرب ضد المقاومة الريفية.
  * الخطابي في منفاه الفرنسي في جزيرة لا رينيون، قبل لجوئه إلى المنفى الاختياري في مصر سنة 1947.

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
كلمة حق في زمن النفاق
يجب أن تقال

محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2142
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 61

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى