منتديات جبالة Montadayat Jbala
حنين وكبرياء 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا حنين وكبرياء 829894
ادارة المنتدي حنين وكبرياء 103798

حنين وكبرياء

اذهب الى الأسفل

حنين وكبرياء Empty حنين وكبرياء

مُساهمة من طرف aboyasmine في الإثنين نوفمبر 08, 2010 7:16 am

ان اسم امجادي واسم ساحتها المشهورة بطامكادي. بثلاث نقط فوق الكاف.يدل علئ ان اسم المدشر هو امازيغئ

aboyasmine
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 29/01/1960
تاريخ التسجيل : 07/11/2010
العمر : 59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حنين وكبرياء Empty رد: حنين وكبرياء

مُساهمة من طرف الحليوي سريفي في الأربعاء أبريل 06, 2011 5:09 pm

أستسمح الاخوة المشرفين علىنقل كل ما يتغلق بمدشري الحلية وأمجادي للاستيفاء بالمطلوب
موقع القرية


تقع قرية الحلية في سفح جبل الصلصال في مقدمة جبال الريف الغربي وتبعد عن قيادة تطفت بحوالي 8 أو 10 كلم . وعـن دائرة القصر الكبير بحوالي 20 كلم ، وهي تابعة ترابيا لجماعة بوجديان . ويذكر ان القرية كانت تابعة لجماعة تطفت الى أن احدتت جماعة بوجديان في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي.



تتميز هذه القرية بجمال اخاد نظرا لوجودها على موقع طبيعي الواقع في سفح أول جبل من جبال سلسلة الريف من الجهة الجنوبية ،و المطلة على بلاد الهبط و مرقد الضباب و سهول حوض اللوكوس و وادي المخازن حيث يكفيك أن تجلس على ربوة أو صخرة من صخورالقرية فتلقي ببصرك لترى مدينة العرائش و القصر الكبير ووزان وخميس الساحل وأصيلا ان صعدت مرتفعا ما شرق القرية او شمالها.


وفي الليل بامكان المشاهد أن يرى أضواء كل من مدينة وزان وخميس الساحل و أصيلا، بالإضافة إلى هوائها المعتدل و النقي نتيجة ارتفاعها ونظرا لكثرة الأشجار والنباتات التي تغطي المنازل وتتدلى على أزقتها و طرقها بشكل ساحر ،تدفع زائرها الى اكتشاف معالمها وبنيانها الاتري الذي يمتد على مساحة كبيرة على شكل بنايات متهدمة نتيجة الهجرة الحادة التي عرفتها القرية مؤخرا من طرف الشباب خاصة وموت الكبار الذين فضلوا الموت على ربى وحصى وثرى التربة التي ولدوا فيها وتربواعليها واقتاتوا من توتها وبقولها وفواكها الطبيعية الكثيرة .

انه بحق موقع جذاب يجلب العقول و الألباب ويجعل كل من زارها يحس بمتعة و راحة لا مثيل لها و يزخر بجمالها ورونقها وطبيعتها الخلابة و الجلابة والتمتع بنسيم هوائها العليل المصفى الذي ينعش النفوس .

ويثلج الصدور الى جانب بساطة أهلها وطيبوبتهم وكرمهم الشديد المتأصل فيهم أبا عن جد اذ لا يبخلون عنالتصدق رغم قلة ذات اليد حتى أصبح المدشر معروفا عند الفقهاء أئمة المساجد الذين يتعاقدون عرفيا مع سكان المدشر على امامتهم لمدة سنة قابلة للتجديد مقابل ثمن عيني او نقدي بالاضافة الى الوجبة اليومية التي تقدم للفقيه بالتناوب و، وكذلك كان السكان يتسابقون لأعطاء وجبة لكل الطلبة الذين كانوا يقصدون القرية من مداشروقبائل أخرى لحفظ او استكمال حفظ كلام الله ويتجلى ذلك أيضا في اكرام الضيف بما توفر لديهم من رائب ولبن وزبدة و بيض ودجاج ورغيف( رغايف وبغرير)وعسل و....هذا قديما اما اليوم فقد أضيفت الى هذه المسائل اشياء جديدة من حلويات وزيوت وغيرها, ولكن حصل تغير اذ لم يعد ذلك الانسجام الذي كان يسود بين اهل القرية سابقا وبدأ الابتعاد عن قيم أصيلة, و ازدادت الحياة تعقيدا وحذرا في التعامل وظهر الحسد والأنانية لدى البعض لدرجة اقدام البعض على اغلاق الطرق العامةوالمسارح والاستيلاء على المروج والمراعي, وتخاصم البعض والذهاب الى القضاء على أتفه الأسباب.مما بهدد اللحمة والأواصر المتينة.

الحليوي سريفي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 28
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 02/02/1968
تاريخ التسجيل : 03/06/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى