منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

قصيدة شعرية تزران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة شعرية تزران

مُساهمة من طرف درميكي في الثلاثاء أغسطس 18, 2015 1:09 am

تزران يا قمر العلاء الطالع ----- بالنور في وجه السماء الساطع
نار الهوى الهيمان تغري صاحبي----- في عمقها مثل الفراش الواقع
في جوها تحلو حياة العاشق----- طقس التلاقي في مداها الرائع
وجه السنا منه الجميل الساطع----- بدر العلى عند الليالي الطالع
يحلو التمني و الترجي عنده----- لله في ليل الصلاة الراكع
كثرت العطايا في حماها حلوة----- ما بات في بلدي الحبيب الجائع
نوح الحمام لقد شجاني أطرب----- أنشودة السلوى فؤادي السامع
لا يوجد الحب الذي لي طاب في----- دنيا وجود منه خلي المانع
قد قاومت المستعمر الطاغي لفي----- حرب ضروس من علاها الهالع
يلقي بنفس في الردى أو حافة----- موت بدون العقل ذاك المائع
من أهلها فالحب يسري بينهم----- كالخمر في كأس الحياة المائع
من أجلها فالحر عزا يشتري----- و العبد في ذل حماه البائع
في أرضها تعلو جبال العزة----- و أثارها في دهرنا كالطابع
أشعارنا فيها المعاني الحلوة----- قد سجل الأفكار فيها النابع
و الفكر من رأسي أنا كالماء من ----- نبع زلال ذي صفاء النابع
أحداثها تأتي بفيض العبرة----- حكم بها عبر الزمان وقائع
و جنانها الخضراء فيها البهجة----- بانت لعين مناجم و مقالع
ألحاننا فمعا نغني صاحبي----- بالرقصة الكبرى نجيد مقاطع
منها و نزهو في هواها الرائع----- سمعت أناشيد الغرام مسامع
أهل الأذى في موطني باعوا الضمي----ر أسافل و أراذل و مجاوع
طول المدى أمر الردى من حظهم----- عند العدى فهوى الجدار الخاشع
وزماننا منها ثياب الحشمة----- دنياك من بعد الكساء الخالع
تغدو هي ا لدنيا كإمرأة لك----- بعد الزواج الحلو تبكي الخالع
شفت قلوبا في المحبة فرقة----- شقت جلودا في البلاد مباضع
قد أرهب الأعداء عند الموطن----- في حربنا الكبرى كفاحا الباضع
في دارها روح الأنى و مباهج ----- في سوقها فيض الغنى و بضائع
من دون خلي في الحياة الصعبة----- درب الهوى عندي المكان الخاشع
شعري على فيض المعاني ينظم----- فيه المباني و الكلام الجامع
لبضائع عند التحدي حامل ----- في سوقها المعمور ذاك الباضع
من أرضنا يوم التلاقي الأكبر-----يا صاح مطرود العدو الجالع
تهدي إلى دين الهدى و الرحمة ----- عبر البلاد كنائس و جوامع
ربي هفا قلبي إليك المشتكى----- أرجو خلاصي في صلاتي الخاشع
بأثار ها تاريخنا يزهو جما----- لا فيه تبدو في الكمال مواقع
وديانها فاضت بماء الرحمة----- تقوى عليها في الوجود مطامع
وطني به السلوان يحظى بالعلى----- غنى مواويل السلام الباقع
في خاطري يسري الهوى هي مهجتي--- تمر الرضا فمي بفخر البالع
لله أدعو السلم أرجو مخلصا----- و الصلوة المثلى لفيه الجامع
في بهرج الدنيا فأحيي متعبا----- و المال في وقت التفاني الجامع
من مسها الأشجان دمعي قد هما----- في مغرب الحرمان حقي الضائع
أسعى إليها منيتي منها هي----- إني لفي نيل القبول الطامع
تعلو بصوت الحق في وطني أنا----- في الصبح أو ليل السلام صوامع
طبعت كتاباتي الجميلة في الحمى----- و قصائدي بعد الكفاح مطابع
مرسالنا طول الهيام الأجمل ----- يا جارة الوادي إليك الرابع
بر التراضي في مداها الأوسع----- بحر العطايا في حماها الواسع
في أفقها يغدو جميلا المنظر----- وجه التراضي و التصافي الناصع
في أرضها بذرا كثير الغلة----- بعد التفاني و المعالي الزارع
أعطى لها خيرا لسد الوحدة----- عني وجودا لا يغيب الوازع
عند الوغى الدامي ليحمي نفسه----- من شرها دنيا البلايا الدارع
تاونات فيها الخير يعلو شأنها----- والماء قد أعطى المكان الدامع
شرفا بها كيسان خلى يقطن----- في فرقة جفني لباكي الدامع
من بعدها خلي ليالي الغربة----- أرضي إليها في الرجوع الراجع
فيها النواحي و المناحي في الحمى----- لشوارع و جوامع و مذارع
ترعى لفي جو السلام الرائع ----- فيها الدواب بدت لعين مذارع
كالسيل يهمو في الحدوث الكامل----- بالناس فاضت ساحة و شوارع
يهوى خيالا أو دلالا الشاعر----- يعطي جمالا أو كمالا الشارع
مزري خطير في المدى يرثى له----- يبكي عيونا بالدموع الواقع
قلبي لمن شتى البلايا المبتلى----- حملا ثقيلا عن كياني الواضع
خلي تملى بالحياة الحلوة ----- لنساء بلدتك الجميلة ضاجع
عيني لإمرأة هوت بسفورها ----- بمحاسن ومفاتن هي واضع
بفراش لوعتنا الحبيب معي هو----- نوم العوافي اليوم فيه مضاجع
به غضبة تبدو و يأتي أكله----- بالماء يجري في الشتاء الضاجع
ترعى لفي وادي بلادي الناقة----- تسعى على الرزق الوفير الواضع
و الموت للعمر الذي قد عيشه ----- لي طاب في وقت التردي التابع
تأتي على وجه الدمار زوابع ----- و شدائد و متاعب و زوابع
تعطي تمارا مثل طوق أخضر ----- من حولها ذات العطاء مزارع
تبكي عيونا أو جفونا صاحبي ----- إن قد آتت عند البلاء زعازع
زروال في دار البلاد قبيلة----- لكريمة ولها العلى و منافع
تقضى بها و لها كمال القوة----- هو نصرها اليوم الأكيد السابع
بالصبر تقضى حاجة و منافع----- وطغت لفي الأمر الشديد أزامع
ونسائها رمز الحياء لواعب----- ورجالها وقت الصعاب أزامع
إبل الفيافي في الحياة بصولة ----- يا أيها الراعي الحكيم سوابع
فيه المعاني و المباني في المدى----- فكلامنا حلو مقفى ساجع
و الشعر فيه القصد ثم الحكمة----- يسعى إلى نظم المعاني الساجع
دوما إلى صلح قريب بادر ----- خلي إلى نيل المعالي سارع
سمعت أغاني أو موال جبالة----- عند الأداء لفي الوضوح مسامع
وجه التي يهوى صاحبي هو مقمر----- حلو جميل ذي الحياء الساجع
حر الزمان لقاتل و سمومه----- تأتي على قهر الكيان سوافع
قد إحتسى الهيمان خمر محبة----- يغدو كسكران بليل الساكع
هي تجلب الأصوات عند الضجة----- في نطقنا حين الخطاب أسامع
خمر الردى عند الدواهي يشرب----- في حافة البلوى تردى السائع
فيه الضحى عند المعالي تشرق----- بيت الأهالي في بلادي شارع
ورماحنا عند الحروب شوارع----- ونجومنا عند المغيب شوارع
بحر العطايا في مدانا شاسع----- ربع الحمى الزاهي جميل شاسع
يجري حديث الحب عندي الشائع----- خبري سرى بين الأنام الشائع
نادي هوانا بالأغاني حافل----- وادي حمانا في مداها الصادع
جمع البرايا فالمصيب الحاكم----- سهم المنى يرمى عليهم الشائع
و الصب يهوى عيش أهل النخوة----- بالحق في يوم الصمود الصادع
قوى التحدي و التصدي عندها----- يوم الدواهي لا تهون أصابع
في المقتضى في القوم يسري حكمه----يقضي بما قد شاء ذاك الصادع
من تحتها وادي الصفاء الهائج----- من فوقها جبل العلاء الصادع
يرعى بلا شغل كبير الضاجع----- هو غالبا لا خير فيه الضاجع
بسفاهة و حماقة و سخافة ----- يحيا لفي دنيا المعاش الضاجع
من دون أدنى حيلة أو فعلة----- ترفا هوى الرجل البليذ الضاجع
و نجومها عند الليالي ترقص----- في فرحة قد غاب وجه الضاجع
تزران مفخرة البلاد الحرة----- بنت العلى و بها الربيع الرابع
معشوقتي بلغت جمال الروعة----- يحلو عليها في الكساء الرادع
طابت بلادي جنة للعاشق----- يحيا بها بسعادة هو راتع
سفر جرى في موطني عند العشا ----- ق و هم بدنيا صحبة لرجائع
تهدى لأطعمة إلى أهل الهدى----- في كل حين للصلا ء رجائع
أقوالنا في منتهى دار الحمى----- وعلى رجال بلاغة لرجائع
في الموت إمرأة إليهم أهلها ----- بعد الحداد المر تغدو الراجع
يوم المنى من بعد فقد الصاحب----- فنساءنا و إلى الديار رواجع
و سيوفنا عند الوغى مشهورة----- وبها لفي حسن الجمال رسائع
ضيفي لفي دار السلام مكرم----- سيفي لفي دار الحروب القاطع
برهاننا في منتدى دار الهدى----- يا صاحب العقل الرشيد القاطع
في جونا نجم التباهي الساطع----- بسمائنا برق المعالي الرافع
يسعى على رزق بدون الصنعة----- في عيشة يهوى السؤال الراضع
ونسائنا أطفالنا هي ترضع----- تحلو لفي قدر الشموخ مراضع
و الزور و البهتان يهوى السافل----- بالإفك و العصيان يأتي الراضع
و على شموس حرارة هي تصبر ----- إبل لفي وطن القفار روابع
بخلودها و جمالها و كمالها ----- فقصائدي هي تحفة و روائع
و المرء إن يا صاحبي في عيشه----- تأتي الرزايا و البلايا الرائع
و الشعر يأتي عندنا بالحكمة----- قولي لفي وجه السداد الرائع
قومي تباع للنبي الأكرم----- إني إلى دين الرشاد التابع
و المرء يفنى في تجلي سكرة----- و الموت في باب الحياة القارع
كالموت في وقت البلاء الأكمل----- هول شديد في المجيئ ا لفاجع
كالليلة السوداء دامي شكله----- وجه الأسى في القلب أمر الفاجع
هي بهرج الدنيا الغرور جميلة----- تأتي على وقع الهلاك قوارع
يشكي لفي وقت الندامة و الأسى----- يبكي على الماضي بدمع الفاجع
وسرورنا من خاطر هي قد محت----- و أتت على وقع العناء فجائع
تزران تحظى بالمقام الأول----- ثمر المعالي في البلاد اليانع
ورجالها أهل الذكاء نوابغ----- في لونهم رمز الدهاء فواقع
يرعى بها بقر السخاوة طيببة----- هو لونه الزاهي الجميل الفاقع
تعطى إلى جمع العباد بقوة----- قطعت لمن أرض البلاد قطائع
و طيورها تشدو مواويل الهوى----- في الرحلة الكبرى بأرض قواطع
وجمالها يسبي العقول حبيبتي----- هو عودها يعلو بهاءا الفارع
هو بيننا خلي الألوسي في الحيا----- ة تعاون و تشارك و تقاطع
و الخوف في المعنى كليل الأسود----- يخشى لمن وقع البلاء مفازع
في منتداها الصلح يجري عقده----- تعلو كمالا أهلها لمفارع
و جبالها تعلو شموخا تظهر----- وبها على وجه العلاء فوارع
بعد البعاد إلى بلادي الراجع ----- قد خاف من ليل الدواهي الفازع
مثل المحامي عن حماه العاشق----- بمحاكم الحب السعيد يرافع
و الكافر المكروه فيه تكبر----- و المؤمن المحبوب فيه تواضع
عنها لدى بعدي الملاك بقسوة----- فالروح من جسدي العليل النازع
في عينها يحلو صفاءا طعمه----- ماء التملي و التسلي الناجع
قدر المنى ما عندك اليوم الحجا-----ب لمنه في مس الأذى أو مانع
ما قط يعطي عن تراضي الخاطر----- خيرا جزيلا في العطاء المانع
و الدهر كالخصم ا لشديد القوة----- عنا العطايا و الهدايا المانع
ورجالها أهل العلى و النخوة ----- و نسائها تزهو بفخر نزائع
وجه المنى قبل التردي ما لك----- في منتدى الأيام عنه الدافع
لك في حمى القول الفصيح رسائل----- لك في مدى الفعل الصريح دوافع
و بها الحياة تهافت و تدافع----- و تقاتل وتناحر و تصارع
من يدها النعماء تأتي النعمة----- أو قد آتى عند الضياع تصافع
طبعت القصائد والرسائل في الحمى----- بجرائد قبل المبيع مطابع
في العيش يهواها رضاها يشتهي----- و الصب من مس المحبة ضارع
و القوة المثلى غدا ما عنده----- قد إشتكى الضعف الشديد الضارع
في جسمها الدنيا الجميلة صاحبي----- ضلع الشدائد و المتاعب ضالع
تزران مثل الساحل المحيا لنا----- هو حالنا لمماثل و مضارع
هو فعلك المبني على الماضي مضى----- هو فعلنا المعنى لفيه مضارع
شعبي أنا إبن العلى و العزة ----- في عيشة السلوى هو المتواضع
به نخوة و مروءة شرفا هوى----- ترفا سما العالي بدون منازع
عش في حياة كيفما قد شئت و ----- أفكارك المثلى فعنها دافع
في ملعب الدنيا فأنت مهاجم----- تسعى لنصر عن حماك مدافع
ما قط أعصي أمرها أو نهيها----- محبوبتي فلها الفؤاد الطائع
بعد الليالي فجرنا هو يطلع----- قد جاء في دنيا الخداع الطالع
و المرء في بر الوجود رحالة----- كتب المعارف في الحياة يطالع
وبها القصائد في الوجوه محاسن----- و بها الرسائل في الظهور طوابع
في وصلها بنت الحلاوة أرغب ----- في نيل أعلى القدر إني الطامع
أشعارنا عند الأهالي تقرأ----- تأتي على فيض الهناء طوالع
بسمائها فأتى جميلا المنشط----- و بأرضها فأتى سعيدا الطالع
في صبحها يأتي بهيا الطالع----- في ليلها يعطي الضياء الطالع
تعلو لفي الدنيا بلادي جنة----- تقوى عليها في الوجود مطامع
مأساتنا كبرى بدنيا المحنة----- تبكي الفؤاد شدائد و فواجع
و المرء قد به في الحياة تحكمت ----- لغرائز و عوائد و طبائع
ينبوعها الصافي الزلال لينعش----- جوفا لفي شرب تملى الكارع
ورعى حمى البيت العتيق السادن----- هو خادم القوم المطيع القانع
في أرضها صبح الهناء الطالع----- بسمائها برق المعالي اللامع
هو خارج في رحلة السير الطوي----- ل من البلاد إلى البلاد القانع
يدلى بها بمحاكم العدل القوي----- م شهادة الحق الصريح مقانع
دنياك إمرأة الجميلة حلوة ----- بحمى البلاد بها الفؤاد الوالع
و أرى الحبيب لدى النوى في فقده----- ما في حماها الدار قط اللامع
أطفالها مثل المصابيح التي ----- تزهو ضياءا في البهاء لوامع
ترعى المواشي و الدواب بأرضها----- بانت على فيض المياه مكارع
تأتي إلى سوق المتاع لدى الغنى ----- بانت لفي وادي البلاد أوازع
و نعام قريتنا هروبا كاملا----- و إلى الأمام لدى الهموم الهالع
قطن الغنى يعلو بوزن قدره ----- بانت لفي الغزل الجميل وشائع
في منتدى دار العدى ياصاحبي ----- مثل الموالي فالرجال هوالع
ولقد طربت حلا مقامي في الحمى----- أمشي بها طرق البلاد مهايع
قد جاد بالموجود جودا الصاحب----- شح العدو لدى تراءى هالع
وبه الوداعة و الحياء الفائق----- يسعى إلى شرف صديقي الوادع
في حافة البلوى جميعا نسقط ----- إن مات في الناس الضمير الوازع
يعلو مقاما أو علاءا صاحبي ----- في جيشنا الآتي بنصر الوازع
و الناس في الوطن الحزين بخلسة----- قد عض في الغدر الشديد الوارع
عنها لإمرأة الجميلة في الحمى ------ و خمارها ولدى السفور الواضع
شكل الحلاوة و الدلال الفاتن----- لون الطلاوة و الجمال الناطع
في مجلس الكرم الأصيل لتأكل----- عند الأهالي و الضيوف وضائع
تعطي حنانا ذي الصفاء الأكمل----- هو حملها الحلو الجميل الواضع
هي ناقة القوم التي ترعى لفي ----- مرعى خصيب أو رحيب واضع
في قوة عند الملوك لتأخد----- يا صاحب المال الوفير وضائع
في سكرة جسم المريض به الضنى----- قبل التردي في الشقاوة نازع
ترعى المواشي بالعصا كلأ هوت----- طلب المراعي في البلاد الناجع
ورعاة أبقار لعند الموطن----- طلبوا به الكلأ الجميل نواجع
أرواحنا عن منتهى أجسادنا----- عند المنى الدامي الأليم نوازع
و العزلة العظمى ليهوى الشاعر----- في الغربة الكبرى ليحيا النازع
و سقى به الساقي السكارى يطرب----- و نبيذها حلو الصفاء الماتع
هي ناقة المرعى لتهوى ظله----- لبن الرضا منها بسقم الماصع
بالريح في صبح التملي يرقص----- هو عودها الزاهي الجميل الماتع
ونهارها بالنور أضحى الساطع----- به قد تلاشى الليل حلو الماتع
فوق البرايا في المزايا قد علا----- برق العلى عند التجلي الماصع
حبل الهوى في قدرة أو صولة----- يرمى على قلب العشيق الماتع
من مسها بلوى الأذى و المحنة----- في أرضها الرجل الضعيف الماصع
خلي الألوسي في تجلي القوة----- رجل قوي ذي الخصال الماتع
تعلو لفي دار الحروب معامع----- تعلو لفي صيف العناء معامع
هو وزنها بين القرى في موطني----- أو قدرها غالي وعالي الماتع
حلو زلال ماؤها الصافي حلا----- في شربنا ما طاب ذاك الماصع
قصب الحياة لدى الموت اللزؤا---- م علت لفيه لدى الصدور معامع
تسعى على الرزق الوفير بصولة----- ترعى لفي وادي البلاد أقاطع
أرضى بما يعطي إلهي الصابر----- عمري أعيش أنا برزقي القانع
لبن الطلاوة و الحلاوة عندنا----- عند التشافي في التعافي القاطع
و كلامنا حلو لفيه الحكمة----- و به المعاني في مداه مقاطع
أنهارها تجري بماء الرحمة----- طول البلاد بعرضها لمقاطع
وبلا الكرامة و الشهامة قانع----- و الناس يطلب في السؤال القانع
تزران يدوي رعدها في شدة----- عند الشتاء علت بأفق قعاقع
وطيورنا تهوى البلاد أوابد----- شرفا بها سفرا تحب قواطع
أعدائنا وعلى محيط رؤوسهم----- تهوى وقوعا ذي العقاب مقامع
و إلى بلادي في التواضع تحمل----- بقوافل الترف الجزيل وضائع
أهل النهى في حكمة ليجيده----- و بحجة فن الخطاب وعاوع
و رياحها تأتي بقطر الرحمة ----- تسقي العباد وفي البلاد نزائع
و خيولها تجري بأرض النخوة ----- و صهيلها الحلو الجميل نزائع
يروي به العطش الشديد الفائق----- قد يشتهي الماء الزلال النائع
أطلالنا الذكرى بها و لها على----- وادي البلاد مواقع ومواضع
مثل الليالي ذي السواد الباطل----- و الحق كالنور المبين الناصع
هو صاحبي شرفا علا ترفا غلا ----- حسب الذي يعلو مقاما ناصع
همي ليسري في بلادي الأسود ----- دمي ليجري في فؤادي الناقع
والضر عني في الترجي الرافع ----- يعطي العطايا للبرايا النافع
شأني رفيع في المقام الأول----- أهلي بعلم ذي النفاع النافع
هي حاجة تقضى بها بضرورة----- و تقام في دار الخلاء مناصع
ولت المضار لدى التصالح في الهوى--- تقضى لنا لمصالح و منافع
كرما بها دار الضيافة بلدتي ----- تعطى إلى جمع الضيوف نقائع
و لدارنا العليا الكبيرة في الجما----- ل نوافذ و طوابق و منافع
في فمها الأفعى التي تهوى الأذى----- سم التردي و التعدي الناقع
و الصب في دنيا الهوى لحبيبته----- فعمادها دار العلاء الرافع
غصن الحياة لدى البلاد اليانع----- بالريح في أفق التباهي النائع
تحيي بماء في الحياة مزارع----- هاجت لفي فيض المياه مناقع
دائي تعافى في التشافي النافع----- و دواء رحمتها البلاد الناقع
ولهم بها العرب الحياة وقائع----- تجري على مر السنين وقائع
لون العلى السامي الجميل الفاقع-----أصل الغنى الزاهي الأصيل الناصع
و تصان في دار البلاد ودائع----- تحمى لفي يد العباد وضائع
تأتي لفي قدر المنون فواجع----- تأتي لفي دار الحياة معامع
بين البرايا في الحياة معامع----- حول الأراضي و المتاع تنازع
فيها المهالك و السراب وعاوع----- تعوي لفي ليل السواد وعاوع
يبكي على الماضي السعيد الهالع----- يشكو من الحزن الشديد الهالع
بالحق نادت في الحياة جوامع----- وعلت لفي أفق السماء صوامع
بالشر جاءت عبر السماء زوابع----- بالخير فاضت عبر النماء دوافع
تعطي حليبا ذي الصفاء الرائع----- من ثديها كالطفل فمي الراضع
حملا ثقيلا عن رفاقي الواضع----- شأني لفي دنيا العلاء الرافع
بيعت لفي سوق البلاد رصائع----- بسيوفنا لرسائع و رصائع
في مرتضى دور البلاد مواقع----- في منتدى دور العباد بواقع
أفكارنا منظومة بمقاطع----- أشعارنا مكتوبة بمراجع
أيامنا فم الزمان البالع----- أسمائنا قبر المكان البالع

درميكي
مواطن المنتدى
مواطن المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 323
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 19/08/1967
تاريخ التسجيل : 19/04/2013
العمر : 49

http://marrak2006@yahoo.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى