منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تغلغل المد الوهابي في العقل المغربي....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تغلغل المد الوهابي في العقل المغربي....

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي في الخميس ديسمبر 12, 2013 11:33 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] من طرف [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] اليوم في 7:53 pm
'الوهابية في المغرب'.. عودة إلى الدرجة الصفر من النهضة الإصلاحية
 
كتاب يحلل أسباب صعود التيار السلفي الوهابي على الساحة المغربية، ويفكك بنية العقل الإسلامي من خلال بحث التحولات الإيديولوجية الجذرية الأخيرة للسلفيين.
[size=4][b][size=4][b][size=4][b][size=4][b][size=1][b][size=1][b][size=4][b]ميدل ايست أونلاين[/b][/size][/b][/size][/b][/size][/b][/size][/b][/size][/b][/size][/b][/size]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
غياب النقاش المعرفي الرصين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرباط - صدر عن دار توبقال للنشر، كتاب "الوهابية في المغرب" للباحث المغربي منتصر حمادة. الذي حاول من خلاله فهم وتفسير صعود التيار السلفي الوهابي على الساحة المغربية، من خلال تفكيك بنية العقل الإسلامي "المسؤول بشكل كبير عن تفريخ محاكم التفتيش السائدة لدى الجهاز المفاهيمي للعديد من الحركات الإسلامية المعاصرة".
ويعاين الكاتب في المقدمة غياب النقاش المعرفي الرصين، كما حدث ما بين أبي حامد الغزالي وابن رشد، وسيادة الجدل الاختزالي بين أنصار "الإسلام هو الحل"، وأنصار "الوحي لم يعد منتجا للحقيقة اليوم".
وهي ملاحظة يؤكدها مرّة أخرى في خاتمة الكتاب بعنوان "خلاصات أوّلية حول مستقبل السلفية الوهابية بالمغرب"، محيلا على مسؤولية المفكرين والباحثين، سواء في حقبة تصدير المشروع السلفي الوهابي أو في حقبة ما بعد 11 سبتمبر/أيلول، وفي مطلع العام 2011 وصعود نجم التيارات الوهابية في سياق الثورات العربية.
ومن الممكن أن تجادل الكاتب، في أن كتابه نفسه أبان على أنّ التصدّي المعرفي للمشروع الوهابي المحمول على المفكرين والمثقفين، اليوم، كما أمس، حاصل وحصل منذ بدء انتشار هذا الفكر وتشهد على ذلك الردود المشرقية والمغربية على رسائل "الوهابي الضال المُضلّ"، محمد بن عبد الوهاب، ومن بينها علماء الزيتونة التونسية.
ويحتوي هذا الكتاب على أربعة فصول، بالإضافة إلى المقدمة، تناولت مسائل، خصوصية التدين المغربي، والسلفية الوهابية في المغرب بين المؤسسات الدينية والحركات الإسلامية، والصراع على التدين المغربي بين السلفية الوهابية والعقيدة الأشعرية، وخلاصات أولية حول مستقبل السلفية الوهابية بالمغرب.
ويؤكد الكاتب بالخصوص على الفراغ الحادث بسبب تواضع حضور الإسلام الرسمي والخطابات المتناقضة مع الخطاب الإسلامي الذي يعمل بجدّ ودأب على "اختطاف الإسلام".
ويحلّل رهانات واستراتيجيات الفاعلين الاجتماعيين، في هذا الحقل أو المعترك. كلّ ذلك دون أن يغفل الأفق الإبستيمي الذي يؤطر هذا الجدل وهذه الصراعات، ويجعله ممكنا وحادثا، وغير محسوم إذ يلاحظ الكاتب، أن العقل الإسلامي عاد إلى "الدرجة الصفر من النهضة الإصلاحية التي طرقنا أبوابها على خجل منذ قرن ونيف مع أعمال محمد عبده ورشيد رضا ورفاعة الطهطاوي رغم نزعتهم السلفية، ولكنها على الأقل، كانت ذات نفس إصلاحي".
وخلُص الكاتب إلى أن هناك لائحة من القواسم المشتركة بين النظام الإبستيمي للتديّن المغاربي، مقارنة مع النظام الإبستيمي للتديّن السلفي الوهابي الوافد من المشرق، مبرزا العلاقة بين التدين المغربي والوافد الجديد السلفي متسلحا بجهاز مفاهيمي من داخل المنظومة المعرفية الوهابية ذاتها.
من كان قبله ضعيفا ، رجاء لا يشاهد هذا الفيديو !!!
تغلغل المد الوهابي في العقل الديني المغربي أمر لا ينكره إلا جاحد أو مناور، ويتجلى هذا التغلغل في انحراف قيم الدين الإسلامي الحنيف عن المسار الذي حُدد لها ،إذ لم يعد الإسلام دين انعتاق وعلم ورفاه اجتماعي واقتصادي وعدالة اجتماعية، وإنما صار " تشادورا" وبزة أفغانية و" إنا عكسنا" في كل مناحي الحياة.
لا سلفية في الإسلام ولا وهابية ولا سنة ولا شيعة، الإسلام هو ما كان عليه الرسول "ص" وأصحابه وكفى.. كانوا على كلمة سواء، كانوا مشاعل تنشر النور وتبدد الظلم والظلام، كانوا صناع حياة ودعاة للخير، أما هؤلاء الذين يبشرون بدين جديد فصناع الموت.

من كان قبله ضعيفا ، رجاء لا يشاهد هذا الفيديو !!!
وإلا فشاهدوا ، هل حقا هذا من الإسلام؟
ومعذرة ، فقد يكون بين رواد المنتدى من ينكر علي هذا الفعل..




عدل سابقا من قبل محمد الورياكلي في الخميس ديسمبر 12, 2013 11:44 pm عدل 1 مرات (السبب : ضم مداخلتين في واحدة..........)

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
كلمة حق في زمن النفاق
يجب أن تقال

محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2142
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 61

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى