منتديات جبالة Montadayat Jbala
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

ثورة يوليو…الثورة الأم : بقلم محمود كعوش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثورة يوليو…الثورة الأم : بقلم محمود كعوش

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي في الثلاثاء يوليو 23, 2013 9:54 pm

ثورة يوليو…الثورة الأم : بقلم محمود كعوش

23يوليو
2013


يُحيي المصريون هذه الأيام الذكرى الحادية والستين لثورة الثالث والعشرين من يوليو/تموز التي أطاحت بالملكية البائدة عام 1952. وتحل ذكرى هذا العام في ظل تداعيات الإطاحة بالقيادي في جماعة الإخوان المسلمين الرئيس المعزول محمد مرسي، بعد تجربة في الحكم استمرت عاماً واحداً وباءت بالفشل الذريع. وكما نعلم فأن كلا من الثورة والجماعة كانا على طرفي نقيض، خصوصا في الأعوام الأولى للثورة.
وإذ يُحيي المصريون ذكرى الثورة المجيدة في ميدان التحرير وعدد كبير من الميادين المصرية الأخرى في القاهرة ومدن أخرى كثيرة، تراهم يتوقون إلى عهدها ويشعرون بافتقادهم لقائدها الخالد جمال عبد الناصر الذي لم تزل صوره وشعارات ثورته تتصدر هذه الميادين. وهم في ذات الوقت يواصلون الدفاع عن مكتسباتها التي جاءت ثورتا 25 يناير/كانون الثاني 2011 و30 يونيو/حزيران من العام الجاري لتؤكدها وتعلن تمسك غالبية الشعب المصري بها.
وبما أن المصريين ما زالوا يعبرون عن حضورهم القوي في ميدان التحرير ويقية الميادين منذ ثورة الثلاثين من يونيو/حزيران الماضي حتى اللحظة الراهنة، يمكننا القول أن ذلك التاريخ سينطبع في ذاكرة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية بشكل عام وسيظل يؤرقهم على الدوام، جراء الزلزال الشعبي الذي عصف بمصر وأدى إلى سقوطهم من السلطة بالضربة القاضية، تماماً كما انطبع تاريخ 23 يوليو/تموز 1952 في ذاكرتهم وأرقهم من قبل. فالوصول إلى السلطة ظل يمثل لديهم لحظة فارقة ونقطة انطلاق محورية في مشروعهم الذي توالت مراحل الإعداد له والذي عملوا من أجل تحقيقه عقوداً عديدة، لكن لم يطل انتظار المفاجأة التي بنتيجتها ترنح ذلك المشروع وسقط في أول أعوامه دون أن يحقق أي شيء سوى خيبة الأمل وحصاد الريح وعودة الإسلاميين إلى نقطة متأخرة كثيرا عما كانوا عليه قبل الوصول إلى سدة الحكم.
ألتطرق إلى موضوع ثورة 23 يوليو/تموز بكل ما حفلت به من تجربة فكرية وسياسية كان لها الأثر الأكبر والأقوى في تشكيل التيار الشعبي الناصري على امتداد الوطن العربي، يستدعي بالضرورة الربط المنطقي والعملي فيما بينها وبين شخصية قائدها الراحل الكبير جمال عبد الناصر، الذي كان له ولنفر من الضباط الأحرار فضل تفجيرها والإطاحة بالملكية وإعادة السلطة لأبناء الشعب، أصحابها الحقيقيين، لأول مرة في تاريخ مصر الحديث.
بالرغم من مرور واحد وستين عاماً على قيام الثورة وثلاثة وأربعين عاما على غياب قائدها فإن بريقهما ووهج حضورهما لم يخفت أو يخف بعد، أكان ذلك على مستوى مصر أو على مستوى الوطن العربي كله من المحيط إلى الخليج. فعقول وقلوب المواطنين المصريين والعرب لم تزل مشدودة إليهما ولم تزل تنبض بالحب والوفاء لهما. ويدلل على ذلك الإقبال الجماهيري المتنامي على أدبيات الثورة والفكر الناصري والدراسات التي تعرضت لسيرة حياة عبد الناصر كقائد عربي تجاوز بفكره وزعامته الوطن العربي ومحيطه الإقليمي. كما ويدلل على ذلك أيضا تصدر شعارات الثورة وصور قائدها جميع المظاهرات والتجمعات الشعبية التي تشهدها مصر والأقطار العربية الأخرى بين الحين والآخر، تعبيرا عن رفض الجماهير لحالة الخنوع الرسمي العربي والاستسلام للإملاءات الأميركية – الإسرائيلية، وعن رفض السياسات الاستعمارية – الاستيطانية التي تستهدف الأمة والتي تعبر عن ذاتها بشتى الصور وصنوف العدوان وعن السعي وراء الإصلاحات التي تتواءم مع متطلبات العصر.
هذا يقود إلى إعادة طرح السؤال التالي: لماذا كل هذا الحب والوفاء لثورة 23 يوليو/تموز وشخص قائدها العظيم، برغم كل ما تعرضا له من مؤامرات ومحاولات تشويه متعمدة ومقصودة من قبل القوى العربية المضادة والأجنبية الاستعمارية – الاستيطانية، وبرغم مضي وقت طويل على ولادة الثورة وموت قائدها؟ ولماذا تسمرت جميع التجارب العربية الفكرية والسياسية عند أقدام أصحابها وانتهت مع انتهائهم، في حين بدل أن تنتهي تجربة 23 يوليو/تموز الناصرية مع موت صاحبها اتسعت رقعة مناصريها وتضاعف الزخم الجماهيري الذي كان يشد أزرها ليشمل جميع الأقطار العربية بلا استثناء؟
مع قيام الثورة أظهر عبد الناصر براعة مميزة في محاكاة عواطف وأحلام الجماهير المصرية والعربية، وذلك من خلال عرضه لخطوط الثورة العريضة والشعارات الرنانة التي رفعتها، تماما مثلما أظهر براعة مميزة في محاكاة حاجات هذه الجماهير على الصعيدين الوطني والقومي، وذلك من خلال عرضه للأهداف التي حددتها. فقد كان عبد الناصر الإبن البار لتلك الجماهير، وكان المعبر عن آمالها وآلامها، كما وكانت الثورة حلما لطالما راود خياله ودغدغ عواطفه تماماً كما راودت خيال تلك الجماهير ودغدغت عواطفها. والشعارات والأهداف التي تراوحت بين القضاء على الاستعمار والإقطاع والاحتكار وسيطرة رأس المال وإرساء العدالة الاجتماعية والحياة الديمقراطية ورفع مستوى المعيشة وزيادة الإنتاج وإقامة جيش وطني قوي يتولى الدفاع عن مصر والأمة العربية، جاءت بمجملها متناغمة مع أحلام وحاجات المواطنين المصريين والعرب، لأنهم كانوا ما يزالون تحت وطأة الهزيمة العربية الكبرى التي تمثلت بنكبة فلسطين 1948، وتحت وطأة الإفرازات والإرهاصات التي نجمت عنها.
بالرغم من السلبيات البسيطة، إلا أنه كان للثورة الفضل في التحولات الوطنية والقومية:
وإن لم تتوفر لثورة 23 يوليو/تموز الفرص الرحبة التي تمكنها من تحقيق جميع الشعارات والأهداف التي رفعتها وحددتها وبالأخص في مجال ديمقراطية المؤسسات والفرد لاعتبارات كانت خارج إرادتها وإرادة قائدها، مثل قصر عمريهما وتكالب القوى العربية المضادة والأجنبية الاستعمارية – الاستيطانية عليهما، إلا أنه كان لكليهما فضلاً كبيراً في التحولات الوطنية والقومية التي شهدتها مصر والوطن العربي على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والروحية، خاصة خلال عقدي عقدي الخمسينات والستينات من القرن الماضي، حيث عرف المد القومي أوج مجده.
ولعل من الإنصاف أن نسجل لثورة يوليو/تموز وقائدها نجاحهما في إعلان الجمهورية وإعادة السلطة لأصحابها الحقيقيين وتحقيق الجلاء وإرساء دعائم الاستقلال وتطبيق الإصلاح الزراعي وتقوية الجيش وتسليحه وإقامة الصناعة الحربية وتأميم قناة السويس وتحقيق الوحدة بين مصر وسوريا وبناء السد العالي وإدخال مصر معركة التصنيع وتوفير التعليم المجاني وضمان حقوق العمال والضمانات الصحية والنهضة العمرانية. ولاشك أن هذه منجزات كبيرة جدا، إذا ما قيست بالمسافة الزمنية العمرية القصيرة للثورة وقائدها وحجم المؤامرات التي تعرضا لها. فالتجربة الثورية الناصرية لم تكن بعد قد بلغت الثامنة عشر من عمرها يوم اختطف الموت قائدها وهو يؤدي دوره القومي دفاعا عن الشعب الفلسطيني وقضيته وثورته. إلا أنها وبرغم ذلك، استطاعت أن تفرض ذاتها على الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج من خلال طرحها مشروعا نهضويا قوميا عربيا حقيقيا، لطالما حلمت به هذه الجماهير وأحست بحاجتها الماسة إليه، ومن خلال حمل قائدها أعباء قضايا الأمة والتعبير عن آمالها وشجونها حتى اللحظات الأخيرة من حياته.
لقد مثلت ثورة 23 يوليو/تموز 1952 نتاج مرحلة تاريخية بالغة التعقيد عرفت جملة من المتغيرات الإقليمية والدولية التي فرضتها نتائج الحرب العالمية الثانية، مثل بروز الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفيتي (الذي كانت تشكل روسيا الحالية الجزء الأهم منه والأكثر تأثيراً فيه) كقوتين عظميين، ومثل حدوث نكبة فلسطين وولادة الكيان الصهيوني العنصري في قلب الوطن العربي. لذا كان بديهيا أن تتشكل مع الثورة الحالة النهضوية القومية الوحدوية البديلة للواقع العربي القطري المفكك والمشرذم. وكان بديهيا أن تتشكل معها الحالة الثورية الوطنية التقدمية البديلة لحالة التخلف والإقطاع والاستبداد والرأسمالية الغربية والشيوعية الشرقية، من خلال بروز عبد الناصر كواحد من الأقطاب العالميين للمثلث الذي أسهم في ولادة معسكر الحياد الإيجابي الذي تمثل بمجموعة دول عدم الإنحياز.
فعلى مدار ثلاثة وأربعين عاما أعقبت رحيل عبد الناصر، منيت جميع التجارب الفكرية والسياسية العربية بالفشل الذريع، لأنها لم تستطع تشكيل البديل الذي يحظى بثقة الجماهير العربية وتأييدها، بل على العكس من ذلك قادت الأمة إلى العديد من الخيبات المؤلمة. وقد أخذ على تلك التجارب منفردة ومجتمعة أنها بدل أن تتناول التجربة الناصرية بوضعيتها الثورية وشخصية قائدها الفذة بالتقييم المنطقي المجرد والنقد الموضوعي البناء على ضوء نجاحاتها وإخفاقاتها والظروف الداخلية والإقليمية والدولية لغرض تصحيحها والبناء عليها، إختارت مواجهة الجماهير بمفاهيم جديدة إتسمت بروحية إنقلابية تصادمية وتغيرية، الأمر الذي أدى إلى لفظ الجماهير لتلك المفاهيم والعمل على إسقاطها وبقائها على وفائها للثورة وتجربتها وقائدها.
أليوم ونحن ننتظر نضوج الأهداف التي رمت إليها ثورة 30 يونيو/حزيران من العام الجاري التي كانت هي وثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 امتداداً للثورة الأم في 23 يوليو/تموز 1952، أعيد طرح السؤال الذي لطالما طرحته من قبل: ترى ألم تأزف لحظة الحقيقة التي يفترض معها أن يعترف المصريون والعرب بحالة التميز التي شكلتها ثورة 23 يوليو/تموز، بتجربتها وشخص قائدها، والتي يمكن أن يخطوا معها خطوة إلى الأمام تحفزهم على تقييمها ونقدها بشكل بناء وموضوعي لأخذ العبر من نجاحاتها والمبادرة بتصحيح إخفاقاتها ووضعها موضع التطبيق العملي والبناء عليها، لإخراج الوطن والأمة مما هما عليه من تفكك ووهن وضعف واستكانة، ولتحقيق الربيع العربي الحقيقي الذي لطالما انتظرناه !!
الدانمارك في يوليو/تموز 2013
محمود كعوش
كاتب وصحافي فلسطيني مقيم في الدانمرك
kawashmahmoud@yahoo.co.uk

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
كلمة حق في زمن النفاق
يجب أن تقال

محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2216
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 62

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى