منتديات جبالة Montadayat Jbala
ابن العقدة الأغصاوي  613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا ابن العقدة الأغصاوي  829894
ادارة المنتدي ابن العقدة الأغصاوي  103798

ابن العقدة الأغصاوي

اذهب الى الأسفل

ابن العقدة الأغصاوي  Empty ابن العقدة الأغصاوي

مُساهمة من طرف الزاهوية في الأحد أكتوبر 28, 2012 9:07 pm

أبو عمران موسى بن العقدة الأغصاوي

بقلم الاستاذ:عبد القادر العافية


عرف القرن التاسع الهجري بمختلف أقاليم المغرب مجموعة من العلماء الكبار ذوي التخصصات المختلفة .

ومترجمنا هذا تنسبه الوثائق إلى قبيلة غصاوة بشمال المغرب وهو صلتاني ينتسب إلى بني صلتان من هذه القبيلة .

وغصاوة - ويقال لها غزاوة - تقع شمال شرقي مدينة وزان، وجل سكانها أصلهم من صنهاجة، وقبيلة غزاوة أنجبت عددا وافرا من العلماء والفقهاء، والقراء، والصلحاء... ونجد من أفراد هذه القبيلة من كانت له شهرة في التدريس بجامع القرويين بفاس، كمترجمنا هذا ابن العقدة، والشيخ أبي الحجاج يوسف الاغصاوي، والشيخ أبي الحسن علي بن برطال الاغزاوي الشهير، والشيخ أحمد بن علي الأغصاوي وغيرهم .

وفي القرن العاشر الهجري اشتهر ببلاد غصاوة الشيخ العلامة محمد بن أحمد البقال، الذي تصدر للتدريس والإفتاء، وكان متمكنا من أصول الفقه وفروعه ، توفي سنة : 920/ 1515.

وداع صيت حفيده سيدى علال الحاج البقال (ت : 981/1573) الذي كانت له حظوة عند السلطان عبد الله الغالب السعدي، والذي تصدى للتدريس بالقرويين، وهو شيخ شيخ الجماعة : أحمد المنجور وغيره من علماء عصره (1) وقائمة الاغصاويين في ميدان العلم والتدريس قائمة طويلة .
البيئة الثقافية:
بما أن مترجمنا أحد المبرزين من شيوخ القرويين في هذا العصر فمن المناسب أن نعطي بعض الملامح عن جو الدراسة بالقرويين في هذه الفترة.

كانت جامعة القرويين في هذا العهد تضم رحابها الواسعة علماء متضلعين في عدد كبير من فنون المعرفة وشعبها.

ويستفاد من رسالة كتبها أحد تلامذة مترجمنا ابن العقدة وهو الشيخ علي بن ميمون الإدريسي الغماري (ت 917 هـ)، أن الحياة الثقافية بجامعة القرويين، كانت نشيطة وتشق طريقها بجدية وحزم.

كان جامع القرويين تكتظ جنباته ورحابه محلقات تدريس العلم آناء النهار وزلفا من الليل ، وكانت هذه الحلقات العلمية يجلس بما عدد كبير من طلاب العلم وعشاق المعرفة، فمن الحلقات التي تحدث عنها ابن ميمون حلقات لتفسير القرآن الكريم، وبيان معانيه ومقاصده ، حلقات للقراءات وعلم التجويد، ورسم القران وضبطه ووقفه ... حلقات لدراسة الحديث النبوي بأصح كتبه المشهورة كموطأ الإمام مالك، وصحيحي البخاري ومسلم، وكتاب العمدة للمقديسي، حلقات لتدريس اللغة العربية وعلومها من نحو واشتقاق، وبلاغة ومعاني وبيان وبديع ...

حلقات لتدريس علم الأصول، وأسرار التشريع ، حلقات للحساب والجبر والمقابلة، وحلقات لعلوم الفلك، والتوقيت، ومن المعلوم أن علم الفرائض جعل المسلمين يظلون على صلة دائمة بعلم الحساب بمختلف فروعه وأنواعه، وحرص المسلمين على معرفة أوقات الصلاة، وموسم الصيام والحج وغيرهما من المواسم الدينية جعلهم على صلة قوية بعلم الفلك والتنجيم، والبروج والمنازل ...، يقول علي بن ميمون : "فلما أتيت إلى فاس وجدتها روضا من رياض الجنة، وذلك على أيام المريني الشيخ ابن أبي زكرياء رحمه الله ، وبارك في ذريته (2) وكان في هذا الزمان الرجال الأفاضل من العلماء قراءة وفهما...

وبعد هذا يذكر مجموعة من شيوخه : "فأما القراءة فالشيخ الأستاذ المصمودي، والأستاذ أبو بوقوين (3) والأستاذ المجاصي، والشيخ الوالي أبو الفرج الطنجي، والأستاذ الهبطي، (4) والأستاذ الزجني، والخراط، والدقون ...".

ونظرا لتعدد فروع علوم القرآن الكريم، وكثرتها فإنه كان لا يتخصص فيها إلا الفطاحل من كبار العلماء، أما الفقهاء الذين يقول عنهم ابن ميمون "فقهاء دون قراءة"، فهؤلاء كانوا من كبار العلماء المتضلعين في مجموعة من العلوم، كعلوم العربية والبلاغة، والأصول والتفسير والحديث، والفرائض والتوثيق، والقضاء والحساب، والتنجيم والأدب، والعروض وما إلى ذلك ... ويقول : "فأما الفقهاء القراء فالمفتي ابن موسى الزموري، وابن غازي المكناسي، وسعيد المكناسي، والهبطي المذكور، أما الفقهاء فالورياجلي، والزواد، وموسى العربي، والحميدي، وابن علال القاضي حينئذ والكزنائي، والزقاق، وابن أبي جمعة، ومحمد بن إبراهيم ، وابن عقدة الأغصاوي" الذي هو مترجمنا هذا، وبعدما أعطى ابن ميمون قائمة بأسماء مشاهير علماء القرويين في نهاية القرن التاسع الهجري حسبما أسعفته به ذاكرته وهو بالمدرسة الصالحية بدمشق، في الأيام الأولى من شهر جمادى الثانية لسنة : (915/1509) يقول : "كنت أحضر مجلس الأستاذ الصغير في مدرسة مصباح، في التفسير والألفية وجر السطر، حسبما هو معلوم في اصطلاحهم، ومجلس في البري والحزازى والضبط (5)

ومجلس أبي الفرج الطنجي، ومجلس المصمودي في الألفية والجرومية، وجددت سلكة على أبي الفرج المذكور بقالون (6) وورش (7) وقرأت على الزجني علم الوقت، ثم شرعت في درس المدونة باللوح ، وأول من استفتحت عليه الزقاق.

ندرك من خلال هذا النص مقدار الجدية التي كان يتحلى بها طالب العلم في هذا العهد، ومما يلفت النظر : أن المدرس الواحد بدرس لطلبته عدة مواد في جلسة واحدة .

ومادام هدفنا إعطاء نظرة عن الجو الثقافي الذي كان على عهد مترجمنا ابن العقدة فلا بأس أن نتابع وصف تلميذه ابن ميمون الذي يقول : "ولزمت مجلس الحميدي في الموطأ، وكنت قارئه، ولزمت مجلسه في المدونة والرسالة، والعمدة في الحديث مدة من الزمن ... ولزمت مجلس أبي عبد الله المكناسي الحيسوبي، قاضي الجماعة يومئذ في فرائض الحوفي، (Cool وتلخيص ابن البناء(9) إلى أن فتح لي في ذلك، وقرأت عليه نظم ابن الياسمين (10) في الجبر والمقابلة، وقرأت على محمد بن إبراهيم المذكور الوثائق للفشتالي (11) وقرأت عليه السيرة لابن إسحاق، وحضرت غير مرة مجلس ابن عقدة في تلخيص ابن البناء، وقرأت عليه في التعديل : (منهاج الطالب في تعديل الكواكب السبعة لابن البناء، وحصلت ذلك على ما ينبغي..." (12).

هذا النشاط الثقافي الذي جاء في وصف ابن ميمون للدراسة بالقرويين في هذه الفترة، يسجل بكل اعتزاز وفخر حرص المفكرين والمثقفين على المضي في أداء رسالتهم رغم المثبطات والمعوقات المحيطة بهم.

فالقرويين في هذه الفترة الحالكة من تاريخ المغرب ظلت مركز إشعاع ثقافي داخل البلاد المغربية ويمتد إشعاعها عبر مسافات بعيدة في القارة الإفريقية. وتظهر قيمة هذا الإشعاع إذا عرفنا أن المراكز الثقافية ببلاد الأندلس كانت قد تهاوت الواحد منها تلو الآخر، وكذا المراكز الثقافية الشهيرة بشمال المغرب كسبتة ، وطنجة ، وأصيلا... أصابها هي الأخرى ما أصاب مثيلاتها بشبه جزيرة إيبيريا.
مكانته العلمية:
ندرك من خلال الوثائق التي بين أيدينا والتي تحدثنا بإيجاز عنه، أن ابن العقدة كان أحد الأعلام الكبار بجامع القرويين، فالذين أرخوا وفاته، يضيفون أنه كان من الأساتذة المبرزين، وبأنه كان مبرزا في تدريس مادة الحساب، والفرائض، وعلم الفلك ... بالإضافة إلى كونه من أكابر فقهاء عصره ومن الذين برزوا في تدريس أهم كتب الفقه إلى درجة أنه وصف : «بفحل المدونة" (13) ويقول أحد مترجميه : «كان المذهب نصب عينيه » (14).

وينسب إليه كتاب التراجم : أنه أول من أدخل إلى القرويين تدريس كتاب (الشامل لبهرام) (ث : 805 هـ / 1402م )، وهو كتاب هام في الفقه المالكي. (15) والشيخ بهرام الذي ينسب إليه الكتاب هو تلميذ للشيخ خليل بن إسحاق الجندي المالكي (ت : 767 هـ) وبهرام شرح كتابه في عشرة أجزاء، ويلاحظ أن عناية الفقهاء المتأخرين بمختصر الشيخ خليل كان أكثر من عنايتهم بشامل تلميذه بهرام. فمحاولة ابن العقدة في توجيه الناس إلى شامل بمهرام لم يصادفها النجاح الكامل، ومهما يكن من أمر فإن مترجمنا لفت أنظار الناس إلى شامل بهرام الذي هو مؤلف هام في الفقه المالكي.

ويذكر أبو عبد الله محمد بز غازي المكناسي (ت : 919هـ) في فهرسه أن الشيخ أحمد زروق البرنوصي استجاز له ولجماعة الشيخ الإمام تاج المحدثين فخر الدين عمرو بن عثمان بن محمد الديمي المصري.

وسمى هذه الجماعة فذكر : ولده أحمد، والفقيه أبا مهدي عيسى المواسي، والفقيه أحمد بن يحيى الونشريسي صاحب المعيار، والفقيه أبا عمران موسى بن العقدة ، وقاضي الجماعة محمد بن عيسى بن علال المصمودي، وذلك سنة 885 هـ (16).

وهكذا نرى أن الشيخ أحمد البرنوصي يطلب الإجازة لمجموعة من أكابر علماء المغرب في ذلك الوقت، من بينهم مترجمنا ابن العقدة الأغصاوي، ولم يذكره ابن غازي من بين هؤلاء إلا لمكانته العلمية ولشهرته بين علماء عصره.
ابن العقدة عند مؤرخي الوفيات وكتاب التراجم
قال عنه صديقه أحمد الونشريسي في وفياته : «وفي سنة (911 هـ) توفي يوم السبت ثالث عشر رمضان صاحبنا الفقيه الحيسوبي الفرضي أبو عمران موسى بن علي الغصاوي الشهير أبوه بالعقدة رحمه الله تعالى... (17).

وذكر ابن القاضي اسمه في المتوفين سنة : (911 هـ) بلقط الفرائد، وترجم له باختصار في كل من الدرة، والجذوة، وترجمه أحمد بابا في نيل الابتهاج (18)، وترجم له ابن عسكر في الدوحة، وعرف به في خمسة أسطر (19)، وترجم له الحضيركي بطبقاته، في آخر حرف الميم، وأحمد بن عجيبة في أزهار البستان الذي قال عنه : «الفقيه الراوية الصدر الفهامة أبو عمران موسى بن العقدة الأغصاوي كان فقيها عالما نبيها، محصلا اخذ عن المشاهير الكبار مثل القدومي والعبدوسي والمواسي، وغيرهم، كان يدعى بفحل المدونة مات في أوائل القرن العاشر (20) وترجم له الشيخ محمد بن جعفر الكتاني في السلوة وكناه بأبي محمد قال : "المعروف بابن العقدة، أورده في التنبيه، وذكر أن ضريحه قريب من باب الحمراء، وقال فيه الشيخ المدرع :
"ومنهم الشيخ الجليل الجاه - وهو الأغزاوي وعبد الله »
«شجر ما النار نج قامتا عليه - وأثر القبول لا يخفى لديه" (21).

والملاحظ من خلال تتبع حياة الرجل أنه كان من أنشط علماء عصره، فهو إلى اشتهاره في التدريس لمواد هامة كالحساب والفرائض والفقه بأمهات مصادره، نجد كتاب النوازه ينقلون فتاويه في نوازل فقهية كان يدلي فيها برأيه وبتوجيهاته، وتخريجاته ... وفتاويه تناقلها القضاة والحكام وكتاب النوازل، كالعلمي، والزياتي وغيرهما. فالعلمي في نوازله نقل عنه فتوى مطولة تقع في عشر صفحات صدرها العلمي بقوله : «وكتب موسى بن علي بن العقدة" والفتوى في حكم الوزيعة، لكن الكلام فيها شمل كثيرا من مسائل ربا الفضل (22).

وقبل ذلك نقل عن العلمي فتوايين، صدر الأولى منهما بقوله : «والذي أفتى به الحافظ الحجة سيدي موسى بن العقيدة ..." (23).

ويبدو من ثنايا الكلام عن فتاويه أن الرجل كان له فقه مدون، وبكل أسف أن كتاب تراجمه لم يشيروا إلى شيء مما كتبه، وكل ما عثرت عليه، ما نقله كتاب النوازل عنه ويصدر العلمي أحيا النقل عنه بقوله : «ووجدت معزوا للفقيه ابن العقدة ومنقولا من خطه ». (24) ومهما يكن من أمر فشخصية ابن العقدة الاغصاوي كانت شخصية بارزة، وعرفت رحاب القرويين نشاطه الجم خلال النصف الثاني من القرن التاسع الهجري، وفي العقد الأول من القرن العاشر، رحم الله مترجمنا ابن العقدة رحمة واسعة.

______________
1 – فهرس أحمد المنجور بتحقيق د. محم حجي ط : الرباط : 1976.
2 – انظر : رسالة الإخوان لعلي بن ميمون مخطوط الخزانة العامة بالرباط رقم 1780 د. لوحة 67.
3 – خلف محمد الشيخ الوطاسي ولده محمد الملقب بالبرتغالي، (910هـ - 931 هـ) ونلاحظ أن ابن ميمون ينعت محمد الشيخ الوطاسي بالمريني وهذا درج عليه بعضهم.
4 – ذكره أحمد المنجور في شيوخ ابن غازي المكناسي الفهرس :17.
5 – محمد بن أبي جمعة (ت : 930 هـ) صاحب وفق القرآن الكريم.
6 – علي بن محمد (بن بري) (ت : 730 هـ) والمقصود مؤلفه في القراءات : الدرر الوامع في قراءة نافع، والخرازي المقصود به، مؤلف الخراز محمد بن ابراهيم ( ت: 818 هـ) له (مورد الظمآن في الرسم).
7 – عيسى بن ميناء المقرئ النحوي (ت : 769 هـ).
8 – ورش : عثمان بن سعيد المصري قرأ على نافع بالمدينة وانتهت إليه رياسة الإقراء.
9 – هو أبو القاسم الحوفي الاشبيلي افرضي اختصرها ابن عرفة التونسي (ت : 803 هـ).
10 – أحمد بن محمد الأزدي المراكشي ( ت: 721 هـ).
11 – عبد اله بن محمد الحجاج الرياضي الحيسوبي (ت : 601 هـ) له كتاب العدد ... والجبر والمقابلة.
12 - عبد الملك بن شعب الفقيه الموثق (ت : 706 هـ).
13 - رسالة الإخوان لعلي بن ميمون سبق ذكره.
14 - الدوحة : 27 ط : فاسية .
15 - نفس المصدر.
16 - فهرس ابن غازي تحقيق محمد الزاهي : 128 ط : البيضاء 1979.
17 - وفيات الونشريسي ضمن ألف سنة من الوفيات.
18 - أحمد بابا السوداني التنبوكتى نيل الابتهاج : 343.
19 - الدوحة : ص: 27.
20 - مخطوط الخزانة الملكية بالرباط : 417.
21 - سلوة الأنفاس 2/127 ط : حجرية فاسية.
22 - نوازل العلمي ط : فضالة : 371.
23 - نفس المصدر ص : 369.

الزاهوية
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : انثى عدد المساهمات : 62
درجة التقدير : 0
تاريخ الميلاد : 14/12/1976
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى