منتديات جبالة Montadayat Jbala
طاغية نجدان يُعَيّنُ وزيرين جديدين  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا طاغية نجدان يُعَيّنُ وزيرين جديدين  829894
ادارة المنتدي طاغية نجدان يُعَيّنُ وزيرين جديدين  103798

طاغية نجدان يُعَيّنُ وزيرين جديدين

اذهب الى الأسفل

طاغية نجدان يُعَيّنُ وزيرين جديدين  Empty طاغية نجدان يُعَيّنُ وزيرين جديدين

مُساهمة من طرف hammani في الأحد فبراير 09, 2014 7:59 pm

طاغية نجدان يُعَيّنُ وزيرين جديدين 
-----------------------------------
حدثنا أبو أحمد الطوسي عن الخطيم ، عن العتابي ، عن شيخنا أبي الحسن النجداني ، قال:
اجتمعنا يوما عند طاغية نجدان، و عنده مغنية ما رأيتُ أجمل منها وجهاً و لا سمعتُ أعذب منها صوتاً ، و هي تغني :
فما لبسَ العشاقُ منْ حُلَل الهوى = و لا خلعوا إلا الثياب التي أبْلي
و لا شربوا كأساً منَ الحبّ مُرةً = و لا حُلوةً إلا شرابهُمُ فَضْلي 
فلما انتهت من غنائها ، التفت إليّ الطاغية و سألني :
- لِمَن الشعرُ يا أبا الحسن ؟
قلت:
- هو لعِشْرقَة المُحاربية ، أيها الطاغية . 
فقال :
- أجلْ ، هو كذلك أيها الشيخ ، فانظر معي عذوبة َ هذا الشعر و رقته و طلاوته. و الله ما سمعتُ كلاماً في الحب مثل هذا. 
ثم إنه دعا كبير وزرائه و خاطبه بقوله:
- اعلمْ أني عينتُ الشاعرة عشرقة المحاربية وزيرةً للحب في حكومة نجدان .
فلما سمع كبير الوزراء ذلك الكلام حاول أن يتماسك ، و قال للطاغية:
- يا سيدي، لقد أخبرتَني أنك ستُعَين اليوم وزيرا للحرب لا وزيرا للحب ! 
قال الطاغية ، و قد بدت عليه علامات الغضب :
- ويلك ! أوَ ليس في حكومتنا وزيرٌ للحرب ؟ 
قال كبير الوزراء:
- لقد كان الشيخ عبدالله الخزاعي هو وزيرك في الحرب، و لكنك سألتَه يوماً - و الحكومة كلها مجتمعة - عن قائل البيت الشعري ( إذا ما غَزَوا بالجيش حَلّقَ فوقهمْ / عصائبُ طيرٍ تَهتدي بعصائبِ) فلم يعرفه ، فغضبتَ عندئذ أيها الطاغية ، و كسرتَ أصيص الأزهار، الموضوع أمامك ، قبل أن تخاطبَ باقي وزرائك قائلا :" كيف يكون عندي وزيراً للحرب من لا يعرف أشعار العرب عن الجيوش و الحروب ؟ " ثم إنك أمرتَ صاحبَ شرطتك ، بعد ذلك، بتسيير الوزير الشيخ الخزاعي إلى الكثيب ، فهو هناك إلى اليوم يرسف في الأغلال. 
قال الطاغية :
- و هل بنيتُ الكثيبَ إلا لأمثال هذا الشيخ ؟ قاتله الله ! يضطلع بوزارة الحرب و لا يعرف أن النابغة الذبياني هو صاحب ذلك البيت المشهور في وصف الجيش؟ و ما الذي كان سيفعل لو كنتُ سألتُه، مثلاً، عن قائل هذا البيت ( و نَبكي حين نَقْتلكمْ عليكمْ / و نَقتلكم كأنّا لا نُبالي ) ؟ 
قال الشيخ أبو الحسن النجداني:
فلما نطق الطاغية بذلك الكلام ، لم ينبس منا أحد، و بقينا كأنّ على رؤوسنا الطير، خوفاً أن يسألنا صاحبُ نجدان عن اسم ذلك الشاعر الذي يَبكي على قتلاه و يَقتلهم كأنه لا يبالي . و هكذا بقينا ننظر إلى بعضنا متوجسين ، ذلك أن قائل البيت المشؤوم غير مذكور في كتُب الأقدمين. و حتى في ديوان الحماسة ، اكتفى أبو تمام - غفر الله له - بالإشارة إلى أن صاحب البيت رجلٌ من عقيل. و الشارحون عموماً يكتفون بالقول حين يتحدثون عنه : " و قال الحماسي العقيلي." 
فمالنا و لهذا الرجل المجهول ؟ و لكنّ الله سلّم ، إذ أطرق الطاغية صامتا ، دون أن يَسأل أحدا منا. ثم إنه قال لكبير الوزراء:
- لا أرى الآن سوى أديب واحد، يستحق أن يتولى وزارة الحرب في نجدان . إنه الشيخ أبو هلال العسكري ، مؤلف " كتاب الصناعتين ." فاخرج الآن فتوجه إليه مع بعض رجالك ، و أخبره بما قرّ قراري عليه . 
قال الشيخ أبو الحسن :
فلما غادرنا المجلس، مال عليّ أبو أحمد الطوسي و قال لي بصوت لا يكاد يُسمع :" يا أبا الحسن ، هذا جزاء من يتسمى بالعسكري و هو رجل مدني ، لا يحسن في الدنيا سوى شؤون اللغة و الفقه و الأدب." غير أني أشرتُ إليه أن يكفّ ، فالحيطان لها آذان في بلاد نجدان .



بقلم :عبد القادر وساط أبو سلمى

hammani
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 50
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 24/09/1959
تاريخ التسجيل : 25/12/2011
العمر : 59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى