منتديات جبالة Montadayat Jbala
من ذكريات المعمرة 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا من ذكريات المعمرة 829894
ادارة المنتدي من ذكريات المعمرة 103798

من ذكريات المعمرة

اذهب الى الأسفل

من ذكريات المعمرة Empty من ذكريات المعمرة

مُساهمة من طرف abdelmalik messari في الإثنين يناير 07, 2013 4:30 pm

من ذكريات المعمرة

عندما كانت تقترب التحريرة(العطلة)أو يختم احد المحاضرة القرءان سواء الختمة الكبرى أو الصغرى كان الفقيه يأخذ لوحة كبيرة ويرسم عليها زواقة كبيرة يقضي أياما كثيرة وهو يزخرفها بشتى الألوان.وبعد انتهائه من ذلك كان المحاضرة(الطلبة أو التلاميذ)يخرجون كلهم ليطوفوا على جميع منازل القرية ليطلبوا واجب التحريرة للفقيه.وكان اكبر المحاضرية هو الذي يحمل الزواقة ويخفيها تحت جلبابه ولا يظهرها إلا لمن ساهم في واجب التحريرة،والكل كان يساهم هناك من كان يدفع نقودا او زرعا او زيتونا اوزيتا او سمنا او بيضا او شريحة..الخ ويحمل كل ذلك للفقيه.وكان المحاضرة كلما وقفوا امام باب منزل يرددون هذه الأنشودة التي اثبت هنا ما بقي عالقا بذهني منها:



*******



بيضة بيضة يا الله

أعطيني واحد البيضة

نزوق بها لوحي

لوحي عند الطالب

والطالب في الجنة

والجنة محلولة

حلها الله مولانا

مولانا مولانا

ما يقطع رجانا

يا بشير المومنين

ساقية لاقية

يا عروق الدالية

خرج النبي يتوضى

بسطيلة د النقرة

وعكيكيز دالفضة

قالها يا فاطمة يابنتي

ايلا جاوشي عند محاضرة

متدرهومشي خاويين

الأولة دالزيتون

والتانية دالليمون

والثالثة د الحنة

والرابعة دالله وما آمين

يا رب العالمين.



*************************



هذا لحقناه في أواخر الخمسينيات من القرن العشرين وابتداء من الستينيات بدأت المعمرة تفقد مجدها تدريجيا إلى أن اختفت نهائيا وحلت مكانها كتاتيب بسيطة لا يلجها الا الصبيان قبل بلوغهم سن التمدرس.

abdelmalik messari
abdelmalik messari
عضو مؤسس للمنتدى
عضو مؤسس للمنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 271
درجة التقدير : 3
تاريخ الميلاد : 10/11/1951
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من ذكريات المعمرة Empty رد: من ذكريات المعمرة

مُساهمة من طرف العتيق في الإثنين يناير 07, 2013 7:29 pm

* أحن الى سيطوطة د المعمرة
- والكانون د المعمرة
- والسطلة ، والوضايا
- والتسخين د الخبز تحت الرماد للمحضرة ، وحول النار للفقيه والطلبة
- والفقيه والقطيب الطول
- والحزب الجديد ، والمحية ، ولسوار
- واللي يعرط يمشي فحالو
- واللي تفافا ها الفلاقا
- ووووووووووو.............اااااااااااا
شكرا جزيلا أخي ، أما بخصوص اللوح المزوق والأنشودة فهي عادة
في مداشر الفحص لكنها تخص مناسبة عاشوراء عنــــدنا ، وما يجمعه
المحضرة فلأنفسهم يشترون به اللعب والفاكهة يوم عاشوراء .
* أما الأنشودة أو سمها ماشئت فهي :
- للا بيطة باااااااايطاااا
- اعطيني واحد البببببببايطاااااا
- نزوق بها لوووووحيييي
- لوحي عند الطاااااالب
- والطالب ف الجيييينااااا
- والجن محلوووولاااااا
- حلها موولااااااهاااااا
- موولاهاا واصحااااابووووو
- ف الجن ينصاااابووووو
* أما ما يتخلل اللوح من آيات فهو:
- البسملة
- انا فتحنا لك فتحا مبينا
- نصر من الله وفتح قريب
- وما أنفقتم من شيئ فهو يخلف
* أما الأشكال فلا تخرج عن عن الدائرة والمربع والمثلت والأقواس ونجمة
المغرب والنجمة السداسية لأن الصغارلم يكونوا يعرفون معناها .
* أما عن الألوان فلا تخرج بدورها عن البياض بياض اللوح والسواد سواد
السمق والأخضرأخضر بوقنينة ( نبتة تدق وتعصر )، والأصفر أصفر البيضة
والأزرق يؤخذ من النيلة ، والأحمر من النغرة .
* الذي يتولى تزويويق اللوح اما طالب كبير أو الفقيه وله نصيبه مما يجمعه
المحضرة .
رحم الله تلك الأيام ، وأستسمحك اذا نقلت اليك من ذاكرتي قصة كنت بطلها
والمعمرة مسرحها .
لقد كنا بشاطئ المحيط الأطلسي مساء الأربعاء وهو بداية عطلة المحضرة
فعثرنا على قرطاستين للخماسي وهي من مخلفات الغزاة الاسبان وكنا على
بعد حوالى كيلومتر من اذاعة (RCA ) تنطق الريسيا من قبل السكـــــان
المحليين ، ولما قمنا باشعال نار لنستدفئ قليلا قام أحدنا بوضع قرطاسة في
النارفانفجرت فسمع ذويها رجلان كانا في مهمة الحراسة هناك فقصدانا فاذا
بواحد منهم كان من دوارنا ( رحمه الله ) والثاني اسباني فألقيا علينا القبض
ونال كل منا صفعتين على وجهه لما كنا سنسببه لبعضنا من موت محتوت
اذا كان قد أصيب بالطلقة ، وقد قص علينا فعل الجنود عند التدريب حيث يأتي
أحدهم خفية والجنود يشكلون دائرة حول النارفيتظاهرالفاعل بأخذ قبس ليشعل
سيجارته في الوقت الذي يسقط القرطاسة ويفرفتنفجرويصيب الجميع ذعـــرا
شديدا ، هذا ما حوته ذاكرتي وأنا في عمر 12 فاحتفظت بالقرطاسة الثانية
ليم غد الخميس صباحا والمحضرة مجتمعون حول الكانون وبه نار ترمي بشرر
اذا بي أتسلل وأرمي بالقرطاسة وأفر، فاذا بها تنفجـــر وتثقب سقف المعمــــرة
فيحدث دويها ذعرا في صفوف المحضرة فلم نشعر الا والفقيه يقطع تنــــــاول
فطوره فيجدني خارجا ليلقي علي القبض وآكل تحميلة لا زالت نذوبها عالقـــة
بذاكرتي الى ما شاء الله .
.........................مع تحيات العتيق



العتيق
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1488
درجة التقدير : 6
تاريخ الميلاد : 01/01/1951
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 68
الموقع : البريد أعلاه وكذا منتدى جبالة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من ذكريات المعمرة Empty رد: من ذكريات المعمرة

مُساهمة من طرف محمد الورياكلي في الإثنين يناير 07, 2013 9:43 pm

أشكرك الأخ الحنصالي على هذا النبش الجميل في الذاكرة ، كما أشكر الأخ العتيق على التفاعل ، والمؤكد ، أن ما أتيتما على ذكره من وصف : للتحريرة ، والختمة ، والزواقة ، ومناسبتها ، يكاد يكون ، مؤكد كان موجودا بجميع مداشر وقرى المنطقة الجبلية ، مع اختلافات بسيطة ، لذلك أأكد على ممارسة جيلي ، ومن سبقنا على كل ما ذكرتما ، بل إن ما ذكره الأخ العتيق ، هو بالحرف ما كنا نمارسه بدوارنا ، ولا زلت أتذكر الوسيلة التي كنا نرسم بها تلك الدائرة ، والتي كنا نسميها ( الشهر/ الهلال ) نسبة للهلال ، لأننا لم نكن نعرف معنى الدائرة ، وحتى في بعض الألعاب التي كانت تتطلب تكوين الدائرة ، كنا نقول ( ديروا الدوارة ) ، فالهلال كنا نرسمه بأن نثبت مسمارا صغيرا وسط اللوح وفق مقاييس معينة ونربط به خيطا ، وبرأسه الثاني جسما صلبا حتى يترك أثرا على اللوح المصلصل ، وعادة ما كان أكبرنا من يتكلف بإنجاز الزواقة ، وليس الفقيه ، ورأيتها كما ذكرتما ، كانت تتم بمقابل ، بل إن النسوة بالإجماع كن يلحن على رؤيتها وتقبيلها ، ... أما ما كان يجمع ، فكان يباع ، ومحصوله تشترى به ذبيحة وتقام الزردة في الجامع ، تضاف إلى ما يحضره المحاضري من إطعام : ( الختمة ) ، عبارة عن قصعتين على الأقل من التريد المسقى بديكين بلديين طبعا لأننا لم نكن قد عرفنا الدجاج الأبيض الحالي........
الموضوع شيق لذكرياته ، ومغرباته يطول الحديث فيه ... و.. و... تقبلا تحياتي.

♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠
كلمة حق في زمن النفاق
يجب أن تقال
محمد الورياكلي
محمد الورياكلي
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2246
درجة التقدير : 2
تاريخ الميلاد : 25/11/1954
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
العمر : 64

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من ذكريات المعمرة Empty رد: من ذكريات المعمرة

مُساهمة من طرف عبد المالك البوهالي في الأربعاء يناير 09, 2013 12:11 am

عندما كنا نتعلم الحروف الهجائية في المعمرة كنا نقرأها على الشكل التالي:لالف ما ينقط،البا واحدة من تحت ،التاء جوج من فوق الثاء ثلاثة من فوق ...الفاء واحدة من تحت ،القاف واحدة من فوق...الخ مع العلم ان ترتيب الحروف كان يبتدئ بالألف وينتهي بالهمزة.وحينما كنا نصل الى الهمزة كنا نردد:الهمزة وبالله والتقوى من عند الله ،سيدنا محمد ،هو اللولي وحنا موراه،حتى للجنة ان شاء الله.ثم نبدأ الكرة من جديد.وهذا هو ترتيب الحروف الذي كان معمولا به في المعمرة وهو الترتيب المغربي الذي يختلف عن الترتيب المشرقي وكانت تنقط فيه الفاء نقطة واحدة من تحت،والقاف نقطة واحدة من فوق.

ا، ب ، ت ، ث ، ج ، ح ، خ ، د ، ذ ، ر ، ز ، ط ، ظ ، ك ، ل ، م ، ن ، ص ، ض ، ع ، غ ، ف ، ق ، س ، ش ، هـ ، و ، ي ،ء .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

عبد المالك البوهالي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
درجة التقدير : 0
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من ذكريات المعمرة Empty رد: من ذكريات المعمرة

مُساهمة من طرف hjouji في الأربعاء يناير 09, 2013 4:31 pm

في هذه الأيام الباردة احن إلى كانون المعمرة الذي كان يبدو لي وأنا صغير السن كأنه فوهة بركان نظرا لعمقه واتساعه وقد تدلت فوقه سلسلة حديدية تحمل سطلة ضخمة تكفي لاستحمام القرية بأكملها.ونحن في المعمرة على عكس المدرسة كنا أول من يطلع على أخبار القرية من مات ومن ازداد عنده مولود ومن تزوج ومن لديه عقيقه أو ختانة ومن اشترى جلبابا جديدا وجاء ليخيطه عند الفقيه ومن هو مريض أو خسر له الحليب أو أصيب بضربة عين أو يعاني من ثقاف وجاء يكتب عند الفقيه.كل ذلك كنا أول من يعلم به وعندما نخرج نبدأ في إذاعة الأخبار ونشرها.وفي المعمرة ذقنا جميع أنواع الأشجار.ذقنا الرمان والدفلى والبري والضرو والريحان بل ذقنا حتى من جلد الماعز والبقر.ورغم ذلك فقد كانت أياما جميلة لأنها كانت خالية من هموم الدنيا.

hjouji
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 73
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 12/06/1952
تاريخ التسجيل : 04/11/2009
العمر : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من ذكريات المعمرة Empty رد: من ذكريات المعمرة

مُساهمة من طرف العتيق في الخميس يناير 10, 2013 9:14 am


* تشكراتي لجميع الاخوة المساهمين في هذا الموضوع الشيق وأضيف
وادرج نص الكلمات التي كنا نختم بها تهجية الألبائية المغربية :

- وبالله التوفيق

- والتوفيق من الله

- والشيطان اخزاه الله

- طلبنا رحمة الله

- سيدي الفقي قدمنا واحنا موراه

- في الجنة ان شاء الله

- مولانا مولانا

- نبينا واصحابوا

- في الجنة ينصابو .
أما بخصوص التهجية للحروف فلها مرحلتان :
*الأولى للمبتدئين من المحضرة ، يتولى كبيرهم وقديمهم في المعمرة سردها
واحدة واحدة وهم يرددون خلفه :
- ا-ب-ت-ث-ج-ح-خ-د-ذ.......بدون الاشارة الى نقطها تيسيرا على
الصغير .
* االثانية للمتقدمين في المرحلة الأولى :
وهي بالطريقة التي اشار اليها الأخ الكريم: ألف ما ينقط ، البا واحدا من تحت
التا جوج من فوق ...
* وهناك صيغة ثانية للطريقة أعلاه الخاصة بالكبار :
ألف ما يزيبط ، البا جوج هيبط ، التا جوج طيلاع ... لكن هذه كانت عندنا
للتسلية ولست أدري من أدخلها ففيها كلمة ( يزيبط بتشديد الزاي وعند النفي
تصبح : ما يزيبط ) .
- ذكرني الأخ حجوجي بفضولنا في نقل الأخبار، فضلا عن التقاط كل ما يمكن
أن يؤكل حتى من الصنصال ( هكذا ينطق عند العامة) لكن كان لنا العزاء في
السفيرة التي توزع علينا أو ما نحمله معنا من كسور د الخبر فندفنها تحت الرماد
حتى مكرمة لنلتهمها بشهية ولم نكن ندري عندها أنها أصبحت خالية من المادة
السكرية ومن المادة الغازية المتسربة اليها من الآلات الحديثة .
** الحديث شيق وطويل فالى فرصة أخرى بحول الله .

...........مع تحيات العتيق

العتيق
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1488
درجة التقدير : 6
تاريخ الميلاد : 01/01/1951
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 68
الموقع : البريد أعلاه وكذا منتدى جبالة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى