منتديات جبالة Montadayat Jbala
ابن الخطيب الزرويلي 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا ابن الخطيب الزرويلي 829894
ادارة المنتدي ابن الخطيب الزرويلي 103798

ابن الخطيب الزرويلي

اذهب الى الأسفل

ابن الخطيب الزرويلي Empty ابن الخطيب الزرويلي

مُساهمة من طرف الزاهوية في الخميس أبريل 25, 2013 5:30 pm

ابن الخطيب الزرويلي



هذا أحد الشعراء الجبليين الذي نبغوا في القرن العاشر الهجرى وهو- بكامل الأسف- لم يحظ بعناية مؤرخي الأدب المغربي، ولعل ذلك يعود إلى ضياع شعره، لأننا لا نجد من شعره إلا نتفا قليلة هنا وهناك، وحتى هذا النزر اليسير هو في ضرب واحد من الشعر وهو " الهجو".
ومن المعلوم أن تاريخ الأدب المغربي مازال يشكو من هزال المادة التي يتوفر عليها، ونرى أن مؤرخي الأدب المغربي يتعبون أنفسهم في البحث عن النماذج التي يقدمونها، ويرجعون من أجل ذلك إلى عدة مظان هنا وهناك،،، مخطوطة ومطبوعة علهم يعثرون على ما يلبى رغبتهم.
والحقيقة هي أن كثيرا من أدبائنا لم نتعرف عليهم لحد الآن، ومعظم الذين تعرفنا عليهم إنما نعرف نتفا قليلة، وعن أثارهم عنهم، وعن أخبار حياتهم،،، وقضية البحث في الأدب المغربي موكولة اليوم إلي الباحثين الجدد خاصة وقد تمهد لهم السبيل بمجهودات من سبقوهم في هذا الميدان.
وأعتقد أن قائمة أدبائنا، وكذا المادة الأدبية، أعتقد أن كل ذلك سيعرف نموا في الفترات المقبلة، وما ذلك إلا لأن البحث في الأدب المغربي أصبح هدفا لكثير ممن يعنون بالدراسات الأدبية ببلادنا.
وشاعرنا الذي أقدمه اليوم هو: أبو زيد عبد الرحمن ابن الخطيب الزرويلي، الشفشاوني، فهو ينتمي إلى (بني زرويل) التي هي فرقة من الأخماس السفلى قرب مدينة شفشاون، وهي غير قبيلة بني زروال الواقعة شمال فاس، فشاعرنا يقال فيه الزرويلى، ومن المعلوم أن بني زرويل هذه قد نبغ منها عدد من الفقهاء والعلماء والأدباء،،، ومن أدبائها المرموقين: الشاعر أبو الحسن على مصباح الزرويلى(1) والشاعر أبو إسحاق الزرويلى(2) ومن فقهائها المشهورين: أبو الحسن الصغير الزرويلى ( ت: 719هـ) شارح المدونة، والفقيه مصباح أبو الضياء ( ت: 750 هـ / 1349م) الذي تنسب إليه المدرسة المصباحية بفاس، والقاضي أبو الحسن علي ابن القاضي عبد الواحد اليلصوتي الزرويلي وغيرهم،،،(3)
وكما ينسب مترجمنا إلى بني زرويل ينسب كذلك إلى شفشاون فيقال فيه الشاعر الشفشاوني.
وشاعرنا هذا ترجم له ابن القاضى في جذوة الاقتباس وفي درة الحجال، فقال عنه ما يلي: " عبد الرحمن ابن الخطيب الزرويلي الشفشاوني، كان شاعرا هجاء،،،(4)
وقال عنه في درة الحجال: "عبد الرحمن ابن الخطيب أبي القاسم الشفشاوني ويعرف بابن الخطيب، كان شاعرا هجاء، لم يمدح أحدا من خلق الله قط،،،(5)
وترجم له كذلك العباس بن إبراهيم المراكشي في الإعلام نقلا عن ابن القاضي في الجذوة(5)

حياته:
يبدو أن شاعرنا عاش حياة مضطربة، وكان كثير التنقل لا يستقر على حال، فهو قد ولد ببني زرويل، وقضى شطرا من حياته بمدينة شفشاون، ثم قام بالرحلة عبر مدن المغرب وقراه، فهو بعدما مكث في ( القصر الكبير) خرج منه وهو يهجوه وينصح بعدم التعريج عليه، ثم نجده بمراكش وقد ضاقت نفسه بها، ويكاد يختنق فيها اختناقا.
عاش صاحبنا في صميم النصف الثاني من القرن العاشر الهجري، عاصر عهد أحمد المنصور الذهبي إلى سنة: ( 993هـ/ 1585م) وفي هذه الفترة كان البلاط المغربي بمدينة مراكش يعج بالشعراء والأدباء والكتاب والفقهاء والعلماء،،، يحجون إليه من مختلف أنحاء المغرب، بل حتى من البلاد البعيدة كمصر، والشام، والحجاز،(6)
ويبدو أن صاحبنا لم تتح له الفرصة للاتصال بالبلاط السعدي أو ربما كان هو نفسه لا يبحث عن ذلك، لأن البلاط يبحث عن المداحين أو يبحث عنه المداحون، أما الهجاؤون مثل صاحبنا فإنهم كانوا يعانون البؤس والحرمان، وهذا ما يستفاد من قصيدته التي هجا بها مدينة مراكش، وهي في أيام ازدهارها التاريخي وفي أيام شموخ ( بديعها)، وازدهار عمرانها، وأبهة وعظمة جيشها،،،
في هذه الفترة بالذات نجد شاعرنا يهجو عاصمة المنصور الذهبي ويصورها من زاويته هو، لا من زاوية الحاشية ورجال البلاط.
فنراه في هجوه لمدينة مراكش، يعبر عن قلقه البالغ لوجوده في هذه المدينة، ويصور بؤسه فيها، وقتامة الحياة التي يحياها، بل يتوق إلى الخلاص والنزوح عنها.!
ونستغرب من كون مباهج مراكش في عهد المنصور لم تأخذ بلبه، ولم تستهوِه، بل نراه يصور نفسه فيها وكأنه أسير ينتظر الفرج، ويترقب الفرصة المواتية للبعد عنها،،، ويبدو أن صاحبنا ضاق ذرعا بوجوده في مراكش، كما ضاق ذرعا من قبل بوجوده في القصر الكبير.
ويبدو من مقطوعته في هجو مراكش أن بعض إخوانه بهذه المدينة كانوا يعملون على تمديد إقامته بها، أو أن ظروفا خاصة كانت تستدعي تمديد إقامته بها، ولذلك نراه يبدأ مقطوعته هكذا:
"ما كان ظني وحق الله فرقتكم لو أن مراكشا كانت تواتيني"
ومهما يكن من أمر، فإن صاحبنا عاش حياة قلقة مضطربة، متنقلا عبر المدن والقرى، هاجيا هنا وهناك،،، وساخطا على الحياة والناس،،،

شعره:
أورد له ابن القاضي ثلاثة نماذج:
- النموذج الأول في هجو مدينة القصر الكبير بشمال المغرب،
- والنموذج الثاني في هجو مدينة مراكش،
- والنموذج الثالث فهي هجو ابن عسكر.
والنماذج الثلاثة تشهد بقذاعة هجو صاحبنا، وتدل على أنه كان شاعرا هجاء، له مقدرة في فن الهجاء.
ولاشك أن فن الهجاء الذي تفوق فيه بعض الشعراء كالحطيئة، وابن الرومي، وغيرهما، يعتبر من الناحية الأخلاقية فنا ممجوجا، إلا أنه من الناحية الأدبية قد يأتي فيه الشاعر بصور بالغة الدقة في الوصف، خاصة وأن الهجائين يتمتعون بحاسة عجيبة مرهفة إلى حد بعيد، فهم ينظرون إلى الأشياء والأشخاص من زاويتهم الخاصة بهم، ولذلك فهم يأتون بأوصاف كثيرا ما تكون باعثة على الضحك والاسغراب، ولعل قصيدة ابن الرومي في هجو اللحية الطويلة العريضة تعد من روائع القطع الفنية في الأدب العربي.(7)
ومع ذلك يبقى الهجو فنا ممجوجا إلى حد بعيد.
ولعلنا نستطيع أن نقول: إن الهجو يعبر عن نفسية مريضة، وعن عقد نفسانية مزمنة، تولدت لدى الشاعر من ظروف قاسية مرت به، ومن منعطفات في حياته، جعلته ينظر إلى الحياة والناس بالمنظر الأسود القاتم.
فالشاعر الهجاء هو في الحقيقة إنسان مريض يعاني من نوع من الشعور بالنقص، وهو في شتائمه المنظومة الموزونة يحاول أن يقوم بعملية تعويض، أو بعبارة أخرى يحاول رد الاعتبار.
والشاعر الهجاء يجد في الهجو ميدانا يتنفس فيه، ولذا فهو يريد أن يهجو ليتنفس، وقد يهجو أقرب الناس إليه، أو من أسدى إليه معروفا، أو من يعطف عليه ويشفق من حاله،،،!! قد يهجو هؤلاء جميعا بل ربما هجا نفسه، كما فعل الحطيئة في الأبيات المشهورة عنه في هجاء نفسه،!!
وشاعرنا ابن الخطيب الزرويلى الشفشاوني هو أحد الشعراء الهجائين في القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي، وهو لا يختلف عن باقي الهجائين إلا في كونه لم يمدح أحدا قط، كما يقول ابن القاضي.!!
ويبدو أن صاحبنا كانت له عدة قصائد في هذا الميدان، لأن ابن القاضي المعاصر له، يصفه بكونه شاعرا هجاء، ويتحدث عنه وكأن بعض قصائده معروفة ومشهورة، وغير بعيد أن يكون لشاعرنا ديوان كامل في الهجو، أو له عدة قصائد في هذا المجال،،، وقد تكشف الأيام عن ذلك.
ومهما يكن من أمر، فإن النماذج التي بين أيدينا، وشهادة المعاصرين له، تشهد أنه أحد الشعراء الهجائين في هذه الفترة.
نماذج من شعره:
جاء في المقطوعة التي يهجو فيها مراكش قوله:
" ما كان ظني وحق الله فرقتكم لو أن مراكشا كانت تواتيني"
أظل في نصب مما أكابد من نفض الغبار ومن طرد الذبابين"
"وطول ليلي في كد وفي تعب ما بين بق وناموس يناغيني"
"أبيت أحرس فرشي من عقاربها والقلب في فكر منها وتخمين"
"إذا رأيت سوادا مر بي وأتى ظننتها عقربا دبت لتؤذيني"
"لم يبق في الفم ضرس استعد به أفناه مضغ الحصى من ذي الطواحين"
"منوا علي بإطلاقي بفضلكم هذا العجاج يكاد يعميني"
" لم يبق في الكيس فلس أستعين به أفنيت مالي في غسل وتصبين"(
وهذه المقطوعة في هجاء مراكش نقلها الشيخ العباس بن إبراهيم في الإعلام، وعقب عليها بقوله:
" قلت لما قرأت هذه الأبيات، أجبته عنها بمدح مراكش في قصيدة على وزن قصيدته ورويها، مع التشجير بلفظ مراكش المحفوظة بتاريخ 22 صفر الخير عام: 1330 هـ وهي هذه:
"مراكش البهجة الحمراء تسقيني بمائها السلسبيل العذب تشفيني"
راقت لناظرها جناتها وحوت كل الأزاهر من نوع الرياحين"
" رام الحسود لها عيبا فما نفثا إلا بما كان من وحي الشياطين"
"أهل المجادة والتقوى بها سكنوا وأحمدوها لدى كل الأحايين"
" كل الفضائل في بطحائها اجتمعت مما يعين على الخيرات والدين"
"شاقتني الغداة الغراء إذ سكني فيها وإذ جلت في تلك البساتين"
" أسوارها كالحديد في حصانتها أبراجها قد غدت مثل الأواوين"
"لها مساجد لا تنفك عامرة بالذكر والعلم في نشر وتلقين"
" ما أمها نازح الأوطان مغترب إلا وفاز، بما يبغيه في الحين"
" حوت قديما كراسي الملك وابتهجت بالواردين من أقصى الغرب للصين"
" وأهلها ملئوا علما ومعرفة بثوا الصلاح بتذكير وتبيين"
" طارت مناقبهم في كل ناحية حازوا المعارف في عز وتمكين"
" تمت معارفهم عمت عورافهم بهم أرجي المنى مع نيل تأمين"(9)
وبعدما أورد قصيدته التي عارض بها مقطوعة ابن الخطيب الزرويلي، قال:"وكثيرا ما هجيت المدن مع عظمتها، فمن ذلك قول الحصري فيما نسبه إليه ابن دحية:
ضاقت بلنسية بي وذاد عني غموضي"
رقص البراغيث فيها على غناء البعوض"(10)
ثم أتى بأبيات في هجاء ( المرية)، وبأخرى في هجاء ( رندة) ثم في هجاء صنعاء، وأتى بمقطوعة نثرية لابن المعتز يهجو فيها بغداد(11)
وهكذا نرى أن مقطوعة شاعرنا الزرويلي حركت في الشيخ العباس بن إبراهيم ذكريات، وجعلته ينظم مقطوعة لطيفة في الرد على هجاء مراكش.
أما النموذج الثاني من هجاء شاعرنا، فهو قوله في هجاء القصر الكبير:
"ارحل من القصر واسمع قول ذي ثقة *إن المقام به ضرب من الحمق
" إن لم تمت في أوان الحر محترقا *لم تنج فيه أوان البرد من غرق"(12)
وإذا كان شاعرنا لم يمدح أحدا قط، فلا ينتظر منه أن يقول غير هذا.
أما النموذج الثالث من هجائه، فبيتان من الشعر أوردهما له ابن القاضي في درة الحجال حيث قال:
" وله يهجو بعضهم- اسمه ابن عسكر":
"لج ابن عسكر يهجو في الأنام وقد أضحى لهم علما في كل مذموم
"إن قلت ديوثا فاسم ليس ينكره أو قلت يؤتى فإخبار بمعلوم"(13)
ووجدت هذين البيتين على هامش ( كناشة العلميين) الموجودة بالمكتبة العامة بتطوان، فقال صاحب الكناشة إنهما في ابن عسكر صاحب الدوحة حيث كان يتكلم عنه وعن خصامه مع العلميين بشفشاون(14).
ومن خلال هذه النماذج اليسيرة التي سجلها ابن القاضي في الدرة والجذوة نتبين أن صاحبنا كان سليط اللسان لا يتورع عن التلفظ بالبذيء من الكلام، ومع هذا نتمنى أن نعثر على نماذج مختلفة من شعره حيث يبدو أنه كان شاعرا مطبوعا، وموهوبا.

(1) انظر حديثنا عنه، والتعريف به في مجلة دعوة الحق عدد: 1 السنة: 21.
(2) الأستاذ عبد الله كنون، النبوغ المغربي ج:1: 261 ط: 2 بيروت سنة 1961.
(3) انظر حديثنا عن ( الأسرة اليلصوتية بشمال المغرب) بمجلة دعوة الحق العدد: 10 السنة: 19 ص: 41.
(4) (جذوة الاقتباس في ذكر من حل من الأعلام مدينة فاس) ج:2: 413 ط دار المنصور الرباط 1974.
(5) درة الحجال في أسماء الرجال: 3: 98 ط: القاهرة، بتحقيق الدكتور محمد الأحمدي أبو النور: سنة 1970.
(5) (مكرر) الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام: ج: 8: 112: المطبعة الملكية بالرباط 1977.
(6) مناهل الصفا للفشتالي: ط: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والنبوغ المغربي: 1: 260.
(7) انظر: ديوان ابن الرومي.
( جذزة الاقتباس: 2: 413.
(9) الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام:8:113.
(10) نفس المصدر ص: 114.
(11) نفس المصدر ص: 115.
(12) درة الحجال:99:3
(13) درة الحجال:99:3
(14) كناشة العلميين بشفشاون، المكتبة العامة بتطوان تحت رقم: 659.
دعوة الحق.العدد:209

الزاهوية
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : انثى عدد المساهمات : 62
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 14/12/1976
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ابن الخطيب الزرويلي Empty رد: ابن الخطيب الزرويلي

مُساهمة من طرف درميكي في الخميس أبريل 25, 2013 6:00 pm

اشكرك الاخت الكريم على هذه المعلومات القيمة
بخصوص قبيلة بني زروال حسب علمي فهي تقع بمحاذات قبيلة بني ورياكل باقليم تاونات
هل هناك قبيلة اخرى في اقليم الشاون او قديما كانتا قبيلة واحدة
وشكرا

درميكي
مواطن المنتدى
مواطن المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 323
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 19/08/1967
تاريخ التسجيل : 19/04/2013
العمر : 52

http://marrak2006@yahoo.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ابن الخطيب الزرويلي Empty رد: ابن الخطيب الزرويلي

مُساهمة من طرف الزاهوية في الخميس أبريل 25, 2013 8:58 pm

اخي العزيز الشاعر ليس زروالي اي انه ليس من قبيلة بني زروال بل هو زرويلي اي من بني زرويل وهي فرقة من قبيلة الاخماس

الزاهوية
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : انثى عدد المساهمات : 62
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 14/12/1976
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى