منتديات جبالة Montadayat Jbala
جمعية محلية تراهن على قيم التطوع لتحقيق التنمية 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا جمعية محلية تراهن على قيم التطوع لتحقيق التنمية 829894
ادارة المنتدي جمعية محلية تراهن على قيم التطوع لتحقيق التنمية 103798

جمعية محلية تراهن على قيم التطوع لتحقيق التنمية

اذهب الى الأسفل

جمعية محلية تراهن على قيم التطوع لتحقيق التنمية Empty جمعية محلية تراهن على قيم التطوع لتحقيق التنمية

مُساهمة من طرف رشيد زايزون في الأربعاء نوفمبر 17, 2010 2:23 pm


نظمت جمعية "حد الغربية للتنمية المحلية" لقاءا تعريفيا وتواصليا اختارت له موضوع
"قيم المبادرة والتطوع في خدمة التنمية المحلية"
وذلك يوم 29/10/2010 بدار الشباب حد الغربية وأطره كل من السادة: عبد الله الغربي رئيس المجلس القروي لحد الغربية، توفيق لوزاري مدير دار الشباب أصيلة، وعلي علوش المحامي لدى هيئة طنجة.
استهل اللقاء الذي سيره حمو أمزان مدير دار الشباب حد الغربية بتلاوة ورقة الجمعية من طرف رئيسها الذي أكد فيها على انشغال الجمعية بموضوع التنمية باعتبارها أحد الرهانات المستجيبة لمجموعة من الانتظارات واعتبارا للحركية التي تشهدها بلادنا في سبيل إنجاز مشاريع تستدرك إخفاقات الماضي وتتطلع لمستقبل طموح وواعد، جاعلا من إحياء قيم التطوع والمبادرة أهم أهداف الجمعية التي تتوخى فتح قنوات جديدة للحوار والنقاش حول مختلف المشاكل المرتبطة بمعيقات التنمية بالمنطقة.
بعد ذلك أخذ الكلمة علي علوش الذي ركز على أهمية المبادرة والتطوع ودورهما في خدمة التنمية، مؤكدا تقلص المبادرة الحرة في السنوات الأخيرة بالمجتمع المغربي بالرغم من أن التطوع والتضامن يعتبران من أهم القيم الإسلامية، وفي معرض حديثه عن تطور مفهوم التنمية وقف عند محطات ثلاث اعتبرها أساسية، فبعدما كانت التنمية تعني ارتفاع مستوى الإنتاج وفق منظور اقتصادي لازال في طور البناء، انطلقت مفاهيم التنمية نحو الشمولية التي تجعل منها نهضة تمس كل المجالات، غير أنه وبفعل الإفراط في التعامل السيئ مع الثورة التي شهدتها مجالات عديدة، كان ضروريا أن تبرز معاني جديدة تؤسس لطرق جديدة أيضا في المحافظة على الموارد والتدبير العقلاني لها، وهذا ما أصبح يعرف بالتنمية المستدامة، والتي جاءت بجيل جديد من الحقوق شكلت في الأخير أهداف الألفية الثالثة، مؤكدا على أهمية دور الثقافة في تحقيق هذه التنمية راصدا لمجموعة من القيم الثقافية التي أُهملت وحان الوقت لتفعيلها تزامنا مع مسؤوليات المجالس المنتخبة لترسيخ حكامة جيدة يجدها في المادة 36 من الميثاق الجماعي التي تؤطر أبرز المبادرات والخطوات التي تشرك الساكنة في بلورة حلول ناجعة لمختلف المشاكل التي تعيق هذه التنمية.
عبد الله الغربي رئيس المجلس القروي استهل كلمته بتوجيه الشكر للجمعية المنظمة لهذا اللقاء الذي كسّر الصمت والفراغ الرهيبين واللذان سيطرا على المنطقة منذ الصيف الماضي، منطلقا بعد ذلك لإبراز دور الجمعيات كشريك حقيقي في التنمية الشاملة ببلادنا انطلاقا من التوجيهات الملكية التي أسست لمبادرة وطنية للتنمية البشرية، مبرزا الرئيس أن جماعة حد الغربية كانت من بين تسع جماعات محلية أولى بالمغرب حظيت بالاهتمام، حيث سهرت مديرية الجماعات المحلية بالرباط على العمل بالتنسيق مع مختلف الفاعلين الجمعويين بالمنطقة لإعداد وصياغة المخطط الجماعي للتنمية، ليأخذ بعد ذلك وقتا كافيا لسرد مختلف الخلاصات التي انتهى إليها هذا المخطط، حيث رصد بشكل دقيق احتياجات المنطقة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، احتياجات تنتظر مصادقة مجلس الجماعة عليها، كما تطرق لمختلف تدخلات الجماعة لدى المصالح والإدارات التي لها صلة بالموضوع قصد بلورة حلول ناجعة لهذه المشاكل مع مراعاة التقارب في التصورات والأهداف، لينتهي في الأخير إلى أن المخطط الجماعي بقدر ما يمكن المجالس المنتخبة من فرص أكثر للرقي بجماعاتهم، فهو يجعلها أمام مسؤوليات تقتضي التزاما مسؤولا باستئناف عمل المجالس السابقة بعيدا عن ما أسماه بالتهور والمزاجية في تحديد الأولويات وتنفيذها.
بعد ذلك تناول الكلمة الإطار توفيق لوزاري بموضوع يتناول العمل الجمعوي والحركة التطوعية بالمغرب، معتبرا أن هذا الأخير شأنه شأن باقي الدول التي عانت من الاستعمار شهد حركة تطوعية جادة وهادفة، خصوصا في فترة المقاومة ساهمت بشكل كبير في ما نعيشه اليوم، جاعلا من ملحمة المسيرة الخضراء وبناء طريق الوحدة أقرب الأمثلة المجسدة لمعاني التطوع الراسخة في ثقافتنا المغربية، مبرزا دور المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تأهيل المواطن للمساهمة في عملية التنمية بسرده لمجموعة من التجارب التي تؤسس لثقافة التطوع والمبادرة داخل أوساط الشباب ومتنبئا بنتائج المناظرة الوطنية حول الاستراتيجية المندمجة لقطاع الشباب خلال دجنبر القادم والتي ستعكس طموحات وتصورات الشباب المغربي، دون أن يفوت الفرصة ليستشهد بتجربة مدينة أصيلة التي أهلتها للاستفادة من العديد من برامج التطوع الدولي.
بعد ذلك فتح باب النقاش من خلال مداخلات الحضور والتي عكست في مجملها انشغال أبناء هذه الجماعة بمواضيع التنمية المحلية، برصد مكامن الخصاص على جميع المستويات وبأمل في ألا تجد الحلول والمشاريع المقبلة طريقها إلى أرض الواقع وفق اعتبارات انتخابية وبمعايير انتقائية، جاعلين من تأهيل البنية التحتية والمبادرة لإعادة إحياء قيم التطوع والانتباه لبعض المواقع الأثرية بالمنطقة سبلا تساهم في تحقيق تنمية تستجيب لتطلعاتهم.
وفي معرض رده على المداخلات أقر رئيس المجلس القروي بوجود بعض المشاكل منها مشكل النظافة، معللا ذلك بقلة الموارد البشرية، داعيا إلى ضرورة الوعي الجماعي بأهمية العمل في المجال البيئي، مطمئنا الجميع بأن مراعاة الأولويات هي ما ستتحكم في إنجاز المشاريع المقبلة،و معبرا عن استعداده للانفتاح والجلوس مع من أسماهم "بالخصوم".
حضر اللقاء جمهور مهم من أبناء المنطقة ومن الأطر العاملة بها، إضافة إلى حضور لافت للعنصر النسوي وعدد من مستشاري المجلس القروي، هذا الحضور الذي أبان عن انشغال واهتمام بالغين بموضوع التنمية المحلية.


عن جريدة لاكرونيك
بقلم محمد بومقاصر

رشيد زايزون
رشيد زايزون
عضو أساسي بالمنتدى
عضو أساسي بالمنتدى

عدد المساهمات : 142
درجة التقدير : 3
تاريخ الميلاد : 23/05/1988
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 31
الموقع : هناك حيث هناك

http://www.lmanar.110mb.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى