منتديات جبالة Montadayat Jbala
ياله من مهر .. ويالها من عروس 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا ياله من مهر .. ويالها من عروس 829894
ادارة المنتدي ياله من مهر .. ويالها من عروس 103798

ياله من مهر .. ويالها من عروس

اذهب الى الأسفل

ياله من مهر .. ويالها من عروس Empty ياله من مهر .. ويالها من عروس

مُساهمة من طرف العتيق في الأحد أكتوبر 14, 2012 1:35 pm

قال عبد الواحد بن زيد البصري يحث الناس على الجهاد ، واصفا حوراء من حــــور الجنة :
غادة ذات دلال ومـــرح ** يجد الناعم فيها ما اقتــرح
خلقت من كل شئ حسن ** طيب ، فالليث فيها مطرح
زانها الله بوجه جمعــت ** فيه أوصاف غريبات الملح
وبعين كحلها في غنجها ** وبخد مسكــه فيــــــه رشح
ناعم يجري على صفحته ** نظرة الملك ولألاء الفرح
أترى خاطبـها يسمعها ** اذ تريد الكأس طورا والقدح
في رياض مونق نرجسها**كلما هبت له الريـــح نفــح
وهي تدعوه بــود صادق ** ملئ القلب به حتى طفــح
ياحبيبا لست أهوى غيره ** بالخواتيم يتــم المفتتـــــح
لا تكونن كمن جـــد الى ** منتهى حاجتـــه ثم جمـــح
لا ، فما يخطب مثلي من سها ** انما يخطب مثلي من ألح
كانت أم ابراهيم البصرية العابدة من بين الحاضرين المعجبين بالجاريــــة / الحوراء
التي قيل في وصفها هذه القصيدة ، فخاطبت عبد الواحد بقولها :
ياأبا عبيد ، ألست تعرف ولدي ابراهيم ، الذي كان رؤساء أهـل البصرة يخطبونـــــه
لبناتهم ، وكنت أضربه عليهم ؟ فقد والله أعجبتني هذه الجارية ، فأنا أرضاها عروسا لولدي ، فهل لك أن تزوجه منها هذه الساعة ، وتأخذ مني مهرها عشرة آلاف دينــــار على أن يخرج معك في هذه الغزوة ، فلعل الله يرزقه الشهادة ، فيكون شفيعا لي ولأبيه يوم القيامة ؟
قبل عبد الواحد عرضها ، فنادت الأم ولدها ياابراهيم ، فوثب من بين الحاضرين قائلا
لبيك ياأماه ، قالت : أرضيت بهذه الجارية زوجة ببذل مهجتك في سبيل الله ؟
قال الفتى : اي والله ياأماه ، رضيت أي رضا .
قالت الأم : " اللهم اني أشهدك أني زوجت ولدي هذا من هذه الجارية ، ببذل مهجته
في سبيلك .. فتقبل مني ياأرحم الراحمين " .
قال عبد الواحد : انصرفت الأم فجاءت بعشرة آلاف دينار ، وقالت : ياأباعبيد ، هذا مهر الجارية ، تجهز به ، فانصرفت وابتاعت لولدها فرسا وسيفا ، كما دفعت له كفنا وحنوطا ، وقالت له : يابني ، اذا أردت لقاء العدو فتكفن بهذا الكفن ، وتحنـــــط بهذا
الحنوط ، واياك أن يراك الله تقصر في سبيله ، فضمته الى صدرها وقالـــت : يابني
لا تجعل الله بيني وبينك الا بين يديه في عرصات القيامة .
خرج ابراهيم مع الغزاة وهم يقرؤون : " ان الله اشتـــــــرى من المومنين أنفســـهم
وأموالهم بأن لهم الجنة .
فلما بلغوا بلاد العدو ، وبرز الناس للقتال ، كان ابراهيم في المقدمة ، فقاتل حتى قتـل
في سبيل الله .
قال عبد الواحد : فلما عدنا الى البصرة قلت لأصحابي : لا تخبروا أم ابراهيم باستشهاد ولدها حتى ألقاها بحسن العزاء ، وحتى لا تجزع فيذهب أجرها .
خرج أهل البصرة لاستقبال من عاد حيا من الغزوة ، وكانت من بينهم أم ابراهيم التي نظرت الى أبي عبيد قائلة : ياأبا عبيد ، هل قبلـــــت مني هديتي فأهنأ ، أم ردت الي فأعزى ؟ قال : قد قبلت هديتك ، ان ابراهيم حي مع الأحياء يرزق ، قال : فـخــرت الأم الصبورة المحتسبة ساجدة شكرا لله ، وقالت : الحمد للـــــه الذي لم يخيب ظني ، حيث قبــــل نسكي مني ، وانصرفت .
فلما كان الغد ، أتت الى مسجد عبد الواحد فنادت : السلام عليك ياأبا عبيد ، بشراك ..
لقد رأيت ( في منامي ) البارحة ولدي ابراهيم في روضة حسناء ، وعليه قبة خضراء وهو على سرير من اللؤلؤ ، وعلى رأسه تاج واكليل ، وهو يقول : ياأماه ، أبشـــري
فقد قبل المهر ، وزفت العروس .

موسوعة الحقوق الاسلامية : حق البناء للشيـــــــخ محمد المصري ص 23 - 28
بتصرف .
.............. مع تحيات العتيق .

العتيق
فارس المنتدى
فارس المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1488
درجة التقدير : 6
تاريخ الميلاد : 01/01/1951
تاريخ التسجيل : 17/04/2011
العمر : 68
الموقع : البريد أعلاه وكذا منتدى جبالة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى